مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         قانون حماية الحياة الخاصة للمغاربة يدخل حيز التنفيذ بمحاكم المملكة             وزارة الداخلية تمنع بث دورات المجالس الجماعية على الفيسبوك             الملك محمد السادس يستقبل غدا المستشارة الالمانية ''انجيلا ميركل'' بمراكش             ‎تشيلسي يهزم مضيفه حامل اللقب مانشستر سيتي بثنائية‎             اليازغي: مفاوضات شاقة تنتظرُ المغرب .. ومسؤولية الجزائر خطيرة             صدامات وإطلاق للغاز المسيل للدموع وسط باريس في مظاهرات السترات الصفراء             متابعات / طاولة جنيف بين كذب البوليساريو والمغرب وصراحة كوهلر             منسق جبهة البوليساريو يكشف تفاصيل مباحثات المائدة المستديرة بجنيف             كارينباور تخلف ميركل على رأس الحزب الديمقراطي المسيحي الألماني             ‎عاجل / لجنة تتبع مصايد الصيد تعلن 5 يناير موعد انطلاق موسم صيد الاخطبوط             الخطاط ينجا''.. إجتماع المائدة المستديرة ب''جنيف'' شكل فرصة لإبراز التقدم المحرز في الأقاليم الجنوبية             الزنقة 20 / المغرب يهدد بمقاطعة المباحثات المقبلة ويدعو الجزائر لإلتزام جدي وعميق             بوريطة : المغرب سيواصل العمل مع السيد كولر بنفس الجدية والروح الايجابية             جلالة الملك يعين احمد شوقي بنيوب في منصب المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان             الملك يعين أمينة بوعياش رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان             الشيخ اعمار ضيف حلقة "الساعة المغاربية" على قناة فرنسا 24            تصريح السير وزير الثقافة عقب الندوة الصحفية لمهرجان الموضة الدولي بالداخلة            على هامش مهرجان الموضة ..والي الجهة ووزير الثقافة ينظمان ندوة صحفية            تصريح محمد امبارك لعبيد على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح عبد الصمد السكال على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح الخطاط ينجا على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تفاصيل الندوة الجهوية للمنتدى السياسي الأول لحزب العدالة والتنمية.            تصريح "مصطفى الخلفي" و"الخطاط ينجا" حــول دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية            تفاصيل اللقــاء الجهوي حول "دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية"            الداخلة الآن : رسمياً.. شركة “العربية للطيران – المغرب” تطلق ثلاثة خطوط جوية جديدة نحو مدينة الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 10 ديسمبر 2018 01:29


أضيف في 8 أكتوبر 2018 الساعة 21:01

الحكومة تربط تفويت صلاحيات المركز إلى الجهات بنهاية أكتوبر المقبل


 

الداخلة الآن : عن هيسبريس


بعدما تطرق الملك محمد السادس في أكثر من خطاب لضرورة تفعيل اللاتمركز الإداري، الذي اعتبره ورشاً ضرورياً ومستعجلاً لمواكبة الجهوية المتقدمة التي شرع المغرب في تطبيقها بعد الانتخابات الجماعية لسنة 2015، ربطت الحكومة تنزيل هذا الورش بنهاية شهر أكتوبر الجاري.

ويقصد باللاتمركز الإداري أن تتمتع الجماعات بسلطات واسعة وأن يحق لها التصرف في كل الشؤون الإدارية على المستوى المحلي بهدف تحقيق الديمقراطية المحلية، أي أن توزع السلطة الإدارية على المستوى الجهوي والمحلي.

وكشف مصدر ضمن تشكيلة سعد الدين العثماني أن الحكومة بصدد إصدار ميثاق اللاتمركز الإداري مع نهاية شهر أكتوبر الجاري، تفعيلا لتعليمات الملك محمد السادس في هذا الشأن.

ويعيش المسؤولون المحليون، وفقا للمصدر الحكومي ذاته، على أعصابهم، خصوصا وأنهم سيتخذون مجموعة من القرارات التي كانت حكرا على الإدارات المركزية؛ إذ يرتقب أن تشرع الحكومة في تأهيل الإدارات الجهوية للقيام بدورها الجديد، وفي مقدمة ذلك رفع التنسيق فيما بينها في مجال السياسات العمومية.

وأوصت الحكومة رؤساء الجهات بضرورة اعتماد آليات التعاقد مع الجماعات الترابية، مشددة على ضرورة إعطاء الأولوية للتنسيق بين البرامج الجهوية وسياسة الدولة في إطار ما هو متاح من إمكانيات مالية للدولة.

وكان كل من سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وعبد الوفي لفتيت، وزير الداخلية، قد قدّما عرضاً حول التوجهات العامة لسياسة الدولة في مجال اللاتمركز الإداري القائمة على قواعد جديدة تحكم العلاقات المختلفة بين الإدارتين المركزية واللاممركزة.

وفي هذا الصدد، أشار العرض إلى أربعة محاور رئيسية؛ أولها اعتماد الجهة كمستوى ترابي مناسب لهذه السياسة يكون فيها والي الجهة ممثلاً للسلطة المركزية على مستوى الجهة، بما يضمن تنشيط عمل المصالح الترابية للقطاعات الوزارية والتنسيق والالتقائية والمتابعة وتنفيذ المشاريع العمومية المبرمجة على مستوى الجهة.

وينص المحور الثاني على الارتقاء بالمصالح اللاممركزة إلى محاور أساسي على المستوى المحلي، من خلال تمكين ممثليها بالجهة من السلطات التقريرية اللازمة.

ويشير المحور الثالث إلى تقديم الدعم للجماعات الترابية وتقوية قدراتها في إطار من الشراكة والتعاقد مع مختلف الفاعلين الجهويين، وكذا تتبع تنفيذ المشاريع الهيكلية على المستوى الجهوي.

وينص المحور الرابع، ضمن العرض الذي قدم أمام الملك، على وضع مخططات مرجعية في مجال تحديد الاختصاصات والوسائل التي سيتم نقلها إلى المصالح اللاممركزة للقطاعات الوزارية، والالتزامات المترتبة عن ذلك، ووضع آليات لقيادة وتنسيق ومتابعة وتقييم تطبيق هذا الورش الهيكلي.

وقد دعا الملك، خلال المجلس الوزاري، إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة، في أقرب الآجال، لنقل مجموعة أولى من الصلاحيات والوسائل من المركز إلى المصالح اللاممركزة، وتجاوز التحفظ غير المبرر من قبل بعض الإدارات المركزية في هذا الشأن.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا