مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الطالبي العلمي : المغرب لن يقدم ملف ترشيحه لتنظيم كأس أمم إفريقيا 2019             متابعات / لا نريد رئيسا يجالس المعطلين بل رئيسا يقابل السيدات الفاعلات !!             عقد الجمع العام التأسيسي لجمعية أتليتيكو لبراريك لكرة القدم المصغرة             اعلان / المكتب الوطني للماء الصالح الشرب يعلن عن قطع الماء غدا بمدينة الداخلة             الخطاط ينجا يستقبل أعضاء تنسيقية الوعد للمعطلين ويناقش سبل حل معضلة التشغيل             رسالة مفتوحة الى السيد المحترم عزيز اخنوش وزير الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات             بالفيديو / إختناق بالكركرات بعد غلق المعتصمين لطريق المعبر نحو موريتانيا             وسائل الإعلام الإجتماعية التافهة             السفير الروسي بالرباط : لدينا علاقات جيدة مع كافة أطراف نزاع الصحراء             رغم أنها الكتلة الناخبة التي تمنحه الرئاسة.. الجماني يحتقر ساكنة حي الوحدة             متابعات / ''أمبارك حمية'' المستشار الحركي الجديد الذي خطف الاضواء من الجماني وصهره             بمبادرة من حزب المصباح...مجلس النواب يعدل القانون الخاص بتقادم مدة تعويض ضحايا الالغام             بالفيديو / المحتجين بالكركرات يغلقون الطريق بين المعبر وموريتانيا             الملك يستقبل غوتيريس بالرباط ويجدد دعمه لجهوده من أجل حل نزاع الصحراء             زلزال جديد مرتقب .. مجلس جطو يشرع بالتحقيق في مشاريع ‘الحسيمة منارة المتوسط’ !             الشيخ اعمار ضيف حلقة "الساعة المغاربية" على قناة فرنسا 24            تصريح السير وزير الثقافة عقب الندوة الصحفية لمهرجان الموضة الدولي بالداخلة            على هامش مهرجان الموضة ..والي الجهة ووزير الثقافة ينظمان ندوة صحفية            تصريح محمد امبارك لعبيد على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح عبد الصمد السكال على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح الخطاط ينجا على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تفاصيل الندوة الجهوية للمنتدى السياسي الأول لحزب العدالة والتنمية.            تصريح "مصطفى الخلفي" و"الخطاط ينجا" حــول دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية            تفاصيل اللقــاء الجهوي حول "دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية"            الداخلة الآن : رسمياً.. شركة “العربية للطيران – المغرب” تطلق ثلاثة خطوط جوية جديدة نحو مدينة الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 13 ديسمبر 2018 03:34


أضيف في 27 نونبر 2018 الساعة 18:23

رواندا .. من ''جحيم'' الحروب الأهلية إلى ''نعيم'' الاقتصادات الإفريقية



الداخلة الآن: متابعة


من منا لا يذكر المذابح التي سببتها الحرب الأهلية برواندا وعجت بها القنوات التلفزيونية حتى مطالع سنة 1994، حيث تناحرت قبيلتا الهوتو، التي تمثل الأكثرية على المستوى الديموغرافي، والتوتسي، التي تعتبر أقلية مقارنة بالقبيلة الأولى، وقام الهوتو بإبادة جماعية في حق التوتسي؛ إذ تشير الإحصائيات إلى أنه في غضون ثلاثة أشهر فقط، قتل ما يناهز 800 ألف رواندي بسبب تناحر القبيلتين، بالإضافة إلى حالات الاغتصاب التي قدرت بعشرات الآلاف، لتعرف البلاد بعد نهاية سنة 1994 تحولات جذرية على مستوى النمو الاقتصادي والمعيشي وتتحول العاصمة كيغالي إلى "أنظف" بل و"أجمل" مدينة إفريقية، بالإضافة إلى استقطاب رواندا لعدد مهم من السياح والاستثمارات الأجنبية.

حرب أهلية، مجاعة وعنصرية

تقع رواندا بإفريقيا الوسطى بين الكونغو، تانزانيا، بروندي، وأوغندا، وهي دولة صغيرة نسبيا على مستوى المساحة لكن أكثر كثافة، حيث يعيش حوالي 10 ملايين رواندي في مساحة لا تتعدى 25 ألف كيلومتر مربع، وهو شعب ينقسم بالأساس إلى عرقين أو قبيلتين: التوتسي والهوتو، وكلاهما يقتسمان الكثير من الروابط المشتركة حيث يتحدثان اللغة نفسها، ويمارسان الطقوس الدينية ذاتها، ولهما تاريخ واحد، ولا توجد تراتبية بين القبيلتين من حيث نقاء العرق حسب المفهوم الاجتماعي، ليبقى الفرق بينهما تعريفي مجرد؛ إذ إن المستعمر الألماني، وبعده البلجيكي، لجأ إلى تصنيف الروانديين حسب القبيلة، بل وجعل الأفضلية للتوتسي واصفا إياها بكونها عرقا أصفى من الهوتو. ولتطبيق هذا التمييز، أضاف المستعمر "قبيلة الانتماء" على مستوى بطاقة التعريف الوطنية سنة 1931، مما أقصى الهوتو من مجموعة من المميزات التي استفردت بها التوتسي، وخلف تنافر القبيلتين.

لكن الحظوة التي كان يتمتع بها التوتسي زالت بعد محاولة هاته القبيلة الانفصال عن رواندا سنة 1959، ليصبح "غريغور كاييباندا"، المنتمي للهوتو، رئيسا لجمهورية رواندا سنة 1961، وتنطلق المواجهات بن القبيلتين مخلفة آلاف القتلى ومحطمة اقتصاد البلاد وجعلها تتذيل الدول الإفريقية من حيث النمو الاقتصادي.

أدت الحرب إلى نزوح آلالاف التوتسي إلى الدول المجاورة لتعرف البلاد انقلابا سنة 1973 ويصبح جوفينال هابيريمانا رئيسا لرواندا بدعم من فرنسا، ليتجمع التوتسي بعدها بأوغندا وينشئوا "الجبهة الوطنية الرواندية"، وهو تنظيم مسلح حاول الدخول إلى رواندا بالقوة سنة 1990، لتنطلق الحرب الأهلية بين الهوتو بدعم من فرنسا والتوتسي وتأخذ منحى خطيرا بعد اغتيال الرئيس في أبريل 1994؛ ما أعطى شبه شرعية لعمليات التصفية العرقية في حق التوتسي التي خلفت وفاة 800 ألف شخص في ظرف ثلاثة شهور فقط.

وبعدها بدأت محاكمة المتورطين في الإبادة الجماعية برعاية من الأمم المتحدة، وانطلقت المصالحة الوطنية لإعادة بناء البلاد.

من أتون الحرب إلى التنمية الاقتصادية

لنقف على مدى التطور الذي عرفته رواندا، سنتطرق لمجموعة من المؤشرات الملموسة:

على المستوى الاقتصادي:

يكفي إلقاء نظرة على تطور الناتج الداخلي الخام برواندا لنلاحظ تطور هذا المؤشر عشرة أضعاف في غضون 13 سنة، فبعدما كان لا يتعدى 900 مليون دولار سنة 1994، أصبح يناهز 9.14 مليار دولار سنة 2017.

كما أن الاقتصاد الرواندي يعد من أكثر الاقتصادات الإفريقية نموا؛ ما مكن الروانديين من رفع تحدي عدم الاعتماد على المعونات الخارجية والاعتماد على اقتصاد البلاد.

إنشاء شركة لا يحتاج سوى 5 ساعات فقط 

تعد رواندا حاليا قبلة للعديد من المستثمرين الكبار، فالبلد يقدم مناخا آمنا للاستثمار، حيث تخلق في رواندا أزيد من 10 آلاف شركة سنويا، علما أن إنشاء شركة لا يتطلب سوى ملأ استمارة على موقع إلكتروني بتأطير من موظفي مجلس التنمية الرواندية، واصطحاب بطاقة تعريف وتحديد اسم الشركة.

وتعد إجراءات إنشاء شركة في رواندا الأسهل في إفريقيا، كما أنها تتسم بالبساطة، علما أنها خدمة للمواطنين كما هو الحال بالنسبة للأجانب الذين يعدون بالآلاف.

ويقر المسؤولون الروانديون بأن هذه الإجراءات تم استنباطها من سنغافورة، حيث خلق جهاز إداري يطلق عليه "مجلس التنمية الاقتصادية" شبيه بنظيره السنغافوري، رافعا تحدي "خلق شركة في أقل من 5 ساعات" من خلال شباك وحيد وتقليل عدد الوثائق المطلوبة.

VISIT RWANDA :

تعد السياحة من بين المجالات الأكثر حضورا في الاستراتيجية الرواندية 2020، حيث أطلقت رواندا حملة عالمية لدفع السياح إلى زيارة البلاد أسمتها ""Visit Rwanda، دون أن ننسى أن رواندا هي الراعي الرسمي لفريق أرسنال الإنجليزي؛ ما مكنها من الدعاية لحملتها في كل التظاهرات الرياضية الدولية.

بالإضافة إلى ذلك، فقد روجت رواندا لطبيعتها الخلابة وأدغالها التي ما زالت تستقطب عددا كبيرا من السياح، خصوصا لمشاهدة قردة الغوريلا التي تعد رواندا من بين آخر معاقل هذا النوع من القردة المهددة بالانقراض.

كيغالي أجمل مدينة إفريقية:

أواخر سنة 2015، أقرت الأمم المتحدة في تصنيفها للمدن الأكثر جمالا في العالم أن العاصمة الرواندية كيغالي هي أجمل مدينة أفريقية، وكانت قد صنفتها لاحقا بأنها أنظف مدينة بالقارة، وكان Luben AHIMBISSIBWE، مدير البنية التحتية بالعاصمة، قد أكد أن استراتيجية المدينة هي زيادة عدد المساحات المخصصة للسير على الأقدام والممنوعة على السيارات لدفع السكان والزوار إلى المشي لتخفيض نسبة التلوث، مبرزا أن الهدف هو جعل كيغالي مدينة خضراء تدعم التنمية المستدامة.

الحكامة الجيدة ومحاربة الفساد:

تعد رواندا حاليا أول دولة على مستوى الشفافية في إفريقيا، بالإضافة إلى كونها الأولى أيضا فيما يخص سياسات محاربة الفساد والريع إفريقيا؛ ما جعلها تتربع على رأس دول القارة السمراء من حيث أقل نسبة فساد، كما أن ترتيبها 44 عالميا في المؤشر نفسه يعد جد مشرف مقارنة بدول إفريقية أخرى.

ويرجع تطور رواندا على مستوى الحكامة الجيدة ومحاربة الفساد إلى مجهودات الدولة التي أصدرت مجموعة من القوانين الصارمة لمحاسبة المفسدين ومعاقبتهم، حيث وصلت العقوبات الصارمة إلى حد إصدار الحكم بالإعدام في حق المتورطين في قضايا الفساد ونهب المال العام.

تخفيض رواتب كبار المسؤولين:

من بين الإجراءات التي أقدم عليها الرئيس الرواندي بول كاغام، تخفيض رواتب كبار المسؤولين والوزراء، بنسبة 20 في المئة، بما فيها راتب رئيس الجمهورية، كما تم إقرار التصريح بالممتلكات لكل المسؤولين الروانديين، بنيهم رئيس الجمهورية، ما مكن الدولة من ضخ أموال هامة في ميزانيتها مكنتها من تطوير البنية التحتية ووضع برامج محاربة الفقر والرفع من مستوى التعليم.

التعليم برواندا:

إن المثير للاهتمام أثناء الحديث عن التعليم في رواندا هو أن نسبة ميزانيته في تزايد مستمر، فبعد أن كانت 17 في المئة سنة 2013، وهي نسبة مهمة مقارنة بدول إفريقية بل وأوروبية، أصبحت 22 في المئة سنة 2018، وتؤكد الحكومة الرواندية أن هذه النسبة ستصل إلى 25 في المئة بغية إنجاح مشروع رواندا 2020.

كما رأينا سابقا، فرواندا تعرضت للاستعمار من قبل ألمانيا وبعدها بلجيكا، وكانت اللغة الفرنسية هي السائدة في برامج التعليم، لتقرر البلاد استخدام الإنجليزية في مقررات التعليم، حيث تدرس الإنجليزية ابتداء من السنة الرابعة، كما تم إقرار مدة دنيا للتعليم في 12 سنة من التعليم المجاني، وجرى وضع نظام تقييم للمدرسين مبني على نسبة النجاح.

وبغرض تأليف القبائل برواندا، يضم البرنامج التعليمي موادا حول التاريخ المشترك بين القبائل، ويكرس فكرة أن تقدم رواندا مرتبط بالتآلف والوحدة بين مختلف الأطياف داخل الوطن، ومن بين أهدافه جعل التعليم للجميع.

حاسوب لكل طفل:

كما تم إدراج وسائل التواصل الحديثة كأداة في التعليم عبر توزيع حواسيب محمولة على عموم التلاميذ بسعر لا يتعدى 100 دولار أمريكي تدفعه الدولة. وقد انطلقت هذه العملية منذ 2007، وبموجبها تم تزويد مئات الآلاف من الأطفال الروانديين بهذه الحواسيب مجانا.

*باحث في الاقتصاد

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا