مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بلاغ / الجماني يرد على بلاغ مستشاري العدالة والتنمية بالمجلس البلدي             ‎الجديدة / في إطار الجائزة الكبرى للتبوريدة.. جهة الداخلة تشارك بسربة جمعية خيالة اولاد دليم للتنمية             الجديدة / في إطار الجائزة الكبرى للتبوريدة.. جهة الداخلة تشارك بسربة جمعية خيالة اولاد دليم للتنمية             دكار/ الخطاط ينجا يشارك في المنتدى الوزاري الافريقي حول الاسكان             ''العراك'' و ''اهل تكرور'' تنجحان في إستصدار قرار انشاء محطة لمعالجة المياه بأوسرد             ''الخطاط ينجا'' يتوجه الى دكار للمشاركة في المتتدى الوزاري الإفريقي حول الإسكان             ‎خوفا من غضبة الوالي.. الجماني يحفر أبارا لتصريف الأمطار أمام منزل الوالي             دوجاريك : كافة المعنيين بنزاع الصحراء سيشاركون في محادثات جنيف             القنصل السعودي في اسطنبول يغادر تركيا مع بدء المحققين الاتراك التفتيش في بيته             بلاغ / الديوان الملكي يؤكد تكفل الملك بضحايا ''قطار بوقنادل''.. ويأمر بفتح تحقيق في الحادث             دوجاريك : مقترح الحكم الذاتي لا يلغي مهمة المينورسو الأساسية في تنظيم ''الإستفتاء''             6 قتلى و72 جريحا في حادث إنقلاب قطار ببوقنادل والحصيلة في إرتفاع             الأرصاد الجوية تؤكد أن اقتراب اعصار ''ليزي'' من السواحل الجنوبية مجرد ''إشاعة''             بمشاركة جهة الداخلة وادي الذهب .. اعطاء الانطلاقة لمعرض الفرس بالجديدة             تجديد الثقة في بنشماس على رأس المستشارين بدعم من احزاب الأغلبية             فيديو / محمد لمين حرمة الله يكشف بالأرقام أمام البرلمان الأوروبي عدد الصحراويين            في غياب الخطاط ينجا.. المجلس الجهوي يختتم أشغال دورة أكتوبر العادية 2018            بالفيديو 2/ المعتصمون بالمعبر الحدودي الكركرات يردون على بلاغ جماعة بئركندوز            بالفيديو / المعتصمون بالمعبر الحدودي الكركرات يردون على بلاغ جماعة بئركندوز            الداخلة الآن : تفاصيل الدورة العادية للمجلس البلدي للداخلة شهر أكتوبر 2018            تصريح لارباس الشاذيلي بدورة الجهة حول فتح محل لبيع الخمور بحي النهضة            كلمة السيد رئيس الجهة الخطاط ينجا حول مبادرة الجهة لتوزيع الكتب            تفاصيل اطوار الدورة العادية للمجلس الجهوي شهر أكتوبر 2018            الداخلة الآن : تصريحات على هامش الملتقى الدولي للفلاحة بالداخلة            الداخلة الآن : جولة عامل اوسرد ومنتخبي الجهة بالملتقى الدولي للفلاحة بالداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 17 أكتوبر 2018 20:03


أضيف في 23 شتنبر 2018 الساعة 22:19

‎قتلني التامك


السملالي العبديل

الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي

.

بعد القفز بالمظلات لصالح أقارب له و اقارب  لنصفه  على  رأس  قيادات   بعض الأقاليم .

 

بعد تعذيب  ثم  رمي أبنائنا  خارج الحدود أو في الشوارع  لم يقم به سوي  حثهم  للتمسك  و بصفة متطرفة  في موقفهم الانفصالي و ذلك  دون  ان يكلف نفسه  بمحاولة القيام  بأدنى جهد  لإقناعهم.   لكن ، أجمل امرأة في العالم لا  يمكن لها  أن تعطي  إلا  ما لديها  اذا كانت  ، طبعا،  معفية  من  الجشع  الذي في بعض الأحيان  يكون دوما  سبب في تغييب الحكمة .

 

بعد إعطاء أوامره  لضرب بالعصا بعض  نسائنا و ذلك  لسبب غير مؤذي  يتجلى بكل بساطة في  تظاهر السلمي  أمام مستشفى.

 

بعد أن اتهمه شقيق المرحوم سيدها ولد لحبيب بإعطائه الأمر لقتل أخيه.

 

بعد توزيع و بالمجاني  مئات الهكتارات من الأراضي  لعائلته وأحبائه كما لو كانت القضية  تخص  توزيع ميراث عائلي.

 

بعد الفشل أللاذع   في انتزاع رئاسة جهة الداخلةوادي الذهب و  تقديمها على طبق من فضة  إلى نصفه.

 

بعد أن ضلل ، أكثر من مرة  أكثر من مسؤول  في وزارة الداخلية.

 

توج  اتامك كل هذا   بقتلي. و ذلك  بقيامه بالتخفيض الى السفر  ما يزيد عن عقدين من العمل الكامل  بتفاني مع  نكران الذات  في خدمة الدولة وخاصة القضية الوطنية.

 

حيث فشل تماما  اتامك  و حيث سيستمر من فشل الى فشل  هو انه لن  يستطيع أبدا  قتل  أملي  في هذا  المغرب المتنوع  الذي بقرار ناضج قمت بالالتحاق  به. و  مع قناعة تامة  سأستمر في خدمة  هذا الوطن  بدون اتامك و شركائه.

 

كم هو كبير آملي  الذي  يتعزز  كل سنة  في هذا  المغرب الحبيب . إنني  مثل ورقة الشجرة التي تسقط كل خريف لتقوم  باستعادة وبنبرة أكثر  لونها الأخضر الجميل ومكانها في وسط أوراق الشجر و ذلك  على مدار السنة.

 

TAMEK M’A TUER  (TUE)

 

Après avoir  parachuté  des proches à sa moitie à   la tête de commandement de quelques provinces.

 

Après avoir  torturé et balancé hors des frontières  nos fils les radicalisant ainsi dans leur position séparatiste. Et ce sans se donner   la moindre peine  de les convaincre.  La  plus belle femme du monde ne peut donner que ce qu’elle a   si toutefois elle  n’est pas aveuglé par  la cupidité  qui dans  certains cas  est souvent  derrière l’absence de sagesse. 

 

Après avoir  donné l’ordre  d’une bastonnade dont avaient été victimes  nos femmes et ce pour l’anodine raison qu’elles  ont manifesté devant un hôpital.

 

Après avoir été accusé  par le frère du Défunt  Sidha  Ould Lehbib d’avoir donner l’ordre de tuer son frère.

 

Après avoir  gratuitement  distribué  des centaines d’hectares à ses proches et aux proches de sa  moitié et ce comme s’il s’agissait de la répartition d’un héritage familiale.

 

Après avoir échoué et de manière cuisante   à arracher  la  présidence de la région de Dakhla Oued Eddahab  pour l’offrir  sur un plateau d’argent  à sa moitié.

 

Après avoir induit en  erreur, plus d’une fois,  plus d’un responsable du  ministère de l’Intérieur.

 

Après tout ceci , Tamek n’a pas oublié de me tuer.  Réduisant à zéro  plus de deux décennies de travail toutes  pleines  de dévouement avec abnégation au service de l’Etat et plus particulièrement pour la cause nationale.

 

Là où,  a pleinement,  échoué Tamek  et où il perdurera d’échec  en  échec   est   de pouvoir  arriver   à  tuer en moi l’espoir en ce Maroc de diversité  qui avec une décision mature  j’ai rallié.  Avec  pleine conviction, je continuerais à  servir  cette  patrie  sans Tamek et   Cie. 

 

Combien est grand mon  espoir et qui se renforce chaque année   en ce Maroc bien aimé . Il est comme la  feuille d’un arbre qui tombe  à chaque automne pour , avec plus de vigueur  et de tonus,  reprendre sa belle couleur verte  et   sa  place au milieu du feuillage  et ce  toute l’année.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا