مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         قانون حماية الحياة الخاصة للمغاربة يدخل حيز التنفيذ بمحاكم المملكة             وزارة الداخلية تمنع بث دورات المجالس الجماعية على الفيسبوك             الملك محمد السادس يستقبل غدا المستشارة الالمانية ''انجيلا ميركل'' بمراكش             ‎تشيلسي يهزم مضيفه حامل اللقب مانشستر سيتي بثنائية‎             اليازغي: مفاوضات شاقة تنتظرُ المغرب .. ومسؤولية الجزائر خطيرة             صدامات وإطلاق للغاز المسيل للدموع وسط باريس في مظاهرات السترات الصفراء             متابعات / طاولة جنيف بين كذب البوليساريو والمغرب وصراحة كوهلر             منسق جبهة البوليساريو يكشف تفاصيل مباحثات المائدة المستديرة بجنيف             كارينباور تخلف ميركل على رأس الحزب الديمقراطي المسيحي الألماني             ‎عاجل / لجنة تتبع مصايد الصيد تعلن 5 يناير موعد انطلاق موسم صيد الاخطبوط             الخطاط ينجا''.. إجتماع المائدة المستديرة ب''جنيف'' شكل فرصة لإبراز التقدم المحرز في الأقاليم الجنوبية             الزنقة 20 / المغرب يهدد بمقاطعة المباحثات المقبلة ويدعو الجزائر لإلتزام جدي وعميق             بوريطة : المغرب سيواصل العمل مع السيد كولر بنفس الجدية والروح الايجابية             جلالة الملك يعين احمد شوقي بنيوب في منصب المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان             الملك يعين أمينة بوعياش رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان             الشيخ اعمار ضيف حلقة "الساعة المغاربية" على قناة فرنسا 24            تصريح السير وزير الثقافة عقب الندوة الصحفية لمهرجان الموضة الدولي بالداخلة            على هامش مهرجان الموضة ..والي الجهة ووزير الثقافة ينظمان ندوة صحفية            تصريح محمد امبارك لعبيد على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح عبد الصمد السكال على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح الخطاط ينجا على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تفاصيل الندوة الجهوية للمنتدى السياسي الأول لحزب العدالة والتنمية.            تصريح "مصطفى الخلفي" و"الخطاط ينجا" حــول دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية            تفاصيل اللقــاء الجهوي حول "دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية"            الداخلة الآن : رسمياً.. شركة “العربية للطيران – المغرب” تطلق ثلاثة خطوط جوية جديدة نحو مدينة الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 10 ديسمبر 2018 01:31


أضيف في 12 يوليوز 2018 الساعة 08:55

المغرب ينتظر أوروبا و''الجبهة'' تستجدي الإسكندناف في اتفاق الصيد



الداخلة الآن


أياما قَلِيلَة عَلَى مَوْعِدِ الحَسْمِ في مصير اتفاقية الصيد البحري، تَبْدُو تَجَاذُبَاتُ الدولِ المُسَانِدةِ لدَمْجِ مياه المناطق الصحراوية ضِمْنَ البُنود المُتَفق عليها واضحة المعالم؛ إذ تُرَاهِنُ جبهة البوليساريو على الدول الإسكندنافية، أبْرَزُهَا السويد، لتَغيير مواقف الاتحاد الأوروبي من الاتفاقية، والعمل على مُزاحمة المساندين التقليديين للطرح المغربي الذين تَتَقَدَمُهُمْ فرنسا وإسبانيا والبرتغال.

ويَعْتَمِدُ المغرب على صوت الدول المعنية بالاتفاقية بشكل مباشر، مثل إسبانيا والبرتغال، التي تشتغل يد عاملة كبيرة منها في القوارب التي تَصْطَادُ بالمياه المغربية، مقابل مبلغ 30 مليون يورو، و14 مليون يورو كاستثمارات قطاعية، وهو ما يعتبره مُتَخَصِّصُونَ إجحافا كبيرا في حق المغرب، بحُكم تقاضي موريتانيا 61 مليون يورو مقابل اتفاق صيد مماثل.

وكان رئيس أرباب السفن بإسبانيا، بيدرو ماثا، قد أعرب عن أمله في أن "تتوج المفاوضات بين المغرب والاتحاد الأوروبي في أسرع وقت ممكن ببروتوكول شراكة جديد في مجال الصيد البحري"، لكن العديد من التنظيمات السياسية الاسكندنافية لها رأي آخر؛ إذ تورد الآلة الدبلوماسية لجبهة البوليساريو بشكل دوري أن الجبهة تتواصل مع هذه التنظيمات قصد التنسيق لنسف الطرح المغربي يوم التصويت.

وفي هذا الصدد، كشف كريم عايش أن "اتفاق الصيد البحري يَعْرِفُ شداً وجذباً بين الدول المُستفيدة مباشرة منه، وعلى رأسها إسبانيا والبرتغال، في مقابل الدول الاسكندنافية البعيدة تماما عن بحار المغرب التي لا تستفيد مباشرة من ثروته السمكية".

وأضاف عايش، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "اتفاقية الصيد بين المغرب والاتحاد الأوروبي، منذ إمضائها أول مرة سنة 1995، شكلت على الدوام ساحة معارك بين المغرب وخصوم وحدته الترابية؛ فقد اعتادت المملكة على مواجهة الأعداء لأي اتفاق سيادي ذي طابع اقتصادي بغرض عرقلته واتخاذه ورقة ضغط لخدمة أجندة الانفصال، وابتزاز المغرب في أفق إحراز انتصارات وهمية، وتقوية الجبهة الجزائرية لتدعيم نفوذ اقتصادي خيالي".

وأكد عضو مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية أن "سيناريو الذهاب في اتجاه ما يورده البرلمان الأوروبي سيؤدي إلى توقف الاتفاق من جديد، وإشعال فتيل أزمة اجتماعية أوروبية، وارتفاع البطالة وتصاعد العداء للمنتجات الفلاحية المغربية، فضلا عن إغراق الأسواق المحلية بأنواع مختلفة من المنتجات البحرية تنعكس سلبا على الدخل الفردي لمالك القارب".

وزاد المتحدث أنه "رغم الإرادة التي تبديها أوروبا لخدمة ملف الصيد والاستفادة من خيرات البلاد، إلا أن المعارضين قد يَنجَحُونَ في تعطيله بسبب تواطؤ مفضوح للعديد من ممثلي الدول القابعة شمال أوروبا، وانقلاب مواقف دول كانت حليفة للمغرب، بعد وصول إيديولوجيات شعبوية إلى حكوماتها".

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا