مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         مجلس النواب يصادق على القانون الخاص بإصلاح المراكز الجهوية للإستثمار             بنهيمة يلتحق بحزب الإستقلال و يهاجم حكومة العثماني             الكونغرس الأمريكي يقر بمسؤولية بن سلمان في قتل خاشقجي ويدعم إنهاء دعم حرب اليمن             ''جون بولتون'' يعرب عن إحباطه الكبير من عدم حل نزاع الصحراء             الخطاط ينجا يستقبل عددا من الديبلوماسيين من دول افريقيا جنوب الصحراء             هام / عملية أمنية تطيح بسارق محركات القوارب التقليدية بقرية الصيد ''لاساركا''             بالفيديو / معامل التجميد بموريتانيا ترفض شراء الأخطبوط ما يؤكد صحة قرار وزارة الصيد البحري             ساكنة المسيرة 3 تحتج على نصب لاقط هوائي فوق أحد المنازل السكنية             البرلمان يصادق على منح ولاة الجهات الوصاية على الاستثمار الجهوي             الطالبي العلمي : المغرب لن يقدم ملف ترشيحه لتنظيم كأس أمم إفريقيا 2019             متابعات / لا نريد رئيسا يجالس المعطلين بل رئيسا يقابل السيدات الفاعلات !!             عقد الجمع العام التأسيسي لجمعية أتليتيكو لبراريك لكرة القدم المصغرة             اعلان / المكتب الوطني للماء الصالح الشرب يعلن عن قطع الماء غدا بمدينة الداخلة             الخطاط ينجا يستقبل أعضاء تنسيقية الوعد للمعطلين ويناقش سبل حل معضلة التشغيل             رسالة مفتوحة الى السيد المحترم عزيز اخنوش وزير الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات             الشيخ اعمار ضيف حلقة "الساعة المغاربية" على قناة فرنسا 24            تصريح السير وزير الثقافة عقب الندوة الصحفية لمهرجان الموضة الدولي بالداخلة            على هامش مهرجان الموضة ..والي الجهة ووزير الثقافة ينظمان ندوة صحفية            تصريح محمد امبارك لعبيد على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح عبد الصمد السكال على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح الخطاط ينجا على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تفاصيل الندوة الجهوية للمنتدى السياسي الأول لحزب العدالة والتنمية.            تصريح "مصطفى الخلفي" و"الخطاط ينجا" حــول دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية            تفاصيل اللقــاء الجهوي حول "دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية"            الداخلة الآن : رسمياً.. شركة “العربية للطيران – المغرب” تطلق ثلاثة خطوط جوية جديدة نحو مدينة الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 15 ديسمبر 2018 08:41


أضيف في 27 نونبر 2018 الساعة 18:38

متابعات / أزمة خطيرة تعيشها الداخلة بسبب الأخطبوط.. فما تدابير الوزارة ؟؟



الداخلة الآن


يبدو أن مدينة الداخلة التي يعد الصيد البحري عصب اقتصادها ودولاب تجارتها باتت تعيش على لحم بطنها بعد أن قرر الزبون الاوروبي وقف استيراد هذه المادة الحيوية من وحدات الداخلة التجميدية، حيث أن سعره المرتفع بات يرهق كاهل الزبون الأوروبي التواق للي ذراع التجار المغاربة لبيع الأخطبوط بأثمان يحبذها هو وتتناسب مع جشعه في ربح أموال أكبر من سابق أيامه.

موريتانيا بدورها تعيش نفس الازمة مع الزبون الأوروبي وبات أخطبوطها مرفوضا لدى السوق الاوروبية بسبب ثمنه المرتفع ما فرض على رئيسها للتدخل وتمديد الراحة البيولوجية حتى يستقيم الزبون الأوروبي ويمنح الثمن المناسب لتلك البضاعة دون تبخيس.

فحسب مهنيين في القطاع أن رفض الاوروبيين شراء الأخطبوط بأثمانه المتعارفة مرده أساسا قلة استهلاك الاخطبوط من طرف المواطن الأوروبي خصوصا المنتمي للطبقة المتوسطة التي تعد أهم مستهلك بالمجتمعات الاوروبية، وذلك راجع حسب كثيرين لثمنه المرتفع ما حتم على التجار الاوروبيين محاولة ابتزاز التجار المغاربة والموريتانيين لتخفيض الثمن. 

واعتبر نفس المهنيين أن افضل تدبير يمكن اتباعه في الازمة الحالية هو تمديد الراحة البيولوجية الى ما بعد اعياد الميلاد التي ستعرفها اوروبا، مما سيجعل المنتوج ينخفض بالاسواق الاوروبية ويزيد الطلب على الاخطبوط المغربي والموريتاني وسيدفع بالتاجر الاوروبي لزيادة الثمن دون قيد أو شرط.

ورغم أن تمديد الراحة البيولوجية بالداخلة سوف يميت اقتصادها لشهر او شهرين اضافيين، إلا انه بات ضرورة ملحة لعدم تمكن التجار "اصحاب وحدات التجميد" من بيع "stock" المجموع بوحداتهم لحد الساعة. وهو ما سيدفع بوأد موسم الاخطبوط في مهده. 

وزارة الصيد البحري التي تبدو صامتة عن هذه الازمة المتصاعدة، لاتزال تعمل على انجاح مفاوضات اتفاقية الصيد البحري مع الجانب الاوروبي، غير ان ازمة بيع الاخطبوط لا تقل اهمية عن اتفاق المصائد مع اوروبا، والا فإن ازمة افلاس حادة قد تواجه المصدرين المغاربة وبالتالي ضرب عجلة الاقتصاد بالداخلة وغيرها من نقاط الصيد الاخرى بمقتل.

فهل تدفع الوزارة بأسهل الحلول وهو التمديد شهرا اخر، ام انها تتدخل على غرار تدخل الرئيس الموريتاني لفرض احترام المصدرين المغاربة على المستوردين الاوروبيين ؟؟.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا