مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بمناسبة ذكرى 14 غشت.. توزيع أوسمة ملكية وجوائز تكريمية على عدد من المستفيدين             في ذكرى 14 غشت.. والي الجهة يترأس مراسم تحية العلم بمقر ولاية الجهة             المكتب النقابي للإتحاد المغربي للشغل التابع لشركة ''casa technique'' يصدر بيانا استنكاريا             كلميم في اليوم الوطني للمهاجر كاتب عام الولاية يَعِد..وأزمة الاستثمار أكبر من خطاب عابر             ذكرى استرجاع وادي الذهب..استمرار تحصين الوحدة ومواصلة التنمية .             ألأحرار : التحديات الراهنة و المستقبلية             بفعل أنتشار الأزبال والمياه العادمة... هل بات الجماني يحتقر ساكنة حي الوحدة ؟!             سابقة / مندوبية الصيد البحري تترك بواخر رئيس الغرفة الاطلسية دون مراقبة وتشرع للتهريب !!             محمد خداد : كولر سيبعث رسميا بدعوات لطرفي النزاع نهاية أكتوبر القادم             متابعة / وفد من هيومن رايتس ووتش يجري زيارة خاطفة للعيون في 28 من هذا الشهر             جنايات تازة تحكم بثلاث سنوات سجنا نافذا على أب حاول طهي إبنه في فرن             حي الوكالة بمدينة الداخلة يغرق في الأزبال.. وبلدية المدينة آوت‎             ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: '' دلالات ومكاسب ''             زلزال سياسي جديد مرتقب بسبب التأخر في تنزيل المشاريع بالصحراء             برشلونة يتوج بلقب ''السوبر'' الإسباني عبر تسديدة حاسمة من ''ديمبلي''             بالفيديو / نداء إنساني عبر الداخلة الآن من مواطن الى ذوي القلوب الرحيمة            الداخلة الآن : تصريحات بعد خطاب جلالة الملك محمد السادس نصره الله            الداخلة الآن : جانب من خطاب جلالة الملك محمد السادس نصره الله بمقر ولاية الداخلة            نادي المستقبل للتنس بالداخلة يتجه الى لاس بالماس من اجل التدريب            معاناة تجار السمك بالسوق البلدي من تهميش ولا مبالاة المجلس البلدي            تصريح الناشط الجمعوي "محمد أعليات" حول ندوة الحكم الذاتي            تصريح رئيس الجهة "الخطاط ينجا" حول ندوة "الحكم الذاتي"            الرد الكامل للخطاط ينجا حول حادثة "الصفع" خلال دورة المجلس الجهوي            تصريح رئيس الجهة الخطاط ينجا عقب نهاية دورة شهر يوليوز            بالفيديو / "الخطاط ينجا" يعلن عن فتح تحقيق في حادثة "الصفع" والناجم بكار يرد            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 14 أغسطس 2018 20:07


أضيف في 23 يوليوز 2018 الساعة 18:18

رجلين بنفس الفكرة لتحقيق نفس الهدف



الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


في إسبانيا حيث أقيم حاليًا لأسباب شخصية للغاية ، قابلت صديقًا دكتورًا  و بالمناسبة السعيدة كانت معه مناقشة شيقة جدًا عن الأخوة في هذا الموضوع . أخبرني أنهم  قادرون على العيش بشكل جيد وأن كل واحد منهم قادر على إعطاء أفضل ما لديه في هذه الحياة  و لكن  من الضروري فصلهم.

هكذا ، فكرت على الفور بأخوين  من أبنائنا الأصليين  وهم ولد ينجا  و لد حرمة الله. إذا كان هذان الرجلان ، على المستوي الحزبي  قرروا  ان  يتم فصلهما مؤقتًا. و اذا  قام كل واحد منهم  باختيار  ، تشكيلة سياسة  ذلك  ليس سوي   إلا  انه بعون من الله  عند  لحظة ساعة الحقيقة سيكونوا  و بدعم أوسع  بإمكانهم   مع تشبتهم  بوحدة  الفكر  و العمل  الاستمرار بأنشطتهم الجديرة بالذكر.

هذا التغيير الملحوظ على المشهد الجهوي  الذي يأتي عند الحاجة هو مثل نجاح العملية الجراحية التي يقودها طبيب ممتاز لفصل توأمان  متصلين من الرأس حتى يتمكنوا من استعادة حرية الحركة  بطريقة أوسع و أنجع  ، مما يسمح لهم معا  بتحقيق أهدافهما النبيلة المشتركة بشكل أفضل.

في الحقيقة  اذا كان  ولد ينجا على رأس  حزب الاستقلال و لد حرمة على رأس الاحرار  ليس ذلك  سوى تغيير إيجابي ، وبمساعدة من الله ، سيبشر بمرحلة جديدة لن تمنح فيها الأهمية  إلا لمتابعة   تنمية الجهة   ورفاهية سكانها  مع الامتثال الصارم للقانون الذي يحكمنا.

كلما القوي الحية التي تعشق التغيير  تلتزمة بألأنخراط و النضال  في مختلف الأحزاب السياسية ، تزداد فرص النجاح في منع الطريق للرجعيين  السياسيين  ومغتصبين لخير الأمة. في هذا السياق ، لا يسعنا إلا أن نشعر بالسعادة بحضور السيدة عزوهة العراق  ا في حزب العدالة والتنمية ، والسيد عبد الفتاح المكي في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، والسيد ولد حرمة الله  في الأحرار و السيد ولد ينجا في الاستقلال

في نفس الحزب  أم لا المحبة و القضية الين هم جامع  هذين الرجلين سيبقون  على حالهم. يجب ألا تستخدمنا التعددية  الحزبية الإقليمية التي نعيشها مثل جميع مناطق المغرب في تقسيمنا.  بالأحرى ، الأمر متروك لنا أن نصل إلى درجة استخدام هذه التعددية الحزبية  و بحكمة ، لتعزيز وحدتنا والحفاظ على سلامنا الاجتماعي. ولن يتم هذا إلا لغرض وحيد يتجلى في خدمة دولة القانون بشكل أفضل والتي هي وحدها قادرة على حماية مصلحة الساكنة، الجهة والأمة.

ولد يانجا  و لد حرمة الله   ، مثلنا ، هما ابنا المنطقة اللذان مسئوليتهم  لا تسمح لهم ان يبخلوا أي جهد  و تضحية  حتي  تجد منطقتهما وسكانها مكانهما في حفلة هذا المغرب ألتعددي المتطوَّر واللاهوادة يتقدم يوم بعد يوم  في الديمقراطية وحقوق الإنسان..

إذا سمحنا لأنفسنا  ك في أخذ وقفة  لدراسة الأحداث التي ميزت وجود ولد ينجا الذي منذ قراره في  الدخول إلى السياسة عرف بحكمة و شجاعة الكيفية التي يمكن له ان يواجه بها العالم المحيط بيه  و  علينا فعل نفس الشيئ  للأبن البار ولد حرمة الله  و هنا  نتمكن من ان لن يفاجئنا ابدا  ان تحسد  جهتنا على  ألإمكانيات البشرية التي تميزها.
 

لا ينبغي بأي حال من الأحوال ان نعجز عن مواكبة  التغلب على تغير الأحداث .  و من الازم علينا أيضا  ان نظل واثقين في  قدرة هذين الرجلين على تعزيز وحدتهما وتحسين خدمة منطقتهما دون نسيان الحفاظ على صورة الدولة التي  بحرية  يتذوقوا  فيها   ممارسة الديمقراطية..

 

DEUX  HOMMES AVEC UNE MEME  IDEE  POUR UN MEME OBJECTIF

 

En Espagne où  je séjourne  présentement  pour des raisons très personnelles, j’ai rencontré un ami Docteur avec lequel j’ai eu une discussion très intéressante relative aux frères  jumeaux - siamois. En le sujet il m’a fait savoir que Les frères siamois pour qu’ils puissent bien vivre et que chacun d’eux  soit à mesure donner le meilleur de lui dans cette vie il  est impérativement utile de les séparer

Ainsi, j’ai aussitôt pensé à  deux frères authentiquement    fils de la région à savoir   Ould Yanja et Ould Horomtalah. Si ces deux hommes  sont , sur le plan partisan, momentanément séparés .  Choisissant, chacun,  une  formation politique ce n’est que pour mieux se retrouver au moment de l’heure de vérité et ce  avec un soutien  plus élargi pour pouvoir, avec l’aide de  Dieu,  mener à bien dans l’unité de penser et d’action  leur  notable action positive.

Ce changement  notoire sur la scène régionale   qui vient au moment où il le faut  est  comme la réussite d’une opération chirurgicale  mener par un excellent Docteur  pour séparer  deux jumeaux siamois  relié par la tête afin qu’ils puissent retrouver une liberté de mouvement, plus élargie,  leur permettant de manière efficace et  ensemble  de mieux réaliser leurs nobles objectifs communs.

Le fait que  Ould  Yanja  soit à la tête de l’Istiqlal et  Ould Horomtalah à la tête des Indépendants   n’est autre qu’un changement positive qui , avec l’aide de Dieu augurera ,  une  nouvelle  étape où l’importance ne sera accordée qu’à la continuité développement de la région et au bien être de sa population et ce dans le strict respect de la loi qui nous régit.

Plus les forces vives  de la région , éprises  du changement ,  adhèrent  et militent  dans divers partis politiques , plus les chances d’arriver à  barrer le chemin aux rétrogrades et usurpateurs des bien de la nation se multiplient. Dans ce contexte on ne peut que  peut se réjouir de la présences de Mme  Azzouha El Aarak au PJD,  Mr Abdelfatah  El Makki à l’USFP,   Mr Ould Horomtalah  AU RNI  et Mr  Ould Yanja à l’ISTIQLAL.

Du  même parti ou non  l’amour et la  cause qui lient ces  deux hommes resteront inchangés .  Le pluralisme régional que nous vivons à l’instar de toutes les régions du Maroc   ne doit pas se servir de nous pour nous diviser.  Mais, plutôt c’est à nous  d’être à la hauteur  de nous en  servir , à bon escient , de ce combien précieux pluralisme  ,pour renforcer notre unité et   préserver notre paix sociale. Ceci ne se fera que  dans  le seul  dessein de mieux servir un Etat de droit qui est seul à mesure de sauvegarder l’intérêt de notre population,  Région  et Nation .

Ould Yanja et Ould Horomtalah sont,  comme nous, deux fils de la région dont leur responsabilité leur incombe  de ne rien lésiner ni ménager pour que leur région et sa population trouvent  la place qui leur échoit  dans le concert de  ce Maroc pluriel, développé et   qui  inexorablement avance en matière de démocratie et de droit de l’homme.

Si l’on daigne prendre une pause pour minutieusement étudier les événements qui ont jalonnés l’existence d’Ould Yanja qui depuis sa décision d’entrée en politique à su courageusement et sagement braver le monde qui l’entoure  et si l’on  daigne faire de même  pour  Ould Horomtalah on ne peut que envier notre région de ce riche  potentiel humain qui la caractérise.

En aucun nous ne devons jamais être excédés  par la tournure des événements et demeurer confiant  en la capacité de ces deux hommes à   pouvoir  être à mesure de renforcer leur unité et mieux servir l’intérêt de leur région sans jamais oublier de préserver l’image de l’Etat dans lequel, librement,  ils délectent  l’exercice de la démocratie.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا