مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الخطاط ينجا : التعبئة التي قام بها منتخبوا الأقاليم الجنوبية كان لها أثر إيجابي داخل البرلمان الاوروبي             البوليساريو تدين تصويت البرلمان الاوروبي على الاتفاقية الفلاحية مع المغرب وتعد بمتابعته قضائيا             وزارة بوريطة تعرب عن ارتياحها الكبير بعد التصويت بالأغلبية على الإتفاق الفلاحي من طرف البرلمان الاوروبي             مقر ولاية الجهة يحتضن حفل توقيع إنشاء أكبر مسرح بالهواء الطلق             أهل بابا محمد لغظف يستقبل مدير منظمة ''أمديست'' بالمغرب لبحث سبل التطوير             البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الاوروبي             لعبيد يدعو المجلس الإقليمي لوادي الذهب لتعزيز جهوده للعناية بالعنصر البشري بالإقليم             موغيريني تحل بالمغرب للتباحث حول اتفاقية الصيد البحري والفلاحة             رجال الخيام يوقفون مشتبها به بالعيون على علاقة بتنظيم إرهابي             عندما لا يمكن لنا الفرق بين ابريل و ماي كل شيئ يصبح ممكن .             تصريح المستشار.. بين رد الوزير حول عدم برمجة مستشفى بالداخلة وشبهة الإتصال !!             امرأة غانية تتهم السفير المغربي بأكرا بالتحرش الجنسي             وفد عن جهة الداخلة وادي الذهب بإفران لتفعيل اتفاقية إطار مع جامعة الأخوين             الداخلة / تنصيب ''رضوان فارح'' رئيسا جديدا للمحكمة الابتدائية بالجهة             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية بسبب ارتفاع الضريبة             اطوار اشغال الدورة العادية للمجلس الاقليمي الداخلة لشهر يناير 2019            وثائقي يظهر مدى خطورة شباك GOV التي منعت إستخدامها وزارة الصيد البحري            وسط حضور وازن.."النعمة ميارة" و الخطاط ينجا" يترأسان لقاء تواصليا حاشدا مع مناضلات ومناضلي الاتحاد العام للشغالين بجهة الداخلة وادي الذهب            الداخلة الآن : مدرسة المثابرة تحتفل بحفل رأس السنة مع تلاميذ المؤسسة            تصريح رئيس شركة c3medical المتخصصة في الأمراض المستعصية بإفريقيا            افتتاح مختبر "النهضة" للتصوي الرقمي بحي النهضة بالداخلة            بالفيديو/ حريق مهول باحد المعامل بالحي الصناعي بالداخلة            بالفيديو / ولد الرشيد يرسم صورة سوداوية عن اختصاصات رئيس الجهة            بالفيديو / مواطن بمدينة الداخلة يشتكي بالوعات الجماني القاتلة            رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتح اللقاء التواصلي حول برنامج التشغيل الذاتي "قروض الشرف"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 17 يناير 2019 08:40


أضيف في 28 يوليوز 2018 الساعة 21:00

لنتوحد


السملالي العبديل


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


لقد منح رئيس جهة الداخلة وادي الذهب للتو لجمعية مساعدة لتتمكن من تقديم عطلات لأطفال المنطقة. من المسلم بيه انه فترة طويلة قبل انتخابه كرئيس للمجلس الجهوي ولد يانجا كان دائما يتميز بسخاء و بروح جد كريمة لا تفرق بين الناس.
.

سواء كانت الجمعية حزبية أو لا فانه من المهم بالنسبة لرئيس الجهة ومجلسه المشرف ان المساعدات الممنوحة ، مهما كانت وجهتها ، عليها أن تفيد أطفال من الجهة و ذلك بمنحهم لحظات من السعادة.

إن ولد ينجا ، الذي اشتهر بكرمه الفطري ، والذي كان دائمًا يرد بالجميل على الشر ، لن يسقط أبدًا في المطالبة بالمساءلة عن هذه المنحة ، والتي المستفيد الوحيد منها هي براءة أطفالنا

استجابة لدعوة من رئيس الجمعية لتشجيع أطفالنا و إعطاء الضوء ألأخضر لمغادرتهم في العطلة السيد محمد لمين حرمة الله رئيس الإتحاد العام لمقاولات المغرب (الجنوب) و المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار لا يقوم بيه سوي ان يتبادل مع شقيقه ينجا هذه المبادرة و التي بعيدة عن أي سياسة سياسوية لا تهدف له سوي فرحة عارمة لأطفالنا المحبوبين.

إن قرار ولد ينجا بمساعدة أطفالنا و ايضا قرار ولد حرمة الله لإعطائهم إشارة البدء في الرحلة ليس سوي بداية في إعادة الحرارة للعلاقات بين أبناء من نفس الجهة الذين ما يوحدهم أقوي و أهم كثيرا من ما يقسمهم

من المستحسن بالنسبة لنا جميعا ، أن هذا ألقاء الذي أرادته القدرة بين أبنائنا ينبع منه تفكيرا استراتيجيا حقيقيا بشأن سياسة جديدة لن تؤدي إلا إلى تعزيز صفوفنا وتسمح لنا بالاستمرار في عرقلة قوى الشر والرجعية في المنطقة.

اليوم ، بعد انتزاع رئاسة الجهة ، لا يوجد سبب يجعلنا نسمح للمتطفلين بتقسيمنا و الاستمرار في ممارسة علينا سلطة استبدادية .لذلك ، تصبح وحدة قوانا الحية ضرورة حتمية حتى نتمكن ، معا ، من التحرك نحو استئصال هذا الشر ، الذي ابتلينا به منذ عقود ، والمتمثل في منتخبون اصحاب الثروة الهائلة ، أميون و عاجزين على القيام بالإصلاح الازم.

إن الخير الذي يمكن أن يحققه ولد ينجا وولد حرمة الله في المستقبل مع جميع القوى في المنطقة الذين يتطلعون لتغيير أفضل ، سيؤدي بالتأكيد إلى إلحاق ضرر كبير بقوى الشر. هذا سبب من تلك الأسباب الحقيقية التي لا يمكن للقوى الرجعية التي نواجهها أن تقبلها ، ولذا فهي تتعنت بعناد في محاولة فاشلة لتقسيم صفوفنا.

 

QUE L'ON S'UNISSENT

 

 

Mr le président de la région de Dakhla Oued Eddahab vient d’ octroyer à une association une aide en vue d’offrir des vacances à des enfants de la région. Bien avant qu’il ne soit plébiscité à la tête du conseil régional Ould Yanja a , de manière générale, toujours su faire montre d’un Esprit munificent.

Que l’association soit partisane ou non l’essentiel pour le président de la région et son honorable conseil est que l’aide octroyée, quelque soit sa destination, puisse bénéficier à des enfants de la Région en leur procurant quelques moments de bonheur

Connu par sa générosité innée, Ould Yanja qui a toujours rendu le bien pour le mal n’ira jamais à s’abaisser en demandant qu’on lui rend des comptes sur cette subvention dont le seul et unique bénéficiaire n’est autre que l’innocence de nos enfants.

En répondant à une invitation du président de l’Association afin d’encourager nos enfants et de donner le feu vert pour leur départ en vacance , Mr le Président de la CGEM (région sud) et Coordinateur régional du Parti du Rassemblent des Indépendants Mohamed Lamine Horomtallah ne fait qu’approuver et partager avec son frère Yanja cette initiative qui ,loin de toute politique politicienne, fera le régal de nos enfants chéris.

La décision de Ould Yanja d’accorder une aide à nos enfants et celle de Ould Horomtallah de leur donner le signal de départ est le début d’un réchauffement des relations entre deux fils d’une même région dont ce qui les unit et bien plus fort et important que ce qui les divise.

Il est souhaitable, pour tous, que de cette rencontre du destin entre nos deux fils jaillit une véritable réflexion stratégique sur une nouvelle politique qui ne fera que renforcer nos rangs et nous permettre de perdurer à faire obstacle aux forces du mal et rétrogrades de la région.

Aujourd’hui, après avoir arraché la présidence de la région, il n’existe aucune raison à ce que nous permettons à des intrus de nous diviser pour continuer à exercer sur nous une autorité tyrannique. De ce fait , l’unité de nos forces vives devient une nécessité impérieuse pour que l’on puisse , ensemble, s’acheminer vers l’éradication de ce mal qui nous gangrène depuis des décennies et qui est traduit par des élus analphabètes et impuissant de réaliser les réformes nécessaires.

Le bien que pourront, à l’avenir concrétiser Ould Yanja et Ould Horomtallah avec l’ensemble des forces de la région éprises d’un changement meilleur fera, certainement, beaucoup de mal aux forces du mal . C’est là une de ces raisons véritables que n’arrivent pas à accepter les forces rétrogrades que nous combattons et partant elles s’obstinent aveuglement à perdurer dans un combat , désormais perdu, en vu de tenter de diviser nos rangs.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا