مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         صاحبنا..''واكل الراس وجالس على لبطانة''             فالنسيا يكسر هيمنة برشلونة بكأس الملك ويتوج باللقب الثامن في تاريخه             رئيس المنطقة الاقليمية للأمن بكلميم يحل محل ''حسن بومليك'' بالداخلة             بدعم من المجلس الاقليمي.. جمعيات مدنية توزع مساعدات غذائية على الأسر المعوزة             الوداد البيضاوي يخرج متعادلا امام الترجي في ذهاب نهائي أبطال افريقيا             هورست كولر يصرح لمسؤول موريتاني بأنه لامناص من الحرب بين البوليساريو والمغرب             الاحداث المغربية تنشر مقال لمدير موقع الداخلة الآن تحت عنوان ''أسود الجزائر لا يليق بي..''             ''محمد لغظف اهل بابا'' يستقبل أعضاء التحالف الجهوي للإعاقة بالداخلة             هورست كولر ''بين انتظارات مجلس الأمن وجمود المواقف مرض الألماني''             محمد عليين أهل باباها يعلن إستقالته من هياكل حزب الأصالة والمعاصرة بالداخلة             الحكومة تدخل تعديلات جديدة على قانون مدونة السير تنهي سحب العربات ''بالديبناج''             تحقيقات وإعفاءات مرتقبة تطال مسؤولين كبار بشركة العمران بعد فضيحة بقع الداخلة             حول الأمازيغية ورموز الدولة، نقط على الحروف             هورست كولر والإستقالة.. من مستقيل من الرئاسة الألمانية الى مستقيل من مهمته الأممية             البوليساريو تعبر عن أسفها العميق على إثر استقالة كولر.. وتأمل بتعيين بديل له بأسرع وقت             انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             حول برنامج تكوين الشباب الذي تشرف عليه مجموعة الكينغ بيلاجيك            تصريح ابراهيم عيا عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            تصريح امربيه ربو بوهالة عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            جـانب من أشغال الجلسة الاولى لدورة المجلس الجماعي للداخلة لشهر ماي 2019             هيسبريس / الخطاط ينجا في نقاش حول مستجدات قضية الصحراء            وسط حضور رسمي.. مجموعة "السنتيسي" تقيم حفل ختامي للمستفيدات من برنامج "محو الامية"            تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 26 مايو 2019 13:54


أضيف في 12 أكتوبر 2018 الساعة 21:00

فريقنا فخرنا


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي

 

‎فريق "مولودية الداخلة" لا يتألف من جنود أو أتباع أحزاب سياسية. كما لا يملكه لا المجلس البلدي ولا المجلس الجهوي. كما أنه ايضا ليس فريقاً حصرياً لداخلة بل لجهة بأكملها . فائز أو مهزوم فريق "مولودية الداخلة " سيظل فخر سكان الجهة بأكملها ، دون أي تمييز من أي نوع.

.

‎الرياضة هي الرياضة. نظيفة ويجب أن تبقي كذلك. كما يجب ان لا تتسخ باختلافاتنا السياسوية العقيمة. حذار من استغلالها. الرياضة هي الإنسانية.

 

‎من البغيض وجريمة اتجاه فريقنا حين يحاول البعض تحويل "المولودية" إلى حصان طروادة من اجل وصم خصوم سياسيين. لقد شهدنا بالأمس تدخلات تافهة وخاطئة لبعض أعضاء المعارضة في المجلس الجهوي بهدف الاستغلال السياسي لفريقنا وليس للدفاع عن مصالحه.

 

‎يتمتع كل رئيس أو مسئول فريق رياضي بالحق الكامل في ارتداء ألوان الحزب السياسي الذي يختاره لنفسه .و لكن ليس له الحق ابدا بأن يريد جلب ألوان حزبه إلى فريق رياضي بأكمله. اللون الوحيد الذي يجب أن يرتديه رياضي حقيقي هو لون قمصان فريقه.

 

‎يجب ألا يستخدم أي مجلس منتخب المساعدة المقدمة لفريق رياضي معين للتأثير عليه في أي تحالف سياسي معين. لكون المساعدات تأتي من أموال دافعي الضرائب ، وبالتالي يجب عدم الحفاظ على إثراء الطغاة أو خدمة سياسة مبتثلة التي ينهجها البعض ضد خصومهم.

 

‎مرة أخرى ، فإن فريق "مولودية الداخلة" هو فريق جهة بأكملها ، وهو لن يرتدي سوى ألوان منطقة بأكملها وليس ذلك لمصلحة شخص ، قبيلة ، حزب سياسي ، حي أو مدينة.

 

‎وقفوا الهراء، و أررفعوا ايدكم و اتركوا الرياضة للرياضيين ليس بهذه الطريقة التي سنحل مشاكل فريقنا. الله مع فريق ملودية الداخلة الذي هو مصدر كبريائنا حتي ينتقل من انتصار الى انتصار.

 

 

 

NOTRE EQUIPE NOTRE FIERTÉ

‏L’équipe de la ‘’Mouloudia de Dakhla’’ n’est pas composée de soldats ni de d’adhérents à des partis politiques. Comme qu’elle n’est pas propriété ni du conseil municipal ni du conseil régional. Elle n’est également pas l’équipe exclusive de Dakhla mais plutôt celle de toute une région. Vainqueur ou vaincue la ‘’Mouloudia’’ est et demeurera la fierté de la population de toute une région , sans distinction aucune.

‏Le sport, c’est le sport. il est et doit rester propre . Ne le salissons pas avec nos futiles divergences politico-politiciennes. Gare à son instrumentalisation. Le sport c’est l’humanité.

‏Il est odieux voir un crime à l’égard du sport que des uns tentent de faire de notre ‘’Mouloudia’’ un cheval de Troie pour stigmatiser des adversaires politiques. Hier, on a été témoin d’interventions pitoyables et erronées de quelques individus de l’opposition du conseil régional visant l’instrumentalisation politique de notre équipe et non la défense sincère des intérêts de celle-ci.

‏Le président ou le responsable d’une équipe sportive a pleinement le droit de se mettre les couleurs du parti politique de son choix . Mais il n’a nullement le droit de vouloir faire porter les couleurs de son parti à l’ensemble d’une équipe sportive. La seule couleur qui devra etre portee par un véritable sportif est celle de la couleur des maillots de son Equipe.

‏Un conseil élu ne devrait pas se servir de l’aide attribuée à une équipe sportive pour influencer cette dernière dans telle ou telle alliance politique. Car, l’aide émane de l’argent du contribuable et partant ne doit aucunement préserver l’enrichissement de despotes ni servir de vulgaires politiciens d’armes contre leur rivaux.

‏Encore une fois , L’Equipe de la ‘’Mouloudia de dakhla’’ est celle de toute une région et ce sont les couleurs de toute une région qu’elle portera et ce loin de l’intérêt d’une personne, d’une tribu, d’un parti politique , d’un quartier ou d’une ville.

‏Arrêtons les balivernes, ce n’est pas ainsi que l’on arrivera à résoudre les problèmes de notre Equipe. Que Dieu fasse que l’Equipe de la ‘’Mouloudia’’ qui fait Notre fierté va de Triomphe en Triomphe.

 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا