مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         سابقة / اصحاب محلات غسيل السيارات يحددون تسعيرة مرتفعة وموحدة بعيدا عن حضور السلطة             ‎كارثة / المنطقة الصناعية بالداخلة تتحول الى مستنقع من المياه العادمة وبلدية الجماني خارج التغطية             بعد مدة قصيرة على تشييدها.. مياه واد الساقية تغمر قنطرة سد المسيرة بالعيون             أخنوش : ''العدالة والتنمية'' ليس عدونا.. والمعارك الجانبية لا تهمنا             تحقيق 2 / بعد مقالنا الأول.. وحدة ''cabobarbas'' تجري ترميمات تمويهية لتفادي التفتيش !!             قطرة ماء             حي أم التونسي يشهد محاولة قتل طفل من طرف سيدة إنتقاما من والدته             البرلمان الأوروبي يوصي بالمصادقة على الإتفاق الفلاحي الجديد بين المغرب وأوروبا             العثماني يستقبل وزير الخارجية الموريتاني قبل توجهه للجزائر             متابعة / ''عبد الرحيم بوعيدة'' ينتقد جامعة حزبه الصيفية ويصفه بحزب الولاءات             الولاة يرفعون تقارير سوداء لوزير الداخلية عن تأخر إنجاز المشاريع الملكية والداخلة من ضمنهم             خطير / كيف يستغل برلماني وحدته موقوفة وحدة ''cabobarbass'' لتصدير الأخطبوط ؟             هام / ''الخطاط ينجا'' يشارك غدا في يوم دراسي من تنظيم الإتحاد الإشتراكي             أنبل مبادرة : ادخال الفرحة و السرور عند الفقراء و المحتاجين             مراسلة / اللجنة الإماراتية تزور مشروع ثانوية الوحدة الإعدادية في تحدي القراءة العربي             بالفيديو / "سعيد محبوب" وعامل المحمدية يزوران المعسكر التدريبي لفريق مولودية الداخلة            الداخلة الآن : بادرة "الخطاط ينجا" بتوزيع الكتب تلقى استقبالا حارا من ساكنة الداخلة            الداخلة الآن : جانب من جولة الوفد الديبلوماسي لمدينة الداخلة            بالفيديو / مناظر خلابة تظهر جمالية شبه جزيرة الداخلة            الداخلة الآن : تصريح "محمد أمبارك لعبيد" عقب نهاية أشغال المجلس الإقليمي لوادي الذهب            الداخلة الآن : تصريح أمبارك حمية حول أشغال دورة المجلس الإقليمي لوادي الذهب            فيديو / تصريح طبيب جناح الولادة على إثر الحريق الذي شب بالجناح            فيديو / تصريح أهل بابا لغظف بعد نشوب الحريق في مستشفى الحسن الثاني            كلمة الرئيس الخطاط ينجا عقب الاجتماع مع الوفد الاوروبي            تصريح محمد بوبكر عقب الاجتماع مع الوفدالاوروبي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 23 سبتمبر 2018 16:04


أضيف في 12 شتنبر 2018 الساعة 02:17

تفاديا لسقوطها في يد الروس.. اسبانيا والمغرب يساعدان الأمريكيين في انتشال أهم طائرة بدون طيار


 

الداخلة الآن : عن القدس العربي



للمرة الثانية في ظرف سنة واحدة، فقد البنتاغون طائرة بدون طيار وهي RQ-4 Global Hawk التي تعتبر من جواهر السلاح الجديد في الترسانة الأمريكية، وكانت آخر عملية سقوط خلال حزيران/يونيو الماضي في المياه الفاصلة بين المغرب واسبانيا في مضيق جبل طارق وكانت مهمتها مراقبة السفن الحربية الروسية.
واعتاد البنتاغون الحديث علانية عن سقوط طائرات أو فشل تجارب معينة للسلاح، لكن هذه المرة التزم الصمت على سقوط الطائرة بدون طيار، وتسرب الخبر الى وسائل الاعلام الأمريكية المهتمة بالسلاح نهاية الأسبوع الماضي، كما تناولته الصحافة الإسبانية لأن الطائرة سقطت في المياه الدولية الفاصلة بين المغرب واسبانيا في المدخل الغربي لمضيق جبل طارق.
وجرى تسريب الخبر بعد مرور قرابة شهرين ونصف على سقوط الطائرة الذي كان بتاريخ 26 حزيران/يونيو الماضي، وهي المرة الثانية التي تسقط فيها طائرة مماثلة وكانت الأولى خلال صيف السنة الماضية في كاليفورنيا.
ويعود صمت البنتاغون الى عاملين أساسيين تتحدث عنهما الصحافة وهما: أولا، أهمية الطائرة، فهي ليست من الطائرات بدون طيار الصغيرة بل طائرة عملاقة من هذا النوع، فجانحاها يمتدان على مسافة 40 متراً عرضاً بينما طولها يتجاوز 15 متراً، وقيمتها المالية تتجاوز مئة مليون دولار بينما البعض يتحدث عن أنواع خاصة تتجاوز 230 مليون دولار. وهي طائرة تقوم بمهام قريبة من القمر الاصطناعي نظراً لحساسية أجهزتها والمساحات التي تستطيع تغطيتها من الفضاء لأنها تستطيع الطيران بدون التزود بالوقود 25 ألف كلم والارتفاع على علو 18 ألف كلم.
ويتجلى السبب الثاني في محاولة البنتاغون التغطية على الخبر حتى لا تقوم السفن الروسية بانتشال بقايا الطائرة بدون طيار وتخسر الولايات المتحدة كثيراً لو اطلع الروس على التكنولوجيا التي تعمل بها. وتفيد أخبار بمشاركة البحرية الأمريكية بدعم من شركاء وهي البحرية الإسبانية والمغربية والبرتغالية في البحث عن بقايا الطائرة.
ولم تكن هذه الطائرة المتطورة تنجز تدريبا أو تمرينا بل كانت تراقب حركة السفن الحربية الروسية والصينية في البحر الأبيض المتوسط وشمال الأطلسي. وعمليا، ارتفع نشاط سفن روسيا والصين في هذه المناطق بعدما أحيت الولايات المتحدة أساطيلها الحربية وجعلت من قاعدة روتا أقصى جنوب اسبانيا محطة لحرب الصواريخ أو «الدرع الصاروخي».
واعتبر النائب البرلماني اليساري ميغيل بوستمانتي وجود هذه الطائرة في الجنوب الإسباني مؤشراً على غياب الشفافية من طرف حكومة مدريد في التعاطي مع القضايا العسكرية المرتبطة بالولايات المتحدة، مبرزاً أنه لم يتم حتى الآن الكشف عن سبب طيران هذه الطائرة في الأجواء الإسبانية.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا