مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تحت رئاسة ''عزيز أخنوش''.. منسقية التجمع الوطني للأحرار بالداخلة تنظم المنتدى الجهوي للحزب             آمالنا             «لارام» تستعد لـإطـلاق خـط مبـاشر بـين الداخلة و مـراكش وبأثمان مناسبة             العثماني : هدفنا بلورة منظومة مندمجة ومنسجمة للحماية الاجتماعية             ''زكية الدريوش'' تجري جولة ميدانية بمعرض ''أليوتيس'' وتقوم بمباحثات مع نظرائها الافارقة             وزارة الصيد البحري توقع اتفاقية شراكة مع منظمة ''الفاو'' لتأطير الصيد التقليدي             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية على ارتفاع ثمن الضريبة على السيارات             زكية الدريوش تنال وسام الاستحقاق من طرف العاهل الاسباني على هامش معرض ''أليوتيس'' بأكادير             يد الوزير الطولى بنكهة الأنوثة.. الدريوش تنجح في فرض نجاحها خلال معرض ''أليوتيس''             اتليتيكو مدريد يهزم ضيفه يوفنتوس الايطالي في ذهاب الدور 16 من دوري الابطال             هورست كولر يدعو المغرب والبوليساريو الى اجتماع أولي ببرلين قبل محطة جنيف             انطلاق بطولة عصبة الصحراء لكرة القدم داخل القاعة             وزير الداخلية ''لفتيت'' يشرف على مناصب تعيين والي جهة العيون الساقية الحمراء الجديد             هام/ تعيين القائد الجهوي للدرك بالداخلة على رأس الدرك الحربي بالمنطقة الجنوبية             مشاركة فاعلة لعارضين من جهة الداخلة وادي الذهب.. تتقدهم مجموعة ''كينغ بيلاجيك'' وتعاونية نسائية             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية على ارتفاع ثمن الضريبة على السيارات            تصريح ممثلة "الفاو" عقب توقيعها شراكة مع وزارة الصيد البحري            تصريح زكية الدريوش على هامش توقيع اتفاقية الشراكة مع منظمة "الفاو"            بالفيديو / تصريح المسؤول التجاري عن مجموعة "كينغ بيلاجيك" على هامش معرض اليوتيس            بالفيديو / الفاعلة "مصكولة بعمر" تعرض منتوجات تعاونيتها بمعرض "اليوتيس"            بالفيديو / "محمد عالي الدادي" يعرض منتوجات المحار بمعرض "اليوتيس"            بالفيديو / تصريح رئيس الجهة "الخطاط ينجا" على هامش معرض "أليوتيس" بأكادير            تصريحات عقب اشغال الدورة العادية للمجلس البلدي للداخلة لشهر فبراير 2019            اطوار اشغال الجلسة العادية للمجلس البلدي للداخلة لشهر فبراير 2019            خيمة صلح بين قبيلة شرفاء فيلالة وقبيلة الشرفاء لعروسيين            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 23 فبراير 2019 00:32


أضيف في 27 نونبر 2018 الساعة 18:38

متابعات / أزمة خطيرة تعيشها الداخلة بسبب الأخطبوط.. فما تدابير الوزارة ؟؟



الداخلة الآن


يبدو أن مدينة الداخلة التي يعد الصيد البحري عصب اقتصادها ودولاب تجارتها باتت تعيش على لحم بطنها بعد أن قرر الزبون الاوروبي وقف استيراد هذه المادة الحيوية من وحدات الداخلة التجميدية، حيث أن سعره المرتفع بات يرهق كاهل الزبون الأوروبي التواق للي ذراع التجار المغاربة لبيع الأخطبوط بأثمان يحبذها هو وتتناسب مع جشعه في ربح أموال أكبر من سابق أيامه.

موريتانيا بدورها تعيش نفس الازمة مع الزبون الأوروبي وبات أخطبوطها مرفوضا لدى السوق الاوروبية بسبب ثمنه المرتفع ما فرض على رئيسها للتدخل وتمديد الراحة البيولوجية حتى يستقيم الزبون الأوروبي ويمنح الثمن المناسب لتلك البضاعة دون تبخيس.

فحسب مهنيين في القطاع أن رفض الاوروبيين شراء الأخطبوط بأثمانه المتعارفة مرده أساسا قلة استهلاك الاخطبوط من طرف المواطن الأوروبي خصوصا المنتمي للطبقة المتوسطة التي تعد أهم مستهلك بالمجتمعات الاوروبية، وذلك راجع حسب كثيرين لثمنه المرتفع ما حتم على التجار الاوروبيين محاولة ابتزاز التجار المغاربة والموريتانيين لتخفيض الثمن. 

واعتبر نفس المهنيين أن افضل تدبير يمكن اتباعه في الازمة الحالية هو تمديد الراحة البيولوجية الى ما بعد اعياد الميلاد التي ستعرفها اوروبا، مما سيجعل المنتوج ينخفض بالاسواق الاوروبية ويزيد الطلب على الاخطبوط المغربي والموريتاني وسيدفع بالتاجر الاوروبي لزيادة الثمن دون قيد أو شرط.

ورغم أن تمديد الراحة البيولوجية بالداخلة سوف يميت اقتصادها لشهر او شهرين اضافيين، إلا انه بات ضرورة ملحة لعدم تمكن التجار "اصحاب وحدات التجميد" من بيع "stock" المجموع بوحداتهم لحد الساعة. وهو ما سيدفع بوأد موسم الاخطبوط في مهده. 

وزارة الصيد البحري التي تبدو صامتة عن هذه الازمة المتصاعدة، لاتزال تعمل على انجاح مفاوضات اتفاقية الصيد البحري مع الجانب الاوروبي، غير ان ازمة بيع الاخطبوط لا تقل اهمية عن اتفاق المصائد مع اوروبا، والا فإن ازمة افلاس حادة قد تواجه المصدرين المغاربة وبالتالي ضرب عجلة الاقتصاد بالداخلة وغيرها من نقاط الصيد الاخرى بمقتل.

فهل تدفع الوزارة بأسهل الحلول وهو التمديد شهرا اخر، ام انها تتدخل على غرار تدخل الرئيس الموريتاني لفرض احترام المصدرين المغاربة على المستوردين الاوروبيين ؟؟.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا