مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الخطاط ينجا : التعبئة التي قام بها منتخبوا الأقاليم الجنوبية كان لها أثر إيجابي داخل البرلمان الاوروبي             البوليساريو تدين تصويت البرلمان الاوروبي على الاتفاقية الفلاحية مع المغرب وتعد بمتابعته قضائيا             وزارة بوريطة تعرب عن ارتياحها الكبير بعد التصويت بالأغلبية على الإتفاق الفلاحي من طرف البرلمان الاوروبي             مقر ولاية الجهة يحتضن حفل توقيع إنشاء أكبر مسرح بالهواء الطلق             أهل بابا محمد لغظف يستقبل مدير منظمة ''أمديست'' بالمغرب لبحث سبل التطوير             البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الاوروبي             لعبيد يدعو المجلس الإقليمي لوادي الذهب لتعزيز جهوده للعناية بالعنصر البشري بالإقليم             موغيريني تحل بالمغرب للتباحث حول اتفاقية الصيد البحري والفلاحة             رجال الخيام يوقفون مشتبها به بالعيون على علاقة بتنظيم إرهابي             عندما لا يمكن لنا الفرق بين ابريل و ماي كل شيئ يصبح ممكن .             تصريح المستشار.. بين رد الوزير حول عدم برمجة مستشفى بالداخلة وشبهة الإتصال !!             امرأة غانية تتهم السفير المغربي بأكرا بالتحرش الجنسي             وفد عن جهة الداخلة وادي الذهب بإفران لتفعيل اتفاقية إطار مع جامعة الأخوين             الداخلة / تنصيب ''رضوان فارح'' رئيسا جديدا للمحكمة الابتدائية بالجهة             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية بسبب ارتفاع الضريبة             اطوار اشغال الدورة العادية للمجلس الاقليمي الداخلة لشهر يناير 2019            وثائقي يظهر مدى خطورة شباك GOV التي منعت إستخدامها وزارة الصيد البحري            وسط حضور وازن.."النعمة ميارة" و الخطاط ينجا" يترأسان لقاء تواصليا حاشدا مع مناضلات ومناضلي الاتحاد العام للشغالين بجهة الداخلة وادي الذهب            الداخلة الآن : مدرسة المثابرة تحتفل بحفل رأس السنة مع تلاميذ المؤسسة            تصريح رئيس شركة c3medical المتخصصة في الأمراض المستعصية بإفريقيا            افتتاح مختبر "النهضة" للتصوي الرقمي بحي النهضة بالداخلة            بالفيديو/ حريق مهول باحد المعامل بالحي الصناعي بالداخلة            بالفيديو / ولد الرشيد يرسم صورة سوداوية عن اختصاصات رئيس الجهة            بالفيديو / مواطن بمدينة الداخلة يشتكي بالوعات الجماني القاتلة            رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتح اللقاء التواصلي حول برنامج التشغيل الذاتي "قروض الشرف"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 17 يناير 2019 14:50


أضيف في 15 أكتوبر 2018 الساعة 17:58

متابعات / لما تضغط الدولة على منتخبي الصحراء لترويج المغالطات حول الوضع الاجتماعي بالصحراء ؟؟



الداخلة الآن


اذا كان جلالة الملك شخصيا قد اعترف في وقت سابق بفشل النموذج التنموي السابق بالمملكة فكيف يراد لمنتخبي الصحراء الترويج لذلك بطريقة مذلة أمام المنتظم الدولي وبالبرلمان الأوروبي لخلق صدام مجتمعي بين المنتخب ومحيطه.

ان الوطنية التي تريدها الدولة من الصحراويين هي وطنية الأرقام على ما يبدو وتنفيذ الاملاءات دون أن يكون لهم الحق في التعبير الحر عن حقيقة ما يخالج من صوتوا لهم وسط منطقة لازالت تعيش خارج سياق التنمية التي يريدها الجميع وعلى رأسهم جلالة الملك.

فلا احد يستطيع الإنكار بوجود تطور ملحوظ وتنمية لابأس بها منذ استرجاع الصحراء والى اليوم. ولا أحد ينكر كذلك تطور المشاريع الاجتماعية والاقتصادية بين اليوم والأمس لكن دون تهويل لذلك وتضخيمه حتى يتحول الى كذب مفضوح لا يلامس واقع الصحراويبن المزري بالأقاليم الجنوبية.

فعلى صعيد الجهات الجنوبية تبقى عجلة التشغيل متوقفة منذ تفكيك مخيم "اكديم ازيك" وما اعقبه من عمليات توظيف، وقطاع الصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب تتحكم فيه زمرة من زعماء الريع ورجالات النفوذ والسياسة رغم محاولات الوزارة تطوير القطاع, بينما تعيش الأغلبية على فتات القطاع وعلى نفقات الانعاش الوطني.

أما فلاحيا فإن القطاع كذلك متحكم فيه من طرف كبارات رجال المال والأعمال, واليد العاملة التي يشغل هي يد عاملة أغلبها من مدن الشمال. حيث لا يمكن الاعتماد عليها في تسويق العمالة الصحراوية لدى الاوروبيين لأن الواقع يحكي وجود معطلين وفقراء ومحتاجين بالمنطقة ولا ادل على ذلك من حالة الاعتصامات والاحتجاجات المتكررة بالمنطقة.

بالمقابل لا أحد ينكر بعض المبادرات الهامة التي فتحتها الدولة لإمتصاص البطالة غير أن هناك عاملين يمنعان نجاحها بكل صراحة :

العامل الأول أن تلك المبادرات لا تستثني احدا بما في ذلك غير المنتمين للمنطقة ما يفتح فرصة اقصاء الصحراوي بشكل كبير.

العامل الثاني عدم وجود قابلية لدى ابناء الصحراء للعمل كعمالة رخيصة على غرار باقي المغاربة. وهو ما يجعلهم بعيدين عن العمل في اهم القطاعات كالصيد البحري والفلاحة.

 

فالى أين تسير الدولة بهكذا سياسات ؟.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا