مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عبد الرحيم بوعيدة يوجه رسائل سياسية لخصومه مع قرب نهاية توقيف مجلس جهة كلميم وادنون             القنصلية المغربية بنواذيبو تحتفل بالذكرى الثالثة والستين لعيد الاستقلال المجيد             الملك محمد السادس يعين رئيسَي مجلس المنافسة و''لجنة المعطيات''             امباركة بوعيدة تعلن عن استعدادها ترأس المجلس الجهوي لكلميم في حال التوافق مع المعارضة             متابعات / الجماني بالرباط لجلب العجز المالي للبلدية.. ابتزاز للداخلية ووساطات من اسفل الطاولة             رئيس الحكومة الاسبانية ''بيدرو سانشيز'' يشرع في زيارة للرباط الاثنين القادم             قبل مباحثات جنيف.. البوليساريو تعلن رفضها جعل الحكم الذاتي قاعدة للتفاوض             حصري / أنباء عن تدارس الجماني إمكانية اعتزاله رئاسة البلدية             وكالة الاستخبارات الأمريكية تخلص إلى أن ولي العهد السعودي أمر بقتل خاشقجي             الخطاط ينجا يجتمع بالمدير العام لبنك ''التجاري وفا بنك'' لدعم مشاريع الجهة             المغرب يفوز على الكاميرون ويضع القدم الاولى في الكان             التعليم...!             الحكومة تصادق على انشاء الصندوق المغربي للتامين الصحي             الاطارات النقابية ترد على بيان الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالداخلة             الداخلة مبادرة والبنك الشعبي يتفقان على مواكبة و مرافقة حاملي مشاريع قروض الشرف             تصريح محمد امبارك لعبيد على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح عبد الصمد السكال على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح الخطاط ينجا على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تفاصيل الندوة الجهوية للمنتدى السياسي الأول لحزب العدالة والتنمية.            تصريح "مصطفى الخلفي" و"الخطاط ينجا" حــول دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية            تفاصيل اللقــاء الجهوي حول "دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية"            الداخلة الآن : رسمياً.. شركة “العربية للطيران – المغرب” تطلق ثلاثة خطوط جوية جديدة نحو مدينة الداخلة            بالفيديو/ مفتشي التعليم يؤطرون الأساتذة على المناهج التربوية بمدرسة المثابرة            فيديو / محمد لمين حرمة الله يكشف بالأرقام أمام البرلمان الأوروبي عدد الصحراويين            في غياب الخطاط ينجا.. المجلس الجهوي يختتم أشغال دورة أكتوبر العادية 2018            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 18 نوفمبر 2018 11:47


أضيف في 15 أكتوبر 2018 الساعة 17:58

متابعات / لما تضغط الدولة على منتخبي الصحراء لترويج المغالطات حول الوضع الاجتماعي بالصحراء ؟؟



الداخلة الآن


اذا كان جلالة الملك شخصيا قد اعترف في وقت سابق بفشل النموذج التنموي السابق بالمملكة فكيف يراد لمنتخبي الصحراء الترويج لذلك بطريقة مذلة أمام المنتظم الدولي وبالبرلمان الأوروبي لخلق صدام مجتمعي بين المنتخب ومحيطه.

ان الوطنية التي تريدها الدولة من الصحراويين هي وطنية الأرقام على ما يبدو وتنفيذ الاملاءات دون أن يكون لهم الحق في التعبير الحر عن حقيقة ما يخالج من صوتوا لهم وسط منطقة لازالت تعيش خارج سياق التنمية التي يريدها الجميع وعلى رأسهم جلالة الملك.

فلا احد يستطيع الإنكار بوجود تطور ملحوظ وتنمية لابأس بها منذ استرجاع الصحراء والى اليوم. ولا أحد ينكر كذلك تطور المشاريع الاجتماعية والاقتصادية بين اليوم والأمس لكن دون تهويل لذلك وتضخيمه حتى يتحول الى كذب مفضوح لا يلامس واقع الصحراويبن المزري بالأقاليم الجنوبية.

فعلى صعيد الجهات الجنوبية تبقى عجلة التشغيل متوقفة منذ تفكيك مخيم "اكديم ازيك" وما اعقبه من عمليات توظيف، وقطاع الصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب تتحكم فيه زمرة من زعماء الريع ورجالات النفوذ والسياسة رغم محاولات الوزارة تطوير القطاع, بينما تعيش الأغلبية على فتات القطاع وعلى نفقات الانعاش الوطني.

أما فلاحيا فإن القطاع كذلك متحكم فيه من طرف كبارات رجال المال والأعمال, واليد العاملة التي يشغل هي يد عاملة أغلبها من مدن الشمال. حيث لا يمكن الاعتماد عليها في تسويق العمالة الصحراوية لدى الاوروبيين لأن الواقع يحكي وجود معطلين وفقراء ومحتاجين بالمنطقة ولا ادل على ذلك من حالة الاعتصامات والاحتجاجات المتكررة بالمنطقة.

بالمقابل لا أحد ينكر بعض المبادرات الهامة التي فتحتها الدولة لإمتصاص البطالة غير أن هناك عاملين يمنعان نجاحها بكل صراحة :

العامل الأول أن تلك المبادرات لا تستثني احدا بما في ذلك غير المنتمين للمنطقة ما يفتح فرصة اقصاء الصحراوي بشكل كبير.

العامل الثاني عدم وجود قابلية لدى ابناء الصحراء للعمل كعمالة رخيصة على غرار باقي المغاربة. وهو ما يجعلهم بعيدين عن العمل في اهم القطاعات كالصيد البحري والفلاحة.

 

فالى أين تسير الدولة بهكذا سياسات ؟.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا