مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         موغيريني تحل بالمغرب للتباحث حول اتفاقية الصيد البحري والفلاحة             رجال الخيام يوقفون مشتبها به بالعيون على علاقة بتنظيم إرهابي             عندما لا يمكن لنا الفرق بين ابريل و ماي كل شيئ يصبح ممكن .             تصريح المستشار.. بين رد الوزير حول عدم برمجة مستشفى بالداخلة وشبهة الإتصال !!             امرأة غانية تتهم السفير المغربي بأكرا بالتحرش الجنسي             وفد عن جهة الداخلة وادي الذهب بإفران لتفعيل اتفاقية إطار مع جامعة الأخوين             الداخلة / تنصيب ''رضوان فارح'' رئيسا جديدا للمحكمة الابتدائية بالجهة             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية بسبب ارتفاع الضريبة             ايها (الاعيان).             المجلس الاقليمي لوادي الذهب يختتم دورة يناير بخرق واضح للمادة 66 من القانون التنظيمي             المجلس الاقليمي لأوسرد يعقد دورة يناير العادية ويصادق على كافة نقاط جدول أعماله             رسميا / المغرب والاتحاد الأوروبي يوقعان إتفاقية جديدة للصيد البحري تشمل الصحراء             بنكيران: ماء العينين ألمع سياسية في المغرب استهدفت لأفكارها وعلى الحزب مؤازرتها             تناسل الخمارات بالداخلة.. إفساد للمجتمع أم ضرورة سياحية !!             موجة إعفاءات في قطاع الصحة تطال المندوب الاقليمي للصحة بأوسرد             اطوار اشغال الدورة العادية للمجلس الاقليمي الداخلة لشهر يناير 2019            وثائقي يظهر مدى خطورة شباك GOV التي منعت إستخدامها وزارة الصيد البحري            وسط حضور وازن.."النعمة ميارة" و الخطاط ينجا" يترأسان لقاء تواصليا حاشدا مع مناضلات ومناضلي الاتحاد العام للشغالين بجهة الداخلة وادي الذهب            الداخلة الآن : مدرسة المثابرة تحتفل بحفل رأس السنة مع تلاميذ المؤسسة            تصريح رئيس شركة c3medical المتخصصة في الأمراض المستعصية بإفريقيا            افتتاح مختبر "النهضة" للتصوي الرقمي بحي النهضة بالداخلة            بالفيديو/ حريق مهول باحد المعامل بالحي الصناعي بالداخلة            بالفيديو / ولد الرشيد يرسم صورة سوداوية عن اختصاصات رئيس الجهة            بالفيديو / مواطن بمدينة الداخلة يشتكي بالوعات الجماني القاتلة            رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتح اللقاء التواصلي حول برنامج التشغيل الذاتي "قروض الشرف"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 16 يناير 2019 16:14


أضيف في 17 دجنبر 2018 الساعة 12:30

الصحراء منبت الأبطال


حمنة محمد أحمد


الداخلة الآن: بقلم حمنة محمد احمد


لاشك ان العيب ليس من صفاتنا، أخلاقيا أو عرفيا أو عادة. لكن هنا أعطي مقارنة بين واقعين التمدن و البدو، كما اني لست اعيب المدينة ولا ساكنتها، و لكن فقط اقدم مقارنة بين ساكنة الحضر و ساكنة البدو، فمن المعروف على ان اهل الصحراء يتميزون بالعديد من المزايا التي يستحيل حصرها في بضعة أسطر، فلسان البدو غالبا ما يكون أكثر فصاحة من أهل المدينة بالإضافة الى تركيزهم العالي و نقاء ذهنهم من متطلبات الحياة الكثيرة في المدينة القليلة في الصحراء. و ابتعادهم عن كل ما يبعثر صفاء الذهن من اتصالات و تكنولوجيا و جديد اخبار العالم و التحديات الراهنة التي تواجه الأرض. فكل ما يشغل بالهم الدين و العبادة و الحفاظ على عادات اجدادهم الاولين.
و كما هو معروف على انه لكل نبات منبت خاص به، فغالبا ما نجد الصبار ينبت في الاراضي القاحلة والتي تتسم بنذرة الماء لقوته و تحمله، اما الورود الحمراء فغالبا ما تكون في الحديقة أو مشتل و تحتاج لكثرة المياه و إذا قل الماء تموت حتما، فإنه نفس الشيء بالنسبة للأبطال و الشجعان فإن بيئتهم الوحيدة التي يترعرعون فيها و يكتسبون محاسن الكلام و حسن الأدب و المعاملة من "بيئة البادية"، انها تلك الحياة الصافية من كل ما من شأنه أن يعكر صفو الانسان البسيط و سليمة من الابتذال و التصنع و العديد من العادات المستحدثة التي طرأت على المجتمعات المدنية وليدة عصرنا الحالي ما أدى بالإنسان الى تناسي عاداته و تقاليده الاولى. فهذا الاخير هو ابن بيئته و ما يتخللها من مظاهر.

و لكي تتضح الصورة أكثر، سنعطي نموذجا حيا من صحراء تيرس، تلك الصحراء المتناثرة الاطراف، و التي تعجز الكلمات عن وصف جمالها و اتساع أراضيها و نقاء تربتها و صفاء غديرها و سعادة سكانها و بساطتهم. فكل من زار البادية يحس براحة نفسية يستحيل ايجادها في مكان اخر من العالم. بحيث ينسلخ عن مجموعة من أساسيات المدينة و يمكنه المشي حافيا لساعات طوال بين الوديان و الجبال العتيدة القديمة قدم التاريخ. و يحن إلى مرابع لهو الصبا و التحدث لساعات طوال مع أهل البدو من دون عناء، و هنا يظهر جليا على انهم حافظوا على التواصل الاجتماعي بينهم على اختلاف أهل المدينة التي أصبح كل شخص منهمكا مع هاتفه النقال طوال الوقت يجوب العالم كله و يستحيل عليه الجلوس في مائدة مستديرة و فتح نقاش جاد لمدة ساعة واحدة فقط. فالمقارنة بين مميزات البادية و سلبيات المدينة طويلة و يصعب الاحاطة الشاملة الكاملة بها.
فأهل البدو يتميزون أيضا بالكرم و الوفاء الذي قل نظيره في حياة المدنية التي يغلب عليها المكر و الخداع، فصديق اليوم في المدينة قد يتحول بين ليلة و ضحاها الى عدو الغد، بحيث أنه لا وجود لشيء ثابت فكل شيء متغير.
كما انه لا يخفى على كل عاقل فضل البادية، فالصحراء هي منبت العرب، وصمام امان الرجولة ، و مأوى الأحرار، وفيها يتعلم الرجل شرف الأخلاق، وكرم الطباع، وعزة النفس،  والصبر على العيش،  مع ما فيها من السير بالأرض،  والتفكر في سنن الكون،  وما صنعه الباري من الأشجار والنباتات، والدواب والهامات، والجبال الراسيات، وقد أختص البدوي بعدد من الصفات التي تميزه عن أهل الحاضرة كالشجاعة والنجدة، والصبر والشدة، والكرم والجود، وصفاء الذهن، وخلو القلب، وحسن النية، مع معرفته بالجهات، وطوالع النجوم، وأسماء المواضع، وطرق الجبال، ومسالك الأودية، ومنابع المياه .
وقد روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضى الله عنه أن النبي صلى الله علية وسلم قال: ( ما بعث الله نبياً ألا ورعى الغنم، فقال أصحابه: وأنت يا رسول الله ؟، فقال: نعم كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة ) ولا يخفى أن رعي الغنم لا يكون إلا في الصحاري والبوادي وسط الأودية والشعاب وحول سفوح الجبال.
إن حياة البادية أجمل حياة يعيش فيها الانسان بعيداً عن حياة الازدحام والضجيج وتعقيد الحياة في المدينة، فالبادية تمثل جمال الطبيعة ووضوح الصحراء وحياة العزة والشجاعة والأخوة والنخوة والكرم والصبر على الشدائد.
انه لا يعرفها إلا من عاش فيها، ورغم الحياة الصعبة في القديم وقساوة الحياة ولكنها تمثل الحياة الجميلة البسيطة الهادئة التي تجعل البدوي يكون من السعداء في الأرض، بالحرية والانطلاق والتمتع بما أودعه الخالق سبحانه من الجمال في الأرض والتفكير في خلق السموات والأرض.
إن البدو أصل العرب: نحن بداوتنا شيم دين و قيم.. إن البداوة تعني التمسك بالجذور ليس التخلف والجهل.. و لو عشنا ببيوت الشعر.. عيشة ألم و عيشة فقر.. نشرب من الماء المهماج ونكحل نواظرنا بعجاج وغسيلنا حفنة رمل هي الدواء وهي العلاج.. وفراشنا رمل الثرى وسراجنا نور القمر.
فالقصائد التي تحدثت عن رغد العيش في البادية كثيرة و سنقتصر على بعضها:
لبيت تخفق الأرواح فيه أحب إليّ من قصر منيف
                          ولبس عباءة وتقر عيني أحب إليّ من لبس الشفوف
وكلب ينبح الضيفان دوني أحب إليّ من قط ألوف
                         و أكل كسيرة في كسر بيتي أحب إليّ من أكل الرغيف
وأصوات الرياح بكل فج أحب إليّ من نقر الدفوف
                        وبكر يتبع الأظعان صعب أحب إليّ من بغل زفوف
وخرق من بني عمي نحيف أحب إليّ من علج عنيف
                       خشونة عيشتي في البدو أشهى إليّ نفسي من العيش الظريف
فما أبغي سوى وطني بديلاُ فحسبي ذاك من وطني شريف

كما ان هناك ابيات عديدة منها أبيات في مدح دريد، أحد بطون الأثبج من بني هلال، الذين يقول عنهم ابن خلدون : " وأما دريد فكانوا أعز الأثبج كلهم عند دخولهم إلى أفريقية لحسن بن سرحان بن وبرة إحدى بطونهم ". تقول الأبيات :

تحن إلى أوطان صبرة ناقتي *** لكن معاً جملة دريد حوارها

دُّريد سراة البدو للجود منقع *** كما كل أرض منقع الماء خيارها

وهم عرب الأعراب حتى تعرفت *** بطرق المعالي ما ينوفي قصارها

وتركوا  طريق  البازمين  ثنية   ***   وقد  كان  ما  يقوي  المطايا  حجارهــا

و في النهاية نختم بقصيدة رائعة تصف جمالية الصحراء الرائعة:
أنا الصحراء يامن تجهلوني          ***     أنا البيداء شائكةٌ غصوني

سلو التاريخ عمن مات فوقي    ***    وأين قبورهم؟ لا تسألوني

سلو الأعراب عن حبي وشوقي     ***    وجودي بالعطايا إن أتوني

وعن وحشٍ تربى في جبالي       ***     وعن ضبيٍ توارى في متوني

عند القيضِ حائرةٌ رمالي              ***    نسيمي غض إن نامت جفوني

شروق الشمس يغدق في دلالي  ***    وعند غروبها عجباً تروني

سلو الصماء عن تلك الأقاحي    ***   إذا همست رجاءً خبئوني

يثور النقع إن هبت رياحي   ***    فأخمدهُ بدمعٍ من عيوني

فما عرفوا غديري من سرابي     ***   وإن ماتوا بعطش يظلموني

لعمري الله أوردكم عذابي      ***     وأسلككم فجاجا فأسلكوني

أنا الصحراء كم صعبٌ وصالي   ***   دمارٌ غضبتي فلتحذروني

مداد القلب أنبأكم بحالي                  ***         فحلوا مرحبا أو غادروني

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا