مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عاجل بالفيديو / إعتصام عدد من أبناء مدينة العيون بمطار محمد الخامس بعد تأخر طائرتهم ل 6 ساعات             حصري / سلطات الداخلة تستعد لترحيل عدد من المهاجرين السريين الى بلدهم الأصلي             الأميرة البلغارية وزوجها يقومان بزيارة تفقدية لمقر الجهة والمتحف ومجمع الصناعة التقليدية             إعلان / المجلس الجهوي يعلن عن موعد إنعقاد دورته الإستثنائية في شهر غشت             الصورة تتكلم / صورة جديدة من حي الأمل تثبت تحول الداخلة الى ''مدينة أزبال'' !!             بينما يهتم الجماني بصورته.. تتحول الداخلة لمدينة ''أزبال'' بإمتياز !!             مراسلة / احمد الصلاي يعلن عن إستقالته من حزب التجمع الوطني للأحرار بالداخلة             جماعة ''الحوثي'' تدعو المغرب الى الإنسحاب الفوري من الحرب على اليمن             أنباء عن تشكيل مجموعة لتدارس ملف الثروات بالصحراء داخل البرلمان الفرنسي             أنباء عن تشكيل مجموعة لتدارس ملف الثروات بالصحراء داخل البرلمان الفرنسي             النائب الأول ومدير المصالح بالجهة يستقبلان الأميرة البلغارية بمطار الداخلة             خطير / أغلب الوحدات الصناعية بالداخلة دون medecin du travail.. وحديث عن ''مفتش شغل'' يبتز الوحدات !!             ''أتليتيكو مدريد'' يختطف لقب السوبر الأوروبي على حساب ''ريال مدريد''             حكومة ''أمليلية'' المحتلة تعتبر قرار المغرب إغلاق الحدود التجارية عملا عدائيا             عاجل / أميرة بلغارية وزوجها يقضيان عطلتهما السياحية بمدينة الداخلة.. ونائب رئيس الجهة في إستقباله             كلمة السيد "الخطاط ينجا" بمناسبة ذكرى 14 غشت لاسترجاع اقليم وادي الذهب            بالفيديو / نداء إنساني عبر الداخلة الآن من مواطن الى ذوي القلوب الرحيمة            الداخلة الآن : تصريحات بعد خطاب جلالة الملك محمد السادس نصره الله            الداخلة الآن : جانب من خطاب جلالة الملك محمد السادس نصره الله بمقر ولاية الداخلة            نادي المستقبل للتنس بالداخلة يتجه الى لاس بالماس من اجل التدريب            معاناة تجار السمك بالسوق البلدي من تهميش ولا مبالاة المجلس البلدي            تصريح الناشط الجمعوي "محمد أعليات" حول ندوة الحكم الذاتي            تصريح رئيس الجهة "الخطاط ينجا" حول ندوة "الحكم الذاتي"            الرد الكامل للخطاط ينجا حول حادثة "الصفع" خلال دورة المجلس الجهوي            تصريح رئيس الجهة الخطاط ينجا عقب نهاية دورة شهر يوليوز            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 18 أغسطس 2018 02:10


أضيف في 25 ماي 2018 الساعة 14:05

بعدما غرقت إدارة الفوسفاط في الديون نتيجة سوء التسيير، المغرب يفقد أهم أسسه



الداخلة الآن: عن الف بوست


شكل إنتاج الفوسفاط الركيزة الأساسية للاقتصاد المغربي طيلة عقود، وقد حافظ على مركزه رغم تطور قطاعات أخرى مثل السياحة، لكن هذا القطاع بدأ يفقد وزنه بشكل مأساوي لارتفاع الديون نتيجة سوء تسيير وتقدير من طرف الإدارة التي يرأسها مصطفى التراب.

 

وعندما تولى التراب إدارة الفوسفاط سنة 2006 كانت المديونية هي 240 مليون دولار (2 مليار درهم بصرف تلك المرحلة) وهي نسبيا بسيطة نظرا لحجم معاملات الشركة. وفي ظرف عقد ونصف تقريبا، قفزت الى حوالي ستة ملايير دولار. ومن ضمن العوامل التي أدت الى ارتفاع الديون هو سوء التخطيط والتكهن، إذ انبهرت إدارة الفوسفاط بالأرباح التي تلت سنة 2007، وبدأ تنفذ مشاريع ضخمة بمعدل استثمار مليار دولار في السنة ابتداء من 2011 للرفع من الإنتاج ليصل 47 مليون طن سنويا، لكن هذه المشاريع لم تكن تساير الواقع وارتفعت الديون الى مستوى جعل وكالة بلومبيرغ تكشف سنة 2015 نية المغرب خوصصت القطاع ومنحه للإمارات العربية.

 

وإذا كانت إدارة الفوسفاط قد سجلت سنة 2012 مليار و400 مليون دولار كأرباح، ففي سنة 2017 لم تتجاوز 500 مليون دولار، أي بتراجع الثلثين، بسبب تراجع الطلب على الفوسفاط وارتفاع أسعار النقل البحري ثم دخول منافسين جدد مثل السعودية.

 

وكانت ألف بوست قد نشرت خلال سبتمبر 2015 أن تراب اعتمد على دراسات أجنبية في بداية العقد الجاري زينت له الاستثمار والأرباح بينما كان قطاع الفوسفاط عالميا يقدم معطيات مختلفة ومنها وهو الأهم اعتماد الهند كل مرة على الفوسفاط الذي تنتجه. وكانت إدارة الفوسفاط تنتظر ابتداء من سنة 2012 تحقيق ربح يصل الى 25% سنويا، وبالتالي تغطية قروض الاستثمار التي بلغت ما بين 2012-2015 ثلاثة ملايير دولار واستمرت خلال السنتين اللاحقتين ليصل الى ستة ملايير دولار تقريبا.

 

وكان التراب قد انتقل من الفوسفاط ال محاولة لعب دور في إنتاج الأفكار من خلال تمويل مراكز تفكير استراتيجي وتنظيم ندوات كبرى لاستشراف المستقبل، لكن المفارقة المأساوية أنه لم يتكهن بمستقبل الفوسفاط وسقط في الديون، ليصبح الفوسفاط الذي كان ركيزة أساسية لجلب العملة وتحقيق نسبة هامة من الأرباح في انهيار تقني وقد يتفاقم الوضع الى ما هو كارثي.

 

 

 

مقال ألف بوست سبتمبر 2015

 

خوصصة مرتقبة للفوسفاط نتيجة سوء التقدير المالي لمصطفى التراب واعتماده دراسات أجنبية غير سليمة

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا