مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الخطاط ينجا ضيف الليلة الثانية من مهرجان الداخلة للأمداح النبوية المنظم من طرف المجلس الجهوي             شاب صحراوي يقدم على اغلاق معبر الكركرات بشكل تام.. والمينورسو تتدخل             البلدية تضع حاويات للأزبال في شارع رسمي وتخنق ساكنة بئرأنزران بالروائح الكريهة             الحق في الإيمان والحق في الإلحاد             القبض على قارب صيد تقليدي محمل بالمخدرات في سواحل قرية الصيد ''انتيرفت''             وزارة الداخلية تنتظر تأشير لفتيت على ترقية أزيد من 300 رجل سلطة             الخطاط ينجا يفتتح النسخة الاولى من مهرجان الداخلة للأمداح النبوية             خطير / المحافظة توجه اخبارا بتحفيظ ملك عمومي جرى الترامي عليه .. فهل تتعرض الجمعيات والساكنة ؟             انطلاق فعاليات مهرجان الداخلة للأمداح النبوية اليوم الجمعة             عاجل / شباب صحراويين يعتصمون على ظهر الباخرة ''mayor'' بعد طردهم من رئيس الباخرة دون تعليل             أسرة الشرطة تخلد الذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني بالداخلة             ثلاثة اقتراحات لتجاوز أزمة ''البام'' ضمن ''نداء المستقبل'' الذي تقوده المنصوري             الفوضى بمعبر الكركرات وفرنسا تحذر رعاياها من زيارة الاقاليم الجنوبية.. اي ارتباط ؟؟             الداخلية ترفض التجاوب مع ملتمسات الجماعات الترابية حول تنظيم مباريات التوظيف             حكومة العثماني تشهد تعديلا حكوميا وشيكا يشمل عدة وزراء             انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             حول برنامج تكوين الشباب الذي تشرف عليه مجموعة الكينغ بيلاجيك            تصريح ابراهيم عيا عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            تصريح امربيه ربو بوهالة عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            جـانب من أشغال الجلسة الاولى لدورة المجلس الجماعي للداخلة لشهر ماي 2019             هيسبريس / الخطاط ينجا في نقاش حول مستجدات قضية الصحراء            وسط حضور رسمي.. مجموعة "السنتيسي" تقيم حفل ختامي للمستفيدات من برنامج "محو الامية"            تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 19 مايو 2019 07:07


أضيف في 2 دجنبر 2018 الساعة 22:48

عمار، امباركة : حب أخوي عظيم


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


على الرغم من أنني قبل ذلك أرسلت التعازي الحزينة لأختي العزيزة التي لم ينجبها لي أبًا ولا أمًّا بل هدية من الله ، سأنشر تلك التعازي للعامة بحيث أشارك أصدقائي المخلصين مع الاخت امباركة بوعيدة هذه اللحظات المؤلمة و الحزينة .

أوان الانتخابات الجهوية ، أتيحت لي الفرصة لأقضي معهم طوال فترة الحملة. خلال ذلك تمكنت أن أكتشف بينهم وجود حب كبير لا ينضب. من دون التحدث إلى بعضهم البعض ، في خضم الحشد الانتخابي ، كل واحد منهم ينبثق منه اتجاه الآخر حنان نادر بين كائنين متحدّين بحب عملاق وعميق حيث الاحترام فيه هو الملك.

في اللحظة الصعبة للحملة ، عندما يتقلب علينا التعب ونعود إلى المقر ، كان عمار رحمه الله هناك. في وسط هذا العالم الجميل كان يتجه نحوها ليرحب بها ويدعوها للجلوس بجانبه. لمزيد من الاطمئنان يحيطها بذراعيه وبالصفاء يتحدث معها بكل حنان و لطف. كانت لغة بين إخوة التي نحن غرباء تماماً عنها ، حيث لم نتمكن من فهم أي شيء.

بعد أن استنفدنا من يوم من العمل الشاق ، نكتشف في مباركا أن هذه ذراعي التي أحاطت بها بعناية شديدة وكلمات غير مسموعة جلبت لها الكثير من السعادة و في الحين يظهر الفرح على وجهها وبحيوية أكبر تسترجع ابتسامتها الفطرية. 

في الحين يغادرها التعب ليذهب بعيدا. كان الأمر كما لو أن كل اليوم لم تفعل أي شيء متعب. لم تكن الفرحة التي انتصرت بها على التعب فجأة عند الرجوع نتيجة ما حققناه من نجاح ذلك اليوم بل إلى وجود عمر رحمه الله ، حيث يتعايش في تلك الحضور و بانسجام حب اخ ، واب وصديق

الرحمة و الغفران للأب و الأخ النبيل المحترم عمار بوعيدة.

 

‏Omar, Mbarka :

‏ UN GRAND AMOUR FRATERNEL

‏Bien que auparavant j’ai envoyé mes condoléances les plus attristées à ma très chère sœur que pas un père ni une mère m’a donné mais un Don de Dieu, je les rends publique afin que mes amies les plus sincères partagent avec Mme Mbarka Bouaida ces pénibles et de tristes moments.

‏La perte de Omar Bouaida , que Dieu ait son Ame, n’est pas pour elle la perte d’un frère seulement mais d’un soutien indéfectible, d’un Père tendre et très attentive à elle, d’un Ami qui sait lui créer des moments de bonheur et partager avec elle ses moments de détresse.

‏Lors des élections régionales, j’ai eu l’occasion de passer à leur coté toute la période de la campagne. Lors de celle-ci j’ai pu déceler entre eu un Grand Amour ineffable. Sans se parler, en pleine

‏mobilisation électorale, se dégageait de tout un chacun d’eux vers l’autre une rare tendresse entre deux êtres uni par un immense et profond amour fraternel où le respect est Roi.

‏Au moment difficile de la campagne , lorsque exténués nous rentrons au siège, il était là. Au milieu de ce beau monde il venait l’accueillir l’invitant à s’asseoir à ses cotes. Pour plus de d'assurance, l’entourant de ses bras avec sérénité il lui parlait tendrement. C’était un langage entre frères auquel nous sommes totalement étrangers , nous autres , et où également l’on pouvait nullement rien comprendre.

‏Épuisait par une dure journée de travail l’on pouvait détecter chez Mbarka que ces bras qui l’entourèrent délicatement avec grand soin et les paroles inaudible lui ont apporté beaucoup de bonheur et sitôt une joie se dessine sur son visage et avec plus de dynamisme elle retrouve son sourire inné.

‏Paix a Son Ame

 

  

 


 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا