مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         اعلان / قابض كلميم يطالب الملزمين بالنفوذ الترابي لتأدية ما بذمتهم من ديون             حصري / الجماني يستعين بالواسطة لدى وزارة الداخلة لمنحه قروضا رغم عجز 5 مليارات             وكالة التنمية الجهوية تعلن عن تنظيم مباراة انتقائية لشغل عدد من المناصب الشاغرة             وفد الأقاليم الصحراوية ببروكسيل ينظم ورشات لإقناع البرلمان الأوروبي بتجديد اتفاقية الصيد             وزارة الوظيفة العمومية تحدد موعد الرجوع للساعة القانونية GMT بالمغرب             غوتيريس يسلم الى مجلس الأمن تقرير المفوضية الافريقية حول الصحراء             أمام الضغط الدولي الكبير، محمد بن سلمان قد يعلن تخليه عن ولاية العهد هذا الأسبوع             وويترز: الحريري تعرض اثناء احتجازه بالسعودية للضرب والاهانة على يد القحطاني             بالوثيقة / عبد الفتاح المكي يتفاعل مع مقال الداخلة الآن ويساءل أمزازي عن اعفاء ''عليين اهل باباها''             ‎أمطار الخير تغرق مدينة الداخلة.. والمجلس البلدي لا يحرك ساكنا بعد عجز 5 مليارات             سابقة / ثلاثة مؤسسات تعليمية خاصة بالداخلة ترفض تلميذ بسبب إعاقته البدنية             خطير وحصري / تفاصيل مخطط الجماني والوزير أمزازي لإسقاط ''عليين أهل باباها'' وتعويضه ''بعمر لعكير''             هام / أمطار الخير بالداخلة حسب نشرة خاصة لمديرية الأرصاد الجوية             بالصورة / ما المغزى من إقصاء وحدات الداخلة المعروفة بعملها في مجال تثمين وتصنيع الاخطبوط من التوقيع على البلاغ !!             منتخبو العدالة والتنمية يعقدون لقاءا تواصليا مع الاطر التربوية المشاركة في المخيمات الصيفية             بالفيديو/ مفتشي التعليم يؤطرون الأساتذة على المناهج التربوية بمدرسة المثابرة            فيديو / محمد لمين حرمة الله يكشف بالأرقام أمام البرلمان الأوروبي عدد الصحراويين            في غياب الخطاط ينجا.. المجلس الجهوي يختتم أشغال دورة أكتوبر العادية 2018            بالفيديو 2/ المعتصمون بالمعبر الحدودي الكركرات يردون على بلاغ جماعة بئركندوز            بالفيديو / المعتصمون بالمعبر الحدودي الكركرات يردون على بلاغ جماعة بئركندوز            الداخلة الآن : تفاصيل الدورة العادية للمجلس البلدي للداخلة شهر أكتوبر 2018            تصريح لارباس الشاذيلي بدورة الجهة حول فتح محل لبيع الخمور بحي النهضة            كلمة السيد رئيس الجهة الخطاط ينجا حول مبادرة الجهة لتوزيع الكتب            تفاصيل اطوار الدورة العادية للمجلس الجهوي شهر أكتوبر 2018            الداخلة الآن : تصريحات على هامش الملتقى الدولي للفلاحة بالداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 22:25


أضيف في 28 ماي 2018 الساعة 11:26

أشخاصك يا عريان : خاتم أشخاصك يا ساكنة الداخلة : ابريق


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


فور القيام ببناء إبريق الشاي على الكورنيش من قبل رئيس المجلس البلدي ذكرنا ذلك في التفكير بالرجل الذي لا يرتدي ملابس و هو يطالب و بإلحاح الحصول على خاتم. نعم ، لا شيء سوى خاتم للإصبع وبقية الجسم لا تهم.

.
ما هو مدهش في هذه القصة هو أن العمدة و البعض من فرقته كانوا منتخبين أوان تدمير هذا التراث الإسباني. يعتبر إبريق الشاي القديم نصب تذكاري تاريخي. لقد كانوا أولائك المنتخبون و رئيسهم متواطئين بصمتهم أثناء تدمير ما هو متعلق بفترة معينة من تاريخنا.

.
في وقت هدم هذا الأثر الذي يميز فترة من عهد الاستعمار الإسباني لم يتحرك و لو قليلا أي منتخب. واليوم ها هم مدفوعون من قبل جن مجهول يعملون وبدون خجل محوا ماضينا نهائياً ليضعوا في مكانه كومة من الخردة.

.
منهمكون، لم يقدروا على معرفة ماذا يفعلون لإيقاف أو إحباط الإنجازات التي حققها رئيس المجلس الجهوي السيد ينجا الخطاط وفريقه الرائع قد اختار السيد العمدة وفرقته محاولة فاشلة لإعجاب الساكنة و مفاجأتهم بهذا المشروع السخيف.
الشيء الذي جعلهم مرة أخرى مضحكة لكل السكان هو قيام البعض منهم برفع إشارة النصر و كأنهم يتحدون الساكنة بقيامهم بانجاز ما هو الا وصمة عار في المدينة.

.
في الوقت الذي يعمل فيه رئيس مجلس الجهة السيد ولد ينجا لبناء مصحة متعددة التخصصات مع المعدات الأكثر تطوراً في الميدان الصحي ها نحن نلاحظ أن رئيس البلدية يقدم لنا إبريق بدون الشاي الاخضر و بدون السكر. هذا ما يشير إلى أنه بالنسبة له ولجماعته ، نحن "امداويخ" و لهذا من الضرورة الملحة ان نتناول الشاي لشفائنا. حتى لو كان ذلك على حساب تاريخنا وعلى حساب صحتنا لكون إبريق الشاي مصنوع بالحديد الصدئة. كزاز مضمون.
.
ليس بهذه الطريقة الفكاهية التي يمكن بها المقارنة مع رجل من عيار ولد ينجا. هذا الرجل الذي فور دخوله السياسة قام بتعرية سياسويين قد قاموا على مدى عقود متتالية بتكميم ساكنة بأكملها والعمل على تهميش شبابه.
.
بعد أن فشلوا في التغلب على هذا الرجل من خلال إساءة استخدام السلطة و الثروة يحاول البعض يائسا تصحيح أخطاء ارتكبت في الماضي من خلال أخطاء هائلة ترتكب في الوقت الحاضر.

 

 

 

DE QUOI MANQUES-TU DEVETU :
UNE BAGUE
DE QUOI MANQUES-TU POPULATION DE DAJHLA :
UNE THEIERE

 

 

 

 

A l’annonce de la construction d’une théière sur la corniche par le président de la municipalité, Mr Slouh joumani cela nous a rappelé l’histoire d’un Monsieur dévêtu et qui soudainement tape des pieds et des mains pour obtenir une bague. Oui , rien qu’une bague pour le doigt et le reste du corps n’a aucune importance.


Ce qui est étonnant dans cette histoire est que, Mr le Maire et des uns de sa troupe étaient des élus lors de la destruction de cet héritage espagnol. La théière était considérée comme un vestige historique. Ces élus et à leur tête le président du conseil municipal avaient été complices, jadis , par leur silence lors de la destruction de ce qui avait trait à une période de notre histoire.


Au moment de la démolition de ce vestige qui marque l’’époque de la colonisation espagnole aucun de nos élus n’a daigné bouger le petit doigt. Aujourd’hui , poussés par on ne sait quel djinn ils s’attellent et sans pudeur à effacer définitivement notre passé pour mettre à sa place un amas de ferrailles.


Exténués, ne sachant plus quoi faire pour stopper ou contrecarrer les acquis réalisés par le président du Conseil régional Mr Ynja Elkhattat et son admirable équipe , Mr le Maire et sa troupe ont opté à épater La population par ce ridicule projet . Prenant une photo auprès de ce qui sera désormais une tache dans la ville. Des uns des élus municipaux n’on pas pu s’empêcher de défier la population en levant les mais en signe de victoire ce qui encore n’a fait que les rendre la risée de toute une population.

Pendant que le président du Conseil de la région Ould Ynja œuvre pour la construction d’une polyclinique de multiples spécialités avec du matériel des plus sophistiqué. Nous remarquons que le président de la municipalité nous propose une théière sans thé ni sucre. Ce qui laisse supposer que, pour lui et sa troupe, nous sommes des ‘’amdaouikh’’ à qui il faut impérativement ingurgiter du thé. Même si cela se fera au dépend de notre histoire et au dépend de notre santé à savoir dans une théière forgée avec du fer rouillé. Un tétanos assuré.

Non, Mr le Maire et compagnie ce n’est guère de cette manière comique que l’on peut arriver à se se comparer à un homme du calibre de Ould Yanja. Comme que ce n’est guère avec du fer rouillé que l’on peut se mesurer à cet homme qui pour sa première entrée en politique à dénudé des politicards qui des décennies durant ont bâillonné toute une population et œuvrer à marginaliser sa jeunesse.


Ayant échoué à terrasser cette homme par leurs abus de pouvoir et de fortune des uns tentent désespérément de corriger leur erreur commises par le passé par de colossales fautes au temps présent.


 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا