مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         موغيريني تحل بالمغرب للتباحث حول اتفاقية الصيد البحري والفلاحة             رجال الخيام يوقفون مشتبها به بالعيون على علاقة بتنظيم إرهابي             عندما لا يمكن لنا الفرق بين ابريل و ماي كل شيئ يصبح ممكن .             تصريح المستشار.. بين رد الوزير حول عدم برمجة مستشفى بالداخلة وشبهة الإتصال !!             امرأة غانية تتهم السفير المغربي بأكرا بالتحرش الجنسي             وفد عن جهة الداخلة وادي الذهب بإفران لتفعيل اتفاقية إطار مع جامعة الأخوين             الداخلة / تنصيب ''رضوان فارح'' رئيسا جديدا للمحكمة الابتدائية بالجهة             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية بسبب ارتفاع الضريبة             ايها (الاعيان).             المجلس الاقليمي لوادي الذهب يختتم دورة يناير بخرق واضح للمادة 66 من القانون التنظيمي             المجلس الاقليمي لأوسرد يعقد دورة يناير العادية ويصادق على كافة نقاط جدول أعماله             رسميا / المغرب والاتحاد الأوروبي يوقعان إتفاقية جديدة للصيد البحري تشمل الصحراء             بنكيران: ماء العينين ألمع سياسية في المغرب استهدفت لأفكارها وعلى الحزب مؤازرتها             تناسل الخمارات بالداخلة.. إفساد للمجتمع أم ضرورة سياحية !!             موجة إعفاءات في قطاع الصحة تطال المندوب الاقليمي للصحة بأوسرد             اطوار اشغال الدورة العادية للمجلس الاقليمي الداخلة لشهر يناير 2019            وثائقي يظهر مدى خطورة شباك GOV التي منعت إستخدامها وزارة الصيد البحري            وسط حضور وازن.."النعمة ميارة" و الخطاط ينجا" يترأسان لقاء تواصليا حاشدا مع مناضلات ومناضلي الاتحاد العام للشغالين بجهة الداخلة وادي الذهب            الداخلة الآن : مدرسة المثابرة تحتفل بحفل رأس السنة مع تلاميذ المؤسسة            تصريح رئيس شركة c3medical المتخصصة في الأمراض المستعصية بإفريقيا            افتتاح مختبر "النهضة" للتصوي الرقمي بحي النهضة بالداخلة            بالفيديو/ حريق مهول باحد المعامل بالحي الصناعي بالداخلة            بالفيديو / ولد الرشيد يرسم صورة سوداوية عن اختصاصات رئيس الجهة            بالفيديو / مواطن بمدينة الداخلة يشتكي بالوعات الجماني القاتلة            رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتح اللقاء التواصلي حول برنامج التشغيل الذاتي "قروض الشرف"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 16 يناير 2019 16:18


أضيف في 19 دجنبر 2018 الساعة 17:17

الكينغ بيلاجيك : إرادة قوية لتعزيز العمل ألإنساني


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


 

في إسبانيا ، أخبرني موقعي المفضل "Dakhlanow" أن شركة "الكينغ يلاجيك" قد افتتحت للتو مؤسستها للأعمال الاجتماعية. هذا أمر لا يثير الدهشة ولا يفاجي أحد كان له الشرف و سمحت له الفرصة لمعرفة السيد محمد الزبدي.

 

في مجال الأعمال الاجتماعية ، كان السيد محمد زبدي دائماً حاضراً في كل مكان يتطلب منه التدخل في تلك المجال و تارة ممثل احسن تمثيل من قبل مديره المخلص والصادق و الودي السيد رضا الشامي و ذلك قبل تأسيس هذه المؤسسة.

 

واليوم ، يؤكد افتتاح هذه المؤسسة للأعمال الاجتماعية على رغبة هذا الرجل في تعزيز العمل الإنساني الذي بدأه منذ فترة طويلة. بدون مزايدات و لا طبول ، ظل السيد محمد زبدي و باستمرار و بكل تواضع يدعم المحتاجين بغض النظر عن انتمائهم الديني أو العرقي أو القبلي أو السياسي و هذا وفي حالة المرض و بمناسبة ألأعياد الدينية أو في حالة مساعدات ذات طابع ملح لمن يطالبونها.

 

ومن بين الشركات العاملة في الداخلة ، كانت شركة "الكينغ بيلاجيك " رائدة في مساعدة أي شخص أو أسرة أو جمعية في الحاجة لذلك.

 

إن محمد زبدي المحبوب ذات ألأخلاق الرفيعة و التربية التي لا يشيبها شيئ هو المثال الحي للرجل الصادق. لم يكن يعلم فقط كيف يكسب المال بنجاح و نزاهة ولكن أكثر من ذلك أنه يعرف كيف ينفقها بأحسن صورة ، دون انتظار اي مقابل ، و هذا لكي يستفيد منها الذين هم في كفاح يومي من أجل بقائهم و كذالك أيضا أولئك الذين لم يتمكنوا من جمع المال و هم بحاجة ماسة للمساعدة.

 

إن المساهمة الإيجابية للسيد محمد زبدي كمستثمر ذات السمعة الطيبة في تنمية ونمو المنطقة ، ونضجه السياسي ، ومعرفته في مجال الموارد السمكية ، تجعل ان يرغب في مشاركة في أي تفاوض أو مرافعة رفقة رئيس الجهة السيد خطاط ينجا و ذلك في المحافل الدولية والمنتديات المتعلقة بهذا المجال.

لم يقال إن إدارة المصايد تحدد سياسة المصايد.

 

الرجال تذهب فقط تبقي أعمالها الصالحة ، و اعمال السيد محمد زبدي ، على مستوي المنطقة لن تمحى إن لم أقول ستبقي أبدية.


UNE FERME VOLONTE DE RENFORCER L'OEUVRE SOCIALE

 

En Espagne , ouvrant mon site préféré de Dakhla ‘’Dakhlanow’’ m’informa que la société ‘’King pélagique’’ vient de procéder à l’inauguration de sa fondation des œuvres sociales. Cela n’est guère étonnant et n’a nullement rien de surprenant quand on a l’honneur et l’occasion de connaitre Mr Zebdi Mohamed.

 

Dans le domaine des œuvres sociales Mr Mohamed Zebdi a toujours été omniprésent là où l’on fait appel à lui et bien représenté par son dévoué honnête et Fidel Directeur, l’aimable Mr Reda et ce bien avant la création de cette fondation.

 

Aujourd’hui , l’inauguration de cette fondation d’œuvres sociales vient confirmer la volonté de cet homme à vouloir renforcer l’action humanitaire qu’il a entamé depuis belle lurette. Sans fanfares ni trompettes Mr Mohamed Zebdi a toujours, en toute modestie, soutenu les nécessiteux, sans distinction d’appartenance de religion , de race, d’ethnie, de tribu ou politique et ce en cas de maladie lors de fêtes religieuses ou en cas d’autres assistantes impérieuses aux solliciteurs.

 

Parmi les sociétés exerçant à Dakhla la société ‘’king pélagique’’ a été un pionnier pour ce qui est de venir en aide à toute personne, famille ou association dans la nécessité.

 

Profondément sincère, courtois, d’une irréprochable éducation Mr Mohamed Zebdi est l’exemple vivant de l’homme intègre. Non seulement il a su comment et avec succès gagner honnêtement l’argent mais plus que cela il a su comment le dépenser, sans attendre la moindre contrepartie, pour faire profiter ceux qui dans leur quotidien lutte pour leur survie et également ceux qui n’ont pas eu la même chance et qui sont dans le besoin d’une assistance.

 

La contribution positive de Mr Mohamed Zebdi en tant qu’investisseur de bonne renommée dans le développement et la croissance de la région, sa maturité politique, son omniscience du domaine des ressources halieutiques laissent à désirer sa participation à toute négociation ou plaidoirie en compagnie du président de la région Mr Khattat Yanja et ce dans les tribunes et forums internationaux relatives à ce domaine.

Ne dit-on pas que la gestion halieutique détermine la politique de la pêche.

 

Les hommes partent seules leurs bonnes œuvres restent et celles de Mohamed Zebdi , au niveau de la région, resteront indélébiles pour ne pas dire qu’elles s’éterniseront.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا