مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الصدفة الأليمة..حكاية ''صدفة'' و مدينة الموت...‎             بلاغ / وزارة التربية الوطنية تهدد بمعاقبة الأساتذة المتغيبين             جمعية الدويه للطرب الحساني تشتكي المدير الجهوي للثقافة الى الأعرج             اذا كان العثماني يخشى تزوير الداخلية.. فمن حق أخنوش أن يخشى التدخل القطري !!             انبعاث حزب؟             صراع أقطاب وسط بلدية الداخلة يؤدي بجل أعضاءها الى مقاطعة منتدى ''كرانس مونتانا''             منتدى كرانس مونتانا بالداخلة يكرم منسق برنامج الداخلة مبادرة ''الشيخ المامي أحمد بزيد''             الخطاط ولد ينجا : اسم سيحتفظ به التاريخ المعاصر لوادي الذهب             وفود منتدى كرانس مونتانا الدولي تجري زيارات لرواق جهة الداخلة وادي الذهب             عزيز الكريمي.. اطار تربوي مخضرم انتهى مع نهاية التعليم العمومي بالداخلة             ''كرانس مونتانا''.. دراسة الجدوى تؤكد أن النسخة الخامسة ستكون اخر نسخة من المنتدى بالداخلة             الداخلة.. اختتام الدورة الخامسة من منتدى ''كرانس مونتانا'' الدولي             العثماني ولفتيت.. جفاء واضح طبع مشاركة الاثنين في منتدى ''كرانس مونتانا''             تحقيق 4 / الكومبرادور ''مصطفى السماوي'' يفتح ورشات سرية لصناعة قوارب التهريب             زلزال حكومي جديد قد يطيح ''بأمباركة بوعيدة''و''رقية الدرهم'' من حكومة العثماني             بالفيديو / اجواء زيارة رئيس الحكومة ووزير الصحة لمستشفى الحسن الثاني            بالفيديو / اجواء الافتتاح الرسمي لمنتدى كرانس مونتانا بالداخلة            بالفيديو / مراسيم استقبال وزير الداخلية والسيدة الاولى بدولة غامبيا            بالفيديو / مادة اعلانية لإفتتاح مطعم جديد لوجبات السمك بالداخلة            بالفيديو / مراسيم افتتاح المعرض الوطني للصناعة التقليدية بالداخلة            بالفيديو / جمعيتي الممرضين واطباء جهة الداخلة تنظم قافلة طبية للمهاجرين الافارقة            أطوار الندوة الصحفية التي عقدتها المديرة الجهوية لأكاديمية التعليم بالداخلة            مراسيم استقبال زوجة الرئيس الغيني المشاركة بمنتدى "كرانس مونتانا"            بالفيديو / جمعية طيبة للأعمال الاجتماعية تختتم الملتقى الجهوي الثاني للأسرة            بالفيديو / مدرسة المثابرة الخاصة تحتفي بيوم المرأة العالمي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 18 مارس 2019 21:21


أضيف في 30 دجنبر 2018 الساعة 16:16

إسبانيا تخصص ميزانية عسكرية ضخمة تلبية للحلف الأطلسي وضمان التفوق على المغرب والجزائر



الداخلة الآن: عن الف بوست



قررت الحكومة الإسبانية تخصيص ميزانية كبيرة تتجاوز 12 مليار يورو ،لاقتناء الجيش معدات حربية جديدة تجعله يحافظ على تفوقه العسكري خاصة مقارنة مع دول الجوار الجنوبية المغرب والجزائر، اللذان دخلا في سباق تسلح كبير خلال العقد الأخير.
وتأثرت ميزانية الجيش الإسباني كثيرا خلال العقد الأخير بسبب الأزمة الاقتصادية التي ضربت البلاد وأوروبا، ولم ينجح في تجديد وتحديث الكثير من المعدات الحربية واقتناء أخرى. وكان الجيش يضغط على الحكومة من أجل تخصيص ميزانية كبيرة من أجل تطوير وحداته البرية والجوية والبحرية. وكانت الحكومة المحافظة بزعامة ماريانو راخوي قد قررت منذ 2017 تخصيص ميزانية ضخمة للجيش، لكنها لم تنفذ خطتها بسبب سقوطها ومجيئ حكومة جديدة خلال الصيف الماضي بزعامة الاشتراكي بيدرو سانتيش.

ورغم توجهه السلمي ومعارضته في الماضي للميزانيات العسكرية الضخمة، صادقت حكومة سانتيش مؤخرا على ميزانية ضخمة تتجاوز 12 مليار يورو خاصة بالتسلح وتحديث العتاد العسكري، حيث سيتم تحديث طائرات يوروفايتر بعد استحالة الحصول على أف 35 الأمريكية، واقتناء خمس فرقاطات جديدة وغواصة وسفن حربية وكذلك اقتناء وتحديث طائرات مروحية ومنها أمريكية من نوع شينوك.
وتعتبر هذه أكبر ميزانية لاقتناء العتاد بعد مخطط سنة 1997 إبان حكومة خوسي ماريا أثنار الذي خصص وقتها ميزانية كبيرة. وهذه الميزانية لا تدخل ضمن الميزانية السنوية للتسيير والصيانة بل هي إضافية وتتوزع عبر سنوات، كما توجد ميزانيات سرية للتسلح لا يتم الكشف عنها.
ويأتي تخصيص حكومة مدريد لميزانية ضخمة خلال السنوات المقبلة لعدة أسباب ومنها: التزام إسبانيا وسط الحلف الأطلسي بالرفع من ميزانية الدفاع والاستثمار العسكري خاصة بعد ضغوطات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الحكومات الأوروبية بضرورة الرفع من ميزانياتها العسكرية حتى لا تتحمل الولايات المتحدة وحدها الدفع عن الغرب.
في الوقت ذاته، ارتفع القلق كثيرا وسط الجيش الإسباني نتيجة التطورات الدولية التي تفاجئ المتتبعين مثل عودة الحرب الباردة بين روسيا والولايات المتحدة ومن عناوينها أزمة جزيرة القرم في أوكرانيا، وكيف تحولت إسبانيا إلى هدف عسكري لروسيا بعدما احتضنت جزء من حرب النجوم أو الدرع الصاروخي في قاعدة روتا بقادش أقصى جنوب إسبانيا. وغي عامل آخر لا يقل خطورة، هو عدم ارتياح الجيش الإسباني لسباق التسلح بين المغرب والجزائر، إذ يبدي ضباط إسبان قلقهم كثيرا بسبب المشاكل التاريخية خاصة مع المغرب وأن هذا السباق الثنائي لا يصب نهائيا في صالح مدريد. وتحاول إسبانيا دائما الحفاظ على تفوق عسكري ملحوظ على المغرب، الأمر الذي فقدته خلال السنوات الأخيرة بسبب تسلح المغرب خاصة عبر اقتناء فرقاطات متطورة وراجمات من الصين.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا