مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         المجلس الجهوي يعقد دورته العادية لشهر يوليوز الاثنين المقبل لمناقشة النقاط التالية             عبد الرحيم بوعيدة يكتب : مذكرات رئيس جهة فريدة..             ازمة الأخطبوط تستفحل.. والداخلة تتجه نحو المزيد الاحتقان الاجتماعي             أعضاء بلدية الجماني يتوافدون على المسبح البلدي.. فهل هي ترتيبات الافتتاح ام لغرض الاستجمام ؟             عاجل / قائد المقاطعة التاسعة يلقي القبض على سيارة محملة بخيار البحر بحي الوكالة             المغرب يعلن مشاركته في مؤتمر البحرين بتمثيلية محتشمة من خلال اطار في وزارة المالية             مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد البحري مع الإتحاد الأوربي             بلدية الرباط تفتتح لمواطنيها اكبر مسبح بإفريقيا.. وبلدية الداخلة تستمر في غلق ابوابه !!             بلاغ/ مستشارو العدالة والتنمية ببلدية الداخلة يصدرون بلاغا شديد اللهجة ضد ما أسموه محاولة أغلبية الجماني تكميم أفواههم             مرشح حزب أردوغان يقر بفوز منافسه أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية إسطنبول             مدريد قد تعين امرأة في منصب مديرة الاستخبارات ولدت في العيون بالصحراء ومتخصصة في المغرب             هل تفتح وزارة الداخلية تحقيقا بعد كشف العراك عن وجود شركات لزوجات الاعضاء مستفيدة من الصفقات ؟؟             اليهود المغاربة بعد زيارتهم الداخلة يؤكدون استعدادهم للمساهمة في طي نزاع الصحراء             المجلس الجهوي يكشف عن لائحة الناجحين لشغل مناصب المسؤولية بالجهة             موريتانيا تبدأ اختيار خليفة محمد ولد العزيز في انتخابات رئاسية جديدة             انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            بالفيديو / المدير الجهوي للشبيبة والرياضة بالداخلة يحتمي بأخنوش في وجه أمرأة            بالفيديو / عبد الرحيم بوعيدة ينفي خبر استقالته ويلمح الى طعن أمباركة بوعيدة له            تفاصيل دورة المجلس الاقليمي لشهر يونيو            موريتانيا: انطلاق الحملات الانتخابية للمرشحين الستة لمنصب الرئاسة            بالفيديو/ بوعيدة يوضح بخصوص ما يروج حول استقالته من رئاسة الجهة            تصريح كل من "الدوشة بكار" و"الحسين باتا" على هامش ندوة رابطة كاتبات المغرب بالداخلة            انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 26 يونيو 2019 13:51


أضيف في 28 دجنبر 2018 الساعة 18:23

ملف / الريع بالداخلة.. رؤساء جماعات وبرلمانيون خارج دائرة المحاسبة



الداخلة الآن


يقصد بالريع أو"التربح" بالصيغة المصرية تلك المنافع المادية المتحصل عليها بفضل احتلال موقع سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي وبدون بذل الجهد وتحري الضوابط القانونية والشرعية الجاري بها العمل.

وبصيغة أخرى الريع هو المنافع التي تجلب دون عناء ولا جهد مبذول، وتكون في الغالب جزاء على بيع ذمة أو سكوت عن حق، أو نصرة ظالم، أو تواطؤ على النهب. والريع أسلوب قديم لشراء الذمم، وكسب الولاء، يمارسه أهل النفوذ، وقد تلجأ إليه بعض الأنظمة والدول لتحقيق مآربها وخاصة لتوسيع دائرة نفوذها..

 

وللريع بجهة الداخلة وادي الذهب أشكالا عدة منها: المنح والعطايا دائمة النفع، ومنها الامتيازات خارج القانون، ومنها صور التحايل على أكل الميزانيات والعمل على خلقها، وتضخيم مبالغها، ووضع الصفقات العمومية على المقاس، وتوزيعها بحسب الولاءات والعلاقات، ومنها الحصول على الرخص والأراضي والقروض والسكوت عن أشكال التهريب والتهرب الضريبي.

 

فمنذ سنة 1979 تاريخ استرجاع الجهة، ظلت الجماعات الترابية وبرلمانيو الجهة خارج دائرة المحاسبة، ينضاف إليهم الولاة الفاسدون الذين منحتهم وزارة الداخلية ضوءا أخضر للمتاجرة في الأراضي وبطائق الانعاش الوطني دون حسيب أورقيب. حيث يجري الحديث عن وجود رؤساء مبايعين للولاة مقابل منحهم عطاءات جزيلة لهم ولأقاربهم من خلف الأضواء وبعيدا عن رقابة الدولة، حيث يوجد 3 رؤساء جماعات قروية باتوا من أغنى رجالات المنطقة معتمدين في ذلك على منح الولاة وتمرير الصفقات من تحت الطاولة لأحد أكبر شركات البناء والتعمير بالجهة.

 

اما بخصوص رخص استغلال الثروات الطبيعية فإن هناك استنزاف خطير للثروات البحرية من طرف شخصيات نافدة ولوبيات متسترة وراء أسماء شركات دون أن تستفيد المنطقة منها أي شيء. فلا الناس شبعوا الحوت ولا هم اشتغلوا فيه بحيث يباع في أعالي البحار وتودع عائداته مباشرة في بنوك أجنبية أو تنقله الشاحنات - في حالة إذا ما تم الإفراغ بأحد الموانئ المحلية- في قوافل لا تتوقف ليلا أو نهارا.

 

والأدهى والأمر هو أن تعفى هذه البواخر والشركات من أداء أي ضريبة بحجة أنها تعمل بالمنطقة.. مع العلم أن وجود أكثرها بالمنطقة شكلي بحيث إن البواخر تبحر في سواحل الجهة في وقت تتم معالجة الأسماك وبيعها وتصديرها بمدن أكادير وآسفي والدار البيضاء ولا يسهم بأدنى شيء في تنمية جهة الداخلة وادي الذهب.

 

هكذا يتبين أن الريع متداخل بالصحراء ويساهم فيه منتخبوا الجهة بشكل كبير، استنادا لدورهم في التسويق لتنمية مكذوبة لا تتعدى جيوبهم، حيث أن الجهة تضم أعدادا كبيرة من العائلات المعوزة والفقيرة التي تعيش على بطائق الانعاش الوطني خاصة من فئة العائدين والأرامل والمطلقات، بينما يعيش ممثلوهم في قبة البرلمان ووسط المجالس المنتخبة طفرة مالية مستفيدين من الريع وحقهم المقدس في الكوطات البحرية ومقالع الرمال والحجارة وحصص البقع وبطائق الإنعاش.

 

فبلدية الداخلة مثلا التي تتجاوز ميزانيتها العشرة ملايير ظلت تحت حكم الجماني مجرد مرتع خصب للريع الذي يستفيد منه مقربوه وحلفاءه في المجلس، بل تستفيد أكثر منه شركاته الخاصة التي كانت أول من تكلف بتشييد الطرقات بحي النهضة واصلاح مقبرة "الركيبة" وعدد من المشاريع الأخرى.

 

 

فهل سيظل ربط المسؤولية بالمحاسبة معطلا، في ظل استمرار ثراء فئة السياسيين وتفقير المواطنين ؟؟

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا