مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تحت رئاسة ''عزيز أخنوش''.. منسقية التجمع الوطني للأحرار بالداخلة تنظم المنتدى الجهوي للحزب             آمالنا             «لارام» تستعد لـإطـلاق خـط مبـاشر بـين الداخلة و مـراكش وبأثمان مناسبة             العثماني : هدفنا بلورة منظومة مندمجة ومنسجمة للحماية الاجتماعية             ''زكية الدريوش'' تجري جولة ميدانية بمعرض ''أليوتيس'' وتقوم بمباحثات مع نظرائها الافارقة             وزارة الصيد البحري توقع اتفاقية شراكة مع منظمة ''الفاو'' لتأطير الصيد التقليدي             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية على ارتفاع ثمن الضريبة على السيارات             زكية الدريوش تنال وسام الاستحقاق من طرف العاهل الاسباني على هامش معرض ''أليوتيس'' بأكادير             يد الوزير الطولى بنكهة الأنوثة.. الدريوش تنجح في فرض نجاحها خلال معرض ''أليوتيس''             اتليتيكو مدريد يهزم ضيفه يوفنتوس الايطالي في ذهاب الدور 16 من دوري الابطال             هورست كولر يدعو المغرب والبوليساريو الى اجتماع أولي ببرلين قبل محطة جنيف             انطلاق بطولة عصبة الصحراء لكرة القدم داخل القاعة             وزير الداخلية ''لفتيت'' يشرف على مناصب تعيين والي جهة العيون الساقية الحمراء الجديد             هام/ تعيين القائد الجهوي للدرك بالداخلة على رأس الدرك الحربي بالمنطقة الجنوبية             مشاركة فاعلة لعارضين من جهة الداخلة وادي الذهب.. تتقدهم مجموعة ''كينغ بيلاجيك'' وتعاونية نسائية             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية على ارتفاع ثمن الضريبة على السيارات            تصريح ممثلة "الفاو" عقب توقيعها شراكة مع وزارة الصيد البحري            تصريح زكية الدريوش على هامش توقيع اتفاقية الشراكة مع منظمة "الفاو"            بالفيديو / تصريح المسؤول التجاري عن مجموعة "كينغ بيلاجيك" على هامش معرض اليوتيس            بالفيديو / الفاعلة "مصكولة بعمر" تعرض منتوجات تعاونيتها بمعرض "اليوتيس"            بالفيديو / "محمد عالي الدادي" يعرض منتوجات المحار بمعرض "اليوتيس"            بالفيديو / تصريح رئيس الجهة "الخطاط ينجا" على هامش معرض "أليوتيس" بأكادير            تصريحات عقب اشغال الدورة العادية للمجلس البلدي للداخلة لشهر فبراير 2019            اطوار اشغال الجلسة العادية للمجلس البلدي للداخلة لشهر فبراير 2019            خيمة صلح بين قبيلة شرفاء فيلالة وقبيلة الشرفاء لعروسيين            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 23 فبراير 2019 00:32


أضيف في 2 دجنبر 2018 الساعة 23:48

عمار، امباركة : حب أخوي عظيم


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


على الرغم من أنني قبل ذلك أرسلت التعازي الحزينة لأختي العزيزة التي لم ينجبها لي أبًا ولا أمًّا بل هدية من الله ، سأنشر تلك التعازي للعامة بحيث أشارك أصدقائي المخلصين مع الاخت امباركة بوعيدة هذه اللحظات المؤلمة و الحزينة .

أوان الانتخابات الجهوية ، أتيحت لي الفرصة لأقضي معهم طوال فترة الحملة. خلال ذلك تمكنت أن أكتشف بينهم وجود حب كبير لا ينضب. من دون التحدث إلى بعضهم البعض ، في خضم الحشد الانتخابي ، كل واحد منهم ينبثق منه اتجاه الآخر حنان نادر بين كائنين متحدّين بحب عملاق وعميق حيث الاحترام فيه هو الملك.

في اللحظة الصعبة للحملة ، عندما يتقلب علينا التعب ونعود إلى المقر ، كان عمار رحمه الله هناك. في وسط هذا العالم الجميل كان يتجه نحوها ليرحب بها ويدعوها للجلوس بجانبه. لمزيد من الاطمئنان يحيطها بذراعيه وبالصفاء يتحدث معها بكل حنان و لطف. كانت لغة بين إخوة التي نحن غرباء تماماً عنها ، حيث لم نتمكن من فهم أي شيء.

بعد أن استنفدنا من يوم من العمل الشاق ، نكتشف في مباركا أن هذه ذراعي التي أحاطت بها بعناية شديدة وكلمات غير مسموعة جلبت لها الكثير من السعادة و في الحين يظهر الفرح على وجهها وبحيوية أكبر تسترجع ابتسامتها الفطرية. 

في الحين يغادرها التعب ليذهب بعيدا. كان الأمر كما لو أن كل اليوم لم تفعل أي شيء متعب. لم تكن الفرحة التي انتصرت بها على التعب فجأة عند الرجوع نتيجة ما حققناه من نجاح ذلك اليوم بل إلى وجود عمر رحمه الله ، حيث يتعايش في تلك الحضور و بانسجام حب اخ ، واب وصديق

الرحمة و الغفران للأب و الأخ النبيل المحترم عمار بوعيدة.

 

‏Omar, Mbarka :

‏ UN GRAND AMOUR FRATERNEL

‏Bien que auparavant j’ai envoyé mes condoléances les plus attristées à ma très chère sœur que pas un père ni une mère m’a donné mais un Don de Dieu, je les rends publique afin que mes amies les plus sincères partagent avec Mme Mbarka Bouaida ces pénibles et de tristes moments.

‏La perte de Omar Bouaida , que Dieu ait son Ame, n’est pas pour elle la perte d’un frère seulement mais d’un soutien indéfectible, d’un Père tendre et très attentive à elle, d’un Ami qui sait lui créer des moments de bonheur et partager avec elle ses moments de détresse.

‏Lors des élections régionales, j’ai eu l’occasion de passer à leur coté toute la période de la campagne. Lors de celle-ci j’ai pu déceler entre eu un Grand Amour ineffable. Sans se parler, en pleine

‏mobilisation électorale, se dégageait de tout un chacun d’eux vers l’autre une rare tendresse entre deux êtres uni par un immense et profond amour fraternel où le respect est Roi.

‏Au moment difficile de la campagne , lorsque exténués nous rentrons au siège, il était là. Au milieu de ce beau monde il venait l’accueillir l’invitant à s’asseoir à ses cotes. Pour plus de d'assurance, l’entourant de ses bras avec sérénité il lui parlait tendrement. C’était un langage entre frères auquel nous sommes totalement étrangers , nous autres , et où également l’on pouvait nullement rien comprendre.

‏Épuisait par une dure journée de travail l’on pouvait détecter chez Mbarka que ces bras qui l’entourèrent délicatement avec grand soin et les paroles inaudible lui ont apporté beaucoup de bonheur et sitôt une joie se dessine sur son visage et avec plus de dynamisme elle retrouve son sourire inné.

‏Paix a Son Ame

 

  

 


 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا