مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         إنطلاق أشغال الأكاديمية الجهوية للمجتمع المدني بالداخلة             بلاغ / جمعية لجواد للتنمية المستدامة تثمن جهود مجلس الجهة في رعاية المسنين             بعد غليان الشارع بالاحتجاجات.. لفتيت يستدعي النقابات لتخفيف حدة التوتر             الجامعة تعلن رسميا عن غياب ميسي عن ودية طنجة             انطلاق أشغال الندوة الجهوية للحوار الداخلي لحزب العدالة والتنمية بالداخلة             تحقيق 8 / ''مصطفى السماوي'' وانتهاك القانون 14-08 المنظم لاسواق السمك بالجملة بالمغرب             الدخيل: المغرب ليّن وبراغماتي بمناقشة ''تقرير المصير'' مع البوليساريو             الداخلة / منتدى التراث-ابداع يحيي رمزية ''الخيمة'' الصحراوية في الشعر الحساني             المجلس الجهوي يكشف عن لائحة الناجحين لشغل مناصب المسؤولية بالجهة             الحموشي يعلن الحرب على تزوير المحاضر بإجراءات جديدة             مضيان : حزب الاستقلال سيكون على رأس الحكومة بعد انتخابات 2021             الأمن الوطني يوقف صبيحة اليوم عصابة أختطفت فتاة بحي السلام وحاولت اغتصابها             بالفيديو / الخطاط ينجا يعتبر ان مشاركة المنتخبين في المائدة المستديرة حول الصحراء تكتسي أهمية كبيرة             عقبة ''هورست كوهلر'' الكبرى.. استخراج مفهوم ''تقرير المصير'' من قرارات مجلس الامن !!             بوريطة يؤكد ان المغرب لن يقبل أي حل مبني على الاستفتاء او الاستقلال             بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            بالفيديو / اجواء زيارة رئيس الحكومة ووزير الصحة لمستشفى الحسن الثاني            بالفيديو / اجواء الافتتاح الرسمي لمنتدى كرانس مونتانا بالداخلة            بالفيديو / مراسيم استقبال وزير الداخلية والسيدة الاولى بدولة غامبيا            بالفيديو / مادة اعلانية لإفتتاح مطعم جديد لوجبات السمك بالداخلة            بالفيديو / مراسيم افتتاح المعرض الوطني للصناعة التقليدية بالداخلة            بالفيديو / جمعيتي الممرضين واطباء جهة الداخلة تنظم قافلة طبية للمهاجرين الافارقة            أطوار الندوة الصحفية التي عقدتها المديرة الجهوية لأكاديمية التعليم بالداخلة            مراسيم استقبال زوجة الرئيس الغيني المشاركة بمنتدى "كرانس مونتانا"            بالفيديو / جمعية طيبة للأعمال الاجتماعية تختتم الملتقى الجهوي الثاني للأسرة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 25 مارس 2019 16:03


أضيف في 8 دجنبر 2018 الساعة 17:36

متابعات / طاولة جنيف بين كذب البوليساريو والمغرب وصراحة كوهلر



الداخلة الآن


كان لافتا خلال طاولة نقاشات جنيف حول ملف الصحراء قد شهد مغالطات واكاذيب لا تنطلي على لبيب من وفدي طرفي النزاع المغرب وجبهة البوليساريو.

فالمتابع لأجندة اللقاء سيشهد بأن اليوم الأول ناقش "تقييم التطورات الاخيرة"، ولا علاقة تحديدا بأسس النزاع أو جوهر الحل. فيما ناقش اليوم الثاني "الفرص والتحديات التي تواجه التكامل الاقليمي"، وبالتالي لم تستعرض الوفود بأي شكل من الأشكال أسس الحل سواء كان "الحكم الذاتي" حسب ادعاءات الوفد المغربي او "تقرير المصير" حسب ادعاءات الوفد التابع للبوليساريو.

ولعل ما يفضح تضليل الوفدين هو بيان الامم المتحدة الذي تلاه "هورست كوهلر" والذي تحدث بشكل واضح "ان الوفود استعرضت التطورات الحديثة، وناقشت القضايا الإقليمية والخطوات التالية في العملية السياسية بشأن الصحراء الغربية. وأقرٍ جميع الوفود بأن التعاون الاقليمي ، وليس المواجهة، هو أفضل طريقة للتصدي امام التحديات المهمة التي تواجه المنطقة.

جرت التبادلات في جو من الالتزام الجاد والصراحة والاحترام المتبادل.

واتفقت الوفود على أن المبعوث الشخصي للأمين العام سيدعوهم إلى طاولة مستديرة أخرى في الربع الأول من عام 2019".

اذا ما تم نقاشه يتعلق بالمغرب العربي وشمال افريقيا ومنطقة الساحل والصحراء ولا دليل حسب ما صدر عن كوهلر بأن النقاشات شملت "تقرير المصير" وحقوق الانسان واطلاق المعتقلين السياسيين كما غالط وفد البوليساريو انصاره خلال المؤتمر الصحفي الذي اعقب نهاية المحادثات.

من جهة اخرى فإن حديث بوريطة خلال المؤتمر الصحفي يتضارب جملة وتفصيلا مع نقاط مسودة اعمال المحادثات. وهو يتنافى تماما كذلك مع تصريحات الخطاط ينجا وحمدي ولد الرشيد اللذان أوضحا "أن المناقشات شكلت فرصة لتسليط الضوء على المشاركة السياسية لمختلف الفاعلين في المجتمع المدني في الأقاليم الجنوبية، ودور المنتخبين في إدارة الشؤون المحلية، وتنفيذ الجهوية المتقدمة ومساهمة الفاعلين الإقتصاديين والسياسيين والجمعويين في هذه الدينامية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية،كما أتاح إجتماع المائدة المستديرة في جنيف أيضا فرصة لإبراز التقدم المحرز في الاقاليم الجنوبية على جميع المستويات بمشاركة الساكنة المحلية ، فضلا عن دور النساء والشباب. كمكون فعال في المجتمع الصحراوي ".

اذا لا علاقة تربط بين كلام الوفدين حول ما جرى في المحادثات ومسودة برنامج المفاوضات الصادر عن الامم المتحدة، وكذا بيان هورست كوهلر الصادر عقب انتهاء الطاولة المستديرة بجنيف. ما يؤكد ان الوفدين حاولا استغلال الطاولة المستديرة لصالح دعاياتهما بعيدا عن حقيقة ما جرى من نقاشات حول الوضع الاقليمي بالمنطقة دون الاتيان على نقاش الملف ولا الحلول ولا حتى الوضع بالصحراء.

 

فهل تحول ملف الصحراء الى مجرد فقاعة اعلامية تدفع ساكنة الصحراء بالضفتين ضريبتها سواء الموالية للمغرب او الجبهة ؟..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا