مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         إجراء جديد.. الحجز التحفظي لكل سيارة لم تؤدي الضريبة قبل 31 يناير             الداخلية تجري حركة تعيينات وتنقيلات وإعفاءات واسعة في صفوف الولاة والعمال             عزيز أخنوش يفرض اجراءات جديدة لمحاربة أنشطة الصيد الغير قانونية             قرعة ربع نهائي كأس ملك إسبانيا تضع برشلونة في مواجهة اشبيلية             خطير / بعدما كانت زقاقا يربط شارع ''الولاء'' بحي ''مولاي رشيد''.. من حول الزقاق لبقع أرضية ؟؟             حين تضرب الاحزاب أمن الوطن بإسم العداء للكاتبة العامة لوزارة الصيد البحري !!             بأوامر ملكية.. العثماني يطير لجهة طنجة للقاء منتخبيها وعلى رأسهم ''إلياس العماري''             والي الجهة يفتتح فعاليات ملتقى الطالب في نسخته الثانية عشر بالداخلة             الله مع الداخلة و ساكنتها             الله مع الداخلة و ساكنتها             أسكت وإلا قتلتك!             جمعية الداخلة مبادرة تنفتح على تجربة سوس ماسة             الملك يحدث أول زلزال حكومي جديد في سنة 2019 يطيح ب ''يتيم'' و ''انس الدكالي''             جلالة الملك محمد السادس يستقبل ''فيديريكا موغريني'' بالرباط             وزارة الصيد البحري تفند ما يتم ترويجه من توزيع رخص للصيد التقليدي بإقليم أوسرد             اطوار اشغال الدورة العادية للمجلس الاقليمي الداخلة لشهر يناير 2019            وثائقي يظهر مدى خطورة شباك GOV التي منعت إستخدامها وزارة الصيد البحري            وسط حضور وازن.."النعمة ميارة" و الخطاط ينجا" يترأسان لقاء تواصليا حاشدا مع مناضلات ومناضلي الاتحاد العام للشغالين بجهة الداخلة وادي الذهب            الداخلة الآن : مدرسة المثابرة تحتفل بحفل رأس السنة مع تلاميذ المؤسسة            تصريح رئيس شركة c3medical المتخصصة في الأمراض المستعصية بإفريقيا            افتتاح مختبر "النهضة" للتصوي الرقمي بحي النهضة بالداخلة            بالفيديو/ حريق مهول باحد المعامل بالحي الصناعي بالداخلة            بالفيديو / ولد الرشيد يرسم صورة سوداوية عن اختصاصات رئيس الجهة            بالفيديو / مواطن بمدينة الداخلة يشتكي بالوعات الجماني القاتلة            رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتح اللقاء التواصلي حول برنامج التشغيل الذاتي "قروض الشرف"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 19 يناير 2019 20:36


أضيف في 25 ماي 2018 الساعة 15:05

بعدما غرقت إدارة الفوسفاط في الديون نتيجة سوء التسيير، المغرب يفقد أهم أسسه



الداخلة الآن: عن الف بوست


شكل إنتاج الفوسفاط الركيزة الأساسية للاقتصاد المغربي طيلة عقود، وقد حافظ على مركزه رغم تطور قطاعات أخرى مثل السياحة، لكن هذا القطاع بدأ يفقد وزنه بشكل مأساوي لارتفاع الديون نتيجة سوء تسيير وتقدير من طرف الإدارة التي يرأسها مصطفى التراب.

 

وعندما تولى التراب إدارة الفوسفاط سنة 2006 كانت المديونية هي 240 مليون دولار (2 مليار درهم بصرف تلك المرحلة) وهي نسبيا بسيطة نظرا لحجم معاملات الشركة. وفي ظرف عقد ونصف تقريبا، قفزت الى حوالي ستة ملايير دولار. ومن ضمن العوامل التي أدت الى ارتفاع الديون هو سوء التخطيط والتكهن، إذ انبهرت إدارة الفوسفاط بالأرباح التي تلت سنة 2007، وبدأ تنفذ مشاريع ضخمة بمعدل استثمار مليار دولار في السنة ابتداء من 2011 للرفع من الإنتاج ليصل 47 مليون طن سنويا، لكن هذه المشاريع لم تكن تساير الواقع وارتفعت الديون الى مستوى جعل وكالة بلومبيرغ تكشف سنة 2015 نية المغرب خوصصت القطاع ومنحه للإمارات العربية.

 

وإذا كانت إدارة الفوسفاط قد سجلت سنة 2012 مليار و400 مليون دولار كأرباح، ففي سنة 2017 لم تتجاوز 500 مليون دولار، أي بتراجع الثلثين، بسبب تراجع الطلب على الفوسفاط وارتفاع أسعار النقل البحري ثم دخول منافسين جدد مثل السعودية.

 

وكانت ألف بوست قد نشرت خلال سبتمبر 2015 أن تراب اعتمد على دراسات أجنبية في بداية العقد الجاري زينت له الاستثمار والأرباح بينما كان قطاع الفوسفاط عالميا يقدم معطيات مختلفة ومنها وهو الأهم اعتماد الهند كل مرة على الفوسفاط الذي تنتجه. وكانت إدارة الفوسفاط تنتظر ابتداء من سنة 2012 تحقيق ربح يصل الى 25% سنويا، وبالتالي تغطية قروض الاستثمار التي بلغت ما بين 2012-2015 ثلاثة ملايير دولار واستمرت خلال السنتين اللاحقتين ليصل الى ستة ملايير دولار تقريبا.

 

وكان التراب قد انتقل من الفوسفاط ال محاولة لعب دور في إنتاج الأفكار من خلال تمويل مراكز تفكير استراتيجي وتنظيم ندوات كبرى لاستشراف المستقبل، لكن المفارقة المأساوية أنه لم يتكهن بمستقبل الفوسفاط وسقط في الديون، ليصبح الفوسفاط الذي كان ركيزة أساسية لجلب العملة وتحقيق نسبة هامة من الأرباح في انهيار تقني وقد يتفاقم الوضع الى ما هو كارثي.

 

 

 

مقال ألف بوست سبتمبر 2015

 

خوصصة مرتقبة للفوسفاط نتيجة سوء التقدير المالي لمصطفى التراب واعتماده دراسات أجنبية غير سليمة

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا