مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         حول الأمازيغية ورموز الدولة، نقط على الحروف             هورست كولر والإستقالة.. من مستقيل من الرئاسة الألمانية الى مستقيل من مهمته الأممية             البوليساريو تعبر عن أسفها العميق على إثر استقالة كولر.. وتأمل بتعيين بديل له بأسرع وقت             الخارجية المغربية تعبر عن أسفها بعد أستقالة ''هورست كولر'' وتنوه بمجهوداته             عاجل/ هورست كولر يعلن عن إستقالته من مهامه كمبعوث الى الصحراء لدواعي صحية             انباء عن إستقالة عبد الرحيم بوعيدة من رئاسة جهة كلميم وادنون وتعويضه بأمباركة بوعيدة             الداخلة / الشرطة تستدعي مدراء المواقع الالكترونية التي لم تستجب بعد لقانون الملائمة             مقهى ''لاسييندا'' ينظم افطارا جماعيا لفائدة الجمعيات الخيرية بالداخلة             لاعب كرة قدم: أمير سعودي ''تحرش بي'' فهربت من المملكة             مصادر مهنية تؤكد تأجيل انطلاق موسم صيد الاخطبوط الى منتصف الشهر القادم             الخطاط ينجا يترأس حفل تكريم المتفوقين في مسابقة التجويد القرآني المنظم من المجلس الجهوي             الاتحاد الاوروبي يعرب عن قلقه من طول أمد نزاع الصحراء ويدعوا للإسراع في إيجاد حل             مواطنة تتهم رئيس جهة العيون الساقية الحمراء بالعنصرية بعد وصفها بكلمة مشينة             بالفيديو / الخطاط ينجا تدشينات ومشاريع ودعم اجتماعي متواصل خلال شهر رمضان             حي ''الوحدة'' بالداخلة.. المسرح الانتخابي الابرز يشهد بداية حرب التعبئة             انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             حول برنامج تكوين الشباب الذي تشرف عليه مجموعة الكينغ بيلاجيك            تصريح ابراهيم عيا عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            تصريح امربيه ربو بوهالة عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            جـانب من أشغال الجلسة الاولى لدورة المجلس الجماعي للداخلة لشهر ماي 2019             هيسبريس / الخطاط ينجا في نقاش حول مستجدات قضية الصحراء            وسط حضور رسمي.. مجموعة "السنتيسي" تقيم حفل ختامي للمستفيدات من برنامج "محو الامية"            تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 23 مايو 2019 19:42


أضيف في 10 يونيو 2018 الساعة 06:23

اندلاع الحرب القانونية حول قرار حل مجلس جهة وادنون



الداخلة الآن: عن الأسبوع الصحفي


يتضح أن قرار وزير الداخلية بتوقيف مجلس جهة كلميم وادنون، قبل أسبوعين، سار مثل كرة الثلج التي تكبر مع كل تدحرج، بعدما أصبح الخلاف حول مضمونه منتشرا حتى وسط المنتديات القانونية والدستورية، ولم يعد منحصرا سياسيا بين حزب العدالة والتنمية ووزارة الداخلية.
مصدر جد مطلع بحزب العدالة والتنمية، كشف لـ “الأسبوع”، حجم الضغوط التي مارسها كل من الأمين العام للحزب سعد الدين العثماني والصقر المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، على جمعية منتخبي حزب العدالة والتنمية، وذلك لمنعهم من رفع الدعوى القضائية التي قال قياديون في الحزب أنهم سيقومون بها للطعن في قرار الوزير.
وأضاف المصدر ذاته، أن كلا من الرميد والعثماني، رفضا اصطدام حزب “المصباح” مع الداخلية في موضوع “جهة” لا تعني الحزب مباشرة، بل تعني حزب الأحرار الذي يرأسها، ثم قد تنعكس على علاقات الحزب في باقي الجهات التي يرأسها كجهة الراشيدية وجهة الرباط مع وزارة الداخلية، وهو ما جعل حزب العدالة والتنمية، بحسب مصدر مطلع، يتأخر في وضع دعواه بالمحكمة الإدارية بالرباط.
من جهة أخرى، برزت كتابات دستورية وقانونية لكتاب وازنين يؤكدون أن قرار وزارة الداخلية “مغرز” و”مطرز” قانونيا ودستوريا، ومبني على سند قانوني في القانون التنظيمي للجهات وعلى الدستور، كما أنه مبني على فصول “الحكامة الجيدة” الموجودة في الدستور، وخاصة الفصل الذي يعطي الحق للحكومة ووزارة الداخلية، للتدخل في السير العادي للمصالح الإدارية التابعة لها.
من جهة، وفي إطار الحرب السياسية حول هذا القرار هذه المرة، وليس القانونية، فقد علمت “الأسبوع” من مصادر جد مطلعة، بأن حزب العدالة والتنمية، غاضب جدا من حزب الأحرار الذي لم يسانده في هذه المعركة التي يخوضها “المصباح” نيابة عن “الحمامة”، واحتمال كبير يدفع مقابلها الثمن.
وأكد المصدر ذاته، بأن قيادات العدالة والتنمية، تلقوا باستغراب كبير، بيان قيادة الأحرار في الموضوع، والذي لم يشر لا من بعيد ولا من قريب إلى رفضه لقرار وزارة الداخلية، بل رحب به وربما للصفقة التي يتضمنها، وهي عدم “حل المجلس، وعدم التنصيص على إعادة الانتخابات بهذا المجلس”، حيث التنصيص على التوقيف المؤقت فقط.
من جهة أخرى، كشف قرار وزارة الداخلية، عن اعوجاج تشريعي قام به البرلمان السابق أثناء مصادقته على هذا القانون التنظيمي خلال سنة 2015 تحت ضغط التسرع، بسبب الانتخابات الجماعية والترابية التي كان الكل يستعد إليها في صيف 2015، بل هذا “التشوه”، وقعت فيه حتى المحكمة الدستورية التي اطلعت على القانون وحكمت بدستوريته، دون أن تنتبه إلى أن النواب حذفوا في مادة فعل “توقيف” المجلس بقرار من وزارة الداخلية، وتركوا في مادة أخرى، التوقيف والإجراءات التي يتطلبها والنتائج التي تترتب عليه، فهل يذهب حزب “المصباح” بعيدا في معركته ضد الداخلية في هذا الموضوع، أم أن ضغوط قياداته تكون قد حسمت الموضوع بدون عودة؟

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا