مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عبد الرحيم بوعيدة يكتب : مذكرات رئيس جهة فريدة..             ازمة الأخطبوط تستفحل.. والداخلة تتجه نحو المزيد الاحتقان الاجتماعي             أعضاء بلدية الجماني يتوافدون على المسبح البلدي.. فهل هي ترتيبات الافتتاح ام لغرض الاستجمام ؟             عاجل / قائد المقاطعة التاسعة يلقي القبض على سيارة محملة بخيار البحر بحي الوكالة             المغرب يعلن مشاركته في مؤتمر البحرين بتمثيلية محتشمة من خلال اطار في وزارة المالية             مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد البحري مع الإتحاد الأوربي             بلدية الرباط تفتتح لمواطنيها اكبر مسبح بإفريقيا.. وبلدية الداخلة تستمر في غلق ابوابه !!             بلاغ/ مستشارو العدالة والتنمية ببلدية الداخلة يصدرون بلاغا شديد اللهجة ضد ما أسموه محاولة أغلبية الجماني تكميم أفواههم             مرشح حزب أردوغان يقر بفوز منافسه أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية إسطنبول             مدريد قد تعين امرأة في منصب مديرة الاستخبارات ولدت في العيون بالصحراء ومتخصصة في المغرب             هل تفتح وزارة الداخلية تحقيقا بعد كشف العراك عن وجود شركات لزوجات الاعضاء مستفيدة من الصفقات ؟؟             اليهود المغاربة بعد زيارتهم الداخلة يؤكدون استعدادهم للمساهمة في طي نزاع الصحراء             المجلس الجهوي يكشف عن لائحة الناجحين لشغل مناصب المسؤولية بالجهة             موريتانيا تبدأ اختيار خليفة محمد ولد العزيز في انتخابات رئاسية جديدة             في افتتاح ''الكان''.. المنتخب المصري يهزم زيمبابوي بهدف ''تريزيغيه''             انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            بالفيديو / المدير الجهوي للشبيبة والرياضة بالداخلة يحتمي بأخنوش في وجه أمرأة            بالفيديو / عبد الرحيم بوعيدة ينفي خبر استقالته ويلمح الى طعن أمباركة بوعيدة له            تفاصيل دورة المجلس الاقليمي لشهر يونيو            موريتانيا: انطلاق الحملات الانتخابية للمرشحين الستة لمنصب الرئاسة            بالفيديو/ بوعيدة يوضح بخصوص ما يروج حول استقالته من رئاسة الجهة            تصريح كل من "الدوشة بكار" و"الحسين باتا" على هامش ندوة رابطة كاتبات المغرب بالداخلة            انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 26 يونيو 2019 07:41


أضيف في 6 أكتوبر 2018 الساعة 18:35

خطير / الجماني يتجه بالبلدية نحو الإفلاس والمعارضة تتجه للمطالبة بفتح تحقيق



الداخلة الآن




باتت بلدية الداخلة التي يرأسها الحركي صلوح الجماني على شفا حفرة من الإفلاس بعد أن تسببت سياساته الغير مدروسة في ترك عجز خطير في الميزانية بلغ 5 ملايين درهم أي ما يعادل 5 مليار سنتيم.

الجماني الذي يحاول جاهدا اللعب على الوتر الإنتخابي ومنافسة المجلس الجهوي في دعم الجمعيات وغيرها من الأنشطة الإجتماعية التي يحاول بها أسترجاع نفوذه الإنتخابي المهدد من الخطاط ينجا ومجلسه الناجح تدبيرا وممارسة. غير ان ذلك سيزيد في إثقال كاهل البلدية بمزيد من الديون حتى إعلانها مجلسا مفلسا.

الجماني والذي فضحته دورة أكتوبر وفضحة إنتهاك أعضاءه للمادة 65 من القانون 113.14 المنظم للجماعات المحلية والذي يمنع على أي عضو أن تكون له مصالح متضاربة مع عضويته بالمجلس. حيث تبين صمت الرئيس المفضوح عن إستخلاص الضرائب من سوق السمك المتواجد بميناء الداخلة لهيمنة عضو من مجلسه هو "أبراهيم البطاح" على تلك السوق.

الجماني كذلك يحاول خدمة شقيقه رئيس الغرفة الأطلسية من خلال التغاضي عن تجارته بالميناء والتهرب الضريبي الذي يمارسه رفقة شريكه أبراهيم البطاح، ما يضيع على المجلس البلدي فرصة كبيرة لزيادة مداخيله وتغطية العجز الحاصل.

من جهة أخرى تظل الفضيحة الكبرى التي تبين خدمة الجماني لأعضاءه من خلال مؤسسة عمومية مديونة، هو سوق الخضار بالجملة الذي يرفض الجماني فتحه في وجه المواطنين خدمة لعضوه "أمبارك الستار" الذي يسمى بالداخلة ملك الخضار. حيث علل هذا الأخير إغلاق السوق بأنه بدون جدوى وفاشل وقد أخطأت الدولة في بناءه من خلال مهندس حاول اسقاط واقع مدن الشمال على الداخلة، وهو اتهام خطير للدولة ولوكالة الجنوب وللمجلس البلدي وللوالي السابق "محمد صالح التامك" الذي بني بمباركته السوق.

الستار لم يكتفي بذلك بل اتهم عضو المعارضة الذي اتهمه بالإحتكار بأنه لا يشتري الخضار ولا يعرف ثمنها، بل يحاول إدخاله في مزايدات سياسية وهو أمر مردود عليه لأن الرجل يجلب للداخلة الخضار ذات الجودة المتدنية التي لا توجه للتصدير لرداءتها وتدني ثمنها. ليبيعها بالداخلة بأثمان مرتفعة توازي أثمان الخضار ذات الجودة العالية التي تباع بمدن الشمال.

الجماني بهذه التحايلات الخطيرة وخدمة أعضاءه عبر أستغلاله لمؤسسة عمومية سيدفع لامحالة المعارضة نحو طلب فتح تحقيق من وزير الداخلية وكذا مطالبة المجلس الاعلى للحسابات بضرورة أفتحاص مداخيل الضرائب بالمجلس الجماعي للداخلة. وذلك لوقف هذه الإنتهاكات الخطيرة التي تتجه بأهم مجالس الداخلة نحو الإفلاس المالي.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا