مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الخطاط ينجا ضيف الليلة الثانية من مهرجان الداخلة للأمداح النبوية المنظم من طرف المجلس الجهوي             شاب صحراوي يقدم على اغلاق معبر الكركرات بشكل تام.. والمينورسو تتدخل             البلدية تضع حاويات للأزبال في شارع رسمي وتخنق ساكنة بئرأنزران بالروائح الكريهة             الحق في الإيمان والحق في الإلحاد             القبض على قارب صيد تقليدي محمل بالمخدرات في سواحل قرية الصيد ''انتيرفت''             وزارة الداخلية تنتظر تأشير لفتيت على ترقية أزيد من 300 رجل سلطة             الخطاط ينجا يفتتح النسخة الاولى من مهرجان الداخلة للأمداح النبوية             خطير / المحافظة توجه اخبارا بتحفيظ ملك عمومي جرى الترامي عليه .. فهل تتعرض الجمعيات والساكنة ؟             انطلاق فعاليات مهرجان الداخلة للأمداح النبوية اليوم الجمعة             عاجل / شباب صحراويين يعتصمون على ظهر الباخرة ''mayor'' بعد طردهم من رئيس الباخرة دون تعليل             أسرة الشرطة تخلد الذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني بالداخلة             ثلاثة اقتراحات لتجاوز أزمة ''البام'' ضمن ''نداء المستقبل'' الذي تقوده المنصوري             الفوضى بمعبر الكركرات وفرنسا تحذر رعاياها من زيارة الاقاليم الجنوبية.. اي ارتباط ؟؟             الداخلية ترفض التجاوب مع ملتمسات الجماعات الترابية حول تنظيم مباريات التوظيف             حكومة العثماني تشهد تعديلا حكوميا وشيكا يشمل عدة وزراء             انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             حول برنامج تكوين الشباب الذي تشرف عليه مجموعة الكينغ بيلاجيك            تصريح ابراهيم عيا عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            تصريح امربيه ربو بوهالة عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            جـانب من أشغال الجلسة الاولى لدورة المجلس الجماعي للداخلة لشهر ماي 2019             هيسبريس / الخطاط ينجا في نقاش حول مستجدات قضية الصحراء            وسط حضور رسمي.. مجموعة "السنتيسي" تقيم حفل ختامي للمستفيدات من برنامج "محو الامية"            تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 19 مايو 2019 07:11


أضيف في 24 نونبر 2018 الساعة 00:30

شكرا يا صاحب الجلالة.



الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


من خلال وضع رئيس جهة  الداخلة-وادي الذهب على رأس وفد صحراوي لزيارة عمل في البرلمان الأوروبي، تأتي الدولة لتعزيز ثقتها في هذا الرجل الصادق ، ولد ينجا.

أربع سنوات متتالية ، وبصورة أدق في الفترة 2015-2016-2017-2018 ، كان السيد ينجا  قد نال شرف الحصول على قراءة الرسالة الملكية السامية  وذلك خلال اجتماعات منتدى اكرنس منتانا في الداخلة. مما يثبت ، إذا لزم الأمر ، ثقة من المملكة التي أعيد تأكيدها أكثر من مرة في هذا الرجل  وذلك على أعلى ارفع مستوى في الدولة.

لقد كرم المغرب دائماً أبنائه الذين يتميزون بتفانيهم المتفاني للعرش العلاوي ومنحهم الميزة التي ينبغي أن تكون. بالطبع ، لم تكن الزهور في طريق ولد ينجا. كما أنه لم يفلت أيضا من النيران المدمرة للوبي مكروه أراد في وقت ما أن يتحكم في الطقس  الجميل و السيء. والذي لا يدين ببقائه إلا إلى الإثم الذي يسود بالكامل   في جميع أعماله و تحركاته.

إن نجاح ولد ينجة والثقة التي منحتها إياها الدولة ، في الصحراء ، يسلط الضوء على الطابع الحقيقي لأولئك الذين أصبحوا أصحاب الملايين من خلال اسرقة في المنطقة تحت ذريعة التزام زائف ، من جهة. و من ناحية أخرى  ذلك  يتم إعطاء الرضا والتشجيع لأولئك الذين يكرسون أنفسهم مخلصين للمغرب ولقضيته التي هم مستعدون لها ، بكرامة ، بتقديم كل التضحيات.

طالما كان صاحب الجلالة في الأجود و محاطًا جيدًا بمستشارين مخلصين  ، فإن الدولة لن تمزح مع أي ردهات تريد خنق صوت الشعب والوقوف كحاجز  امام  تضحيات أولئك الذين يقتنعون بدقة و صحة  قرار ألتحاقهم  بهذه المملكة الأصيلة.

بفضل  لله وتشبثه ، القوي ، لهذا المغرب الغفور  الرحم  ولد ينجا هناك ، في المكان الذي يستحقه بسلامة وسيستمر النضال  النزيه و السليم  على الرغم من كيد الكائدين .

حظ سعيد ولد ينجا. مع عملك وحس المسؤولية لديك أعطيت معنى وسبب لألتحاق الآلاف من أخواتك وأخوانك. كما اعطيت  مثال رائع  يجب علينا جميعا ألإقتداء به   .

شكرا لكم  يا صاحب الجلالة الملك محمد السادس

شكرا ، سيدي ، على ثقتكم في ولد ينجا التي  تجسد تقة ممنوحة من طرف المغرب بأكمله لجميع أبنائه الذين جعلوا هذه الأمة اختيارهم الأخير قبل أن تأخذهم الموت.

 


Merci, Auguste Majesté le Roi Mohamed VI

 

 

En plaçant le président de la région de Dakhla Oued-eddahab à la tête d’’une délégation sahraouie au Parlement Européen, pour une visite de travail l’Etat vient conforter sa confiance en cet intègre homme , Ould Yanja.

 

Quatre années successives , plus précisément en 2015-2016-2017-2018, Mr Yanja a eu l’honneur de se voir accordé la lecture du message royal et ce lors des tenues du forum de Crans montana à Dakhla. Ce qui prouve, si nécessaire, une confiance du Royaume réitérée, plus d’une fois en cet homme et ce au plus haut sommet de l’Etat.

 

Le Maroc a toujours su honorer ses Fils qui se distinguent par un dévouement avec abnégation au Trône Alaouite et ce en leur octroyant le mérite qui se doit. Bien sur, Ould yanja n’a pas eu des fleurs sur son chemin. Il n’a pas, également, échappé aux tirs destructifs d’un lobby haineux qui à un moment donné a voulu faire le bon et le mauvais temps. Et dont il ne doit sa survie qu’à l’iniquité qui règne en maitre absolu dans toutes ses entreprises et actions.

 

La réussite de Ould Yanja et la confiance accordé en lui par l’Etat dénudent, aux sahara, et met en exergue le véritable caractère de ceux qui sont devenus millionnaires en usurpant la régions sous un pseudo engagement, d’une part .Et, d’autre part fait la satisfaction et stimule ceux qui sincèrement se dévouent au Maroc et à sa cause à laquelle ils sont prêts , dignement, à consentir tous les sacrifices.

 

Tant que Son Auguste Majesté est là et bien entouré de Fideles Conseillers l’Etat ne badinera pas avec tout lobbys qui veut étouffer la voix du peuple et s’ériger en barrage devant les sacrifices consentis de ceux qui sont convaincus de la justesse de la décision de leur ralliement à ce Royaume séculaire.

Grace à Dieu et son attachement, sans faille, à ce Maroc Clément et Miséricordieux Ould yanja est là , à la place qu’il mérite amplement et le sain militantisme perdurera , bon gré malgré les dédaigneux.

 

Bon courage Ould yanja . Avec votre travail et votre sens de responsabilité vous avez redonné sens au ralliement de millier de vos sœurs et frères. Comme que vous avez donné le bon exemple que nous nous devons tous de suivre.

 

Merci à Vous Majesté, le Roi, Mohamed VI .

 

Merci, Sir, pour Votre confiance en Ould Yanja qui est l’illustration de celle accordée par tout le Maroc à ses fils qui ont fait de cette Nation leur dernier choix avant que la mort les emporte.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا