مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ساسة الداخلة وغياب الشخصية السياسية القادرة على القيادة دون تبعية !!             بالفيديو / الشبكة المغربية لحقوق الانسان تدخل على خط بيع ''لكراير'' وتطالب ''لفتيت'' بالتدخل             بلاغ / جلالة الملك يترأس جلسة عمل خصصت لإشكالية الماء هذه تفاصيلها             بلاغ / الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك تعلن عن خوضها غدا اضرابا وطنيا عن العمل             حصري / قيادي شاب بحزب ''البام'' يوضح للداخلة الآن حقيقة ''الرأسية'' التي تعرض لها بنشماس             في اشارة لموقف بولتن.. المغرب يعتبر ان ما يروج من افكار حول المينورسو غير مجد             حصري / المحكمة ترجئ افراغ فندق ''الصحراء ريجنسي'' الى أجل غير مسمى لهذا السبب !!             المغرب يتقهقر للمرتبة 135 عالميا في مؤشر حرية الصحافة خلف موريتانيا وتونس             سابقة/ ''رأسية'' ابراهيم الجماني ترسل حكيم بنشماس الى المستعجلات             جريدة العلم تستشهد بمقال سابق للداخلة الآن بعد نجاح المؤتمر الاستقلالي بمدينة الداخلة             مفارقات الداخلة.. مستشفى وحيد وسيئ الخدمات.. ومساجد حديثة ومتعددة بأحياء المدينة             جمعية بذور للهيموفيليا والامراض المزمنة تنظم ندوة إحتفالية باليوم العالمي للهيموفيليا             احذروا انقلابات العسكر، ومناورات الإسلاميين             جمعية ترقية وضعية الاسرة والمرأة تنظم دورة تدريبية لفائدة الوالدين في تنشئة أبنائهم             المنافسة بين الجزارين بالداخلة تخدم المواطن وتخفض ثمن لحوم الابل الى 60 درهم             تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            الخطاط ينجا يترأس اجتماع وفد أعضاء مجلس جهة مراكش بأعضاء المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب            الكلمة الكاملة للأمين العام لحزب الاستقلال "نزار بركة" بلقاء الحزب الجهوي            الكلمة الكاملة لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث "مولاي حمدي ولد الرشيد"            الكلمة الكاملة             تفاصيل اللقاء التواصلي التاريخي لحزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب            عاجل / نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيذية للميزان يحلان بالداخلة.. والخطاط في مقدمة المستقبلين            مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 19 أبريل 2019 14:09


أضيف في 30 غشت 2018 الساعة 21:10

بعد أزيد من 3 عقود على وفاته.. عميل سابق ''لسي اي اي'' يعترف بتسميم ''بوب مارلي''



الداخلة الآن


نشرت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية، اعترافات عميل سابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية، فجّر من خلالها مفاجأة من العيار الثقيل بشأن وفاة مغني الـ"ريغي" الشهير بوب مارلي.

وقال عميل الاستخبارات الأمريكية السابق بيل أوكسلي، البالغ من العمر 79 عاما، للصحيفة البريطانية، إن الحكومة الأمريكية طاردت الفنان الجاماييكي بوب مارلي، ونظمت بين عامي 1974 – 1985 عمليات اغتيال استهدفت 17 شخصا آخرين لأسباب أيديولوجية.

واعترف بيل أوكسلي على فراش الموت بأنه عمل في وكالة الاستخبارات المركزية 29 وتم توظيفه مرارا بمثابة قاتل محترف، لتصفية من اعتبرهم "أشخاصا يهددون مصالح الولايات المتحدة الأمريكية''.

كما قال إنه لا يشعر بتأنيب الضمير لأنه "يرى نفسه وطنيا ولا يشك بتاتا في سلامة أهداف الـ (سي أي إي)" مضيفا "كنت وطنيا، وآمنت بـ "سي أي إي"، ولم أشك في دوافعها، لقد أدركت دائما أن الصالح العام يتطلب التضحية".

هدية مسمومة

وكشف أوكسلي تفاصيل عملية القضاء على بوب مارلي، حيث استعمل هوية مزيفة، وقدّم نفسه على أنه مراسل لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، وبهذه الطريقة تمكن من مقابلة هذا الفنان الكبير الذي لم يمانع في أن تجري مثل هذه الصحيفة الواسعة الانتشار حوارا معه، حسب ما نقلت روسيا اليوم عن الصحيفة.

لكن العميل الأمريكي لم يأت للمقابلة بيدين فارغتين وحمل معه هدية قال إنها عبارة عن "زوج من أحذية "كونفرس" الرياضية الشهيرة، يفترض أنها على قياس رجليه، وحين أدخل قدمه اليمنى للتأكد من أنها مناسبة صرخ متألما.. تلك كانت إبرة.. في هذه اللحظة أيقنت أنه سيموت لا محالة".

وتابع: ''انتشر مرض سرطان الجلد "الميلانوما" بسرعة كبيرة في جميع أنحاء جسم مارلي، وفي خاتمة أيامه، حرم الفنان من خصلات شعره الشهيرة، ونحف بشكل حاد''.

كما قال إن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية كانت حينها قد انتقلت للتو إلى استخدام طرق جديدة للتخلص من التهديدات ولم تعد "تستخدم الرصاص وتتجنب تفجير الرؤوس".

العميل قال إنه لا يشعر بتأنيب الضمير

انتشرت في أرجاء الولايات المتحدة موجة من الوفيات الغامضة في صفوف النشطاء ذوي الثقافات المعادية، في تلك السنوات بحسب شهادة العميل الأمريكي.

بوب مارلي يرفض التحزب

الجدير بالذكر، أن حزبين سياسيين في جامايكا، حاولا في عام 1976 استمالة بوب مارلي، وهما حزب العمل المدعوم من قبل الولايات المتحدة، وحزب الشعب الوطني، إلا أن بوب مارلي رفض الحزبين، وهما بدورهما كانا يدركان أن الناس تقف وراء هذا الموسيقار العبقري والمتميز، وبمثل هذه المواقف أثار حفيظة الكثير من السياسيين.

واللافت أن العميل أفاد بأنه بعد أن سمم بوب مارلي، أقام معه اتصالات وثيقة، للتأكد من أن الأمور تجري كما خطط لها، بل أسدى لضحيته النصائح بما في ذلك "الطبية" منها، كي لا يفلت من الموت، حسب ذات المصدر.

يشار إلى أنه على الرغم من عدم وجود تأكيد رسمي لرواية اغتيال بوب مارلي، إلا أن خبراء قاموا بفحص عينات له عام 2014 وتوصلوا إلى أنه أصيب بنوع نادر جدا من السرطان لم يكن مصدره التعرض للشمس، كما كان يعتقد في السنوات السابقة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا