مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ترامب اقترح على اسبانيا بناء جدار عازل في الصحراء لمنع تسلل المهاجرين نحو أوروبا             ساكنة الداخلة تنتظر بشغف ما ستسفر عنه عملية توزيع بقع تجزئة النهضة 1             نتنياهو يعزي بوتين ويقترح إرسال قائد سلاح الجو مع معلومات حادث الطائرة             الداخلة / مستشارو العدالة والتنمية يقومون بجولة تفقدية لمستودع الأموات داخل مستشفى الحسن الثاني             متابعات / فتنة ''الخطاط ينجا'' تهدي معوزي الجهة اللوازم المدرسية التي كانت تثقل كاهلهم !!             الوفد الديبلوماسي الأجنبي يعقد لقاءا مطول مع رئيس وأعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان الداخلة- أوسرد             الوفد الديبلوماسي الأجنبي يجتمع بمنتخبي جهة الداخلة وادي الذهب بمقر الجهة             الوفد الديبلوماسي الأجنبي يعقد لقاءا مطول مع والي الجهة ''لامين بنعمر''             توقيع 3 اتفاقيات أمام الملك وأوسمة لـ 18 إطارا بوزارة التعليم             الوفد الديبلوماسي الأجنبي يقوم بزيارة لعدد من المؤسسات والمنشآت الحيوية بالداخلة             عاجل وحصري / إستدعاء رؤساء الجهات بشكل مستعجل للحضور غدا الى القصر الملكي             أمباركة بوعيدة نرفض أن تكون بنعرفة جديد بمجلس جهة كلميم وادنون             حزب ولد عبد العزيز يعلن تصدر المشهد السياسي بأغلبية مطلقة مريحة             عاجل وحصري / إستدعاء رؤساء الجهات بشكل عاجل للحضور غدا الى القصر الملكي             عاجل / العثور على جثة شاب عشريني مشنوقة وسط منزل بحي السلام             الداخلة الآن : بادرة "الخطاط ينجا" بتوزيع الكتب تلقى استقبالا حارا من ساكنة الداخلة            الداخلة الآن : جانب من جولة الوفد الديبلوماسي لمدينة الداخلة            بالفيديو / مناظر خلابة تظهر جمالية شبه جزيرة الداخلة            الداخلة الآن : تصريح "محمد أمبارك لعبيد" عقب نهاية أشغال المجلس الإقليمي لوادي الذهب            الداخلة الآن : تصريح أمبارك حمية حول أشغال دورة المجلس الإقليمي لوادي الذهب            فيديو / تصريح طبيب جناح الولادة على إثر الحريق الذي شب بالجناح            فيديو / تصريح أهل بابا لغظف بعد نشوب الحريق في مستشفى الحسن الثاني            كلمة الرئيس الخطاط ينجا عقب الاجتماع مع الوفد الاوروبي            تصريح محمد بوبكر عقب الاجتماع مع الوفدالاوروبي            تصريح رئيس غرفة الفلاحة عقب الاجتماع مع الوفد الاوروبي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 19 سبتمبر 2018 16:46


أضيف في 13 يونيو 2018 الساعة 05:05

''الأحرار'' ينددون بإقحام المؤسسة الملكية في الصراعات السياسية



الداخلة الآن


وصف حزب التجمع الوطني للأحرار رفع شعارات سياسية خلال نشاط ملكي بمدينة طنجة قبل أيام بـ"التصرفات المشبوهة الساعية إلى تجنيد أصوات محدودة وتقديمها في محاولة يائسة على أنها شكل احتجاجي".

وعبر حزب "الأحرار"، المشارك في التحالف الحكومي، في بلاغ لقيادته، مساء الاثنين، عن "اعتزازه بالمؤسسة الملكية باعتبارها ثابتاً رئيسياً وأساسياً من ثوابت الأمة وضامنًا لاستقرار البلاد والمؤسسات، ورفضه المطلق الزج بها في تصفية الحسابات السياسوية".

ووصف الحزب هذه السلوكات بـ"الغريبة عن القيم والأخلاق السياسية"، وعبر عن تنديده بـ"هذا النوع من الممارسات اللامسوؤلة والمرفوضة، والتي تستهدف في العمق إقحام المؤسسة الملكية في صراعات سياسوية دنيئة ومقيتة".

كما سجل البلاغ "بكل إكبار تضامن كافة الهياكل والمناضلات والمناضلين التجمعيين مع قيادتهم الحزبية، ويحيي عالياً نضجهم وتعبئتهم وانخراطهم القوي من أجل مواصلة العمل الميداني واليومي مع المواطنين لإنجاح مسار الثقة"، مؤكداً أن "مثل هذه المناورات لن تنال من عزم حزب التجمع الوطني للأحرار وإرادته المضي قدماً خدمة للوطن والمواطنين".

ويتهم حزب "الأحرار" جهات، يقول إنها معلومة، بتصوير مشهد لا علاقة له بالواقع، يتمثل في رفع شعارات مناهضة لوزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، خلال إشراف الملك محمد السادس، يوم الخميس الماضي بطنجة، على تدشين ميناء الصيد البحري والميناء الترفيهي الجديدين.

وعلاقة بهذا الموضوع أعلن وزير العدل، محمد أوجار، الاثنين في البرلمان، أن هذا الحدث "غير مقبول، ولا يمكن السماح به"، مُعلناً أن الحكومة ستباشر عبر الأجهزة الأمنية التحقيقات في الموضوع، وأن القانون سيأخذ مجراه.

وشدد المسؤول الحكومي، في رده على تدخل فريق التجمع الدستوري خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية حول هذا الموضوع، على أن "المغاربة تاريخياً يحيطون المؤسسة الملكية وأنشطة جلالة الملك بكثير من الوقار والهيبة والحرمة".

وفي موضوع آخر عبر حزب "الأحرار" عن "قلقه الشديد من تدهور القدرة الشرائية للمواطنين وانعكاساتها السلبية على وضعيتهم الاجتماعية والاقتصادية"، وأكد أن "المدخل الأساسي لمعالجة هذه الوضعية يتطلب مراجعة منهجية العمل من أجل ترسيخ جو من الثقة بين مكونات الأغلبية".

ودعا حزب "الأحرار"، الذي يرأسه عزيز أخنوش، "كافة القوى ببلادنا إلى إبداع مبادرات قوية وشجاعة من شأنها أن تنعش دينامية اقتصادية واجتماعية جديدة، قادرة على تقديم إجابات حقيقية لانتظارات المغاربة ومتطلبات المرحلة".


  

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا