مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         اعلان / قابض كلميم يطالب الملزمين بالنفوذ الترابي لتأدية ما بذمتهم من ديون             حصري / الجماني يستعين بالواسطة لدى وزارة الداخلة لمنحه قروضا رغم عجز 5 مليارات             وكالة التنمية الجهوية تعلن عن تنظيم مباراة انتقائية لشغل عدد من المناصب الشاغرة             وفد الأقاليم الصحراوية ببروكسيل ينظم ورشات لإقناع البرلمان الأوروبي بتجديد اتفاقية الصيد             وزارة الوظيفة العمومية تحدد موعد الرجوع للساعة القانونية GMT بالمغرب             غوتيريس يسلم الى مجلس الأمن تقرير المفوضية الافريقية حول الصحراء             أمام الضغط الدولي الكبير، محمد بن سلمان قد يعلن تخليه عن ولاية العهد هذا الأسبوع             وويترز: الحريري تعرض اثناء احتجازه بالسعودية للضرب والاهانة على يد القحطاني             بالوثيقة / عبد الفتاح المكي يتفاعل مع مقال الداخلة الآن ويساءل أمزازي عن اعفاء ''عليين اهل باباها''             ‎أمطار الخير تغرق مدينة الداخلة.. والمجلس البلدي لا يحرك ساكنا بعد عجز 5 مليارات             سابقة / ثلاثة مؤسسات تعليمية خاصة بالداخلة ترفض تلميذ بسبب إعاقته البدنية             خطير وحصري / تفاصيل مخطط الجماني والوزير أمزازي لإسقاط ''عليين أهل باباها'' وتعويضه ''بعمر لعكير''             هام / أمطار الخير بالداخلة حسب نشرة خاصة لمديرية الأرصاد الجوية             بالصورة / ما المغزى من إقصاء وحدات الداخلة المعروفة بعملها في مجال تثمين وتصنيع الاخطبوط من التوقيع على البلاغ !!             منتخبو العدالة والتنمية يعقدون لقاءا تواصليا مع الاطر التربوية المشاركة في المخيمات الصيفية             بالفيديو/ مفتشي التعليم يؤطرون الأساتذة على المناهج التربوية بمدرسة المثابرة            فيديو / محمد لمين حرمة الله يكشف بالأرقام أمام البرلمان الأوروبي عدد الصحراويين            في غياب الخطاط ينجا.. المجلس الجهوي يختتم أشغال دورة أكتوبر العادية 2018            بالفيديو 2/ المعتصمون بالمعبر الحدودي الكركرات يردون على بلاغ جماعة بئركندوز            بالفيديو / المعتصمون بالمعبر الحدودي الكركرات يردون على بلاغ جماعة بئركندوز            الداخلة الآن : تفاصيل الدورة العادية للمجلس البلدي للداخلة شهر أكتوبر 2018            تصريح لارباس الشاذيلي بدورة الجهة حول فتح محل لبيع الخمور بحي النهضة            كلمة السيد رئيس الجهة الخطاط ينجا حول مبادرة الجهة لتوزيع الكتب            تفاصيل اطوار الدورة العادية للمجلس الجهوي شهر أكتوبر 2018            الداخلة الآن : تصريحات على هامش الملتقى الدولي للفلاحة بالداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 22:27


أضيف في 23 ماي 2018 الساعة 18:47

متابعات / حين يتحدى الجماني ساكنة حي الوحدة على لسان عضوه ويرفض معالجة معضلة ''الواد الحار'' لديهم !



الداخلة الآن


لا أحد كان يعتقد بأن عضو بلدية الجماني وأحد أركان لائحة اغلبيته المركبة، كان من الممكن له أن يخرح بتصريح معدوم الأخلاق يقحم فيه المجلس وأختصاصاته ضمن صراع على ما يبدو شخصي مع رجل اخر من حي الوحدة.

 

ولأن الجماني صمت لحد الآن عن الرد على تصريحات عضوه الذي تحدث بإسم المجلس وبإسم رئاسته للجنة "تنظيم السير والجولان" داخل اغلبية رئيس البلدية، فإن تصريحه لا محالة هو بضوء أخضر من زعيم المجلس وبتفويض منه وإلا لكان رد عليه عبر صفحة المجلس الخاصة على الفيسبوك.

 

تصريح عضو الجماني الذي يبدو على لسانه وبضوء اخضر منه هو تحدي صارخ لساكنة حي الوحدة التي ظل يستغلها أنتخابيا لسنوات طويلة ويعتمد على خزان أصواتها للصعود لرئاسة المجالس وإنجاح حاشيته التي يعد عضوه المذكور من ضمنها. ومعضلة الواد الحار التي أثارت اللغط تؤكد أن الزعيم بات يسعى لزرع الفتنة بين أبناء حي الوحدة من خلال الفرزيات في معالجة المشكل وتركه لدى خصوم أعضاءه المقربين.

 

لدى الجماني إذا خيارين لا نرى ثالثا لهما إما التبرئ من كلام عضوه عبر بيان او تصريح مقتضب ما دام اقحم مؤسسة البلدية العمومية في صراع شخصي له مع طرف اخر، أو تبني كلامه بشكل واضح ليفهم اخيرا سكان حي الوحدة قيمتهم الرمزية لدى زعيم البلدية والتي لا تتعدى التصويت في المواسم الإنتخابية. وفي حال صمت الجماني دهرا عن كلام عضوه فإنه من واجب وزارة الداخلية فتح تحقيق في كلام عضو الاغلبية هذا الذي يهدد المواطنين بمنعهم من إختصاص يكفله لهم القانون المنظم للمجالس البلدية.

 

الأكيد اخيرا أن هذا الخلاف بين عضو اغلبية الجماني وصاحبه قد فتح الباب أمام نوع جديد من المنتخبين أظهرهم الجماني ودعم صعودهم وهم أخلاقيا غير مؤهلين لتمثيل المواطنين، كما أثبت أن رئيس البلدية قد ترك أعضاءه يتسلطون على المواطن بإسم المجلس دون حسيب أو رقيب.

 

وعليه من أراد معالجة "الواد الحار" من المواطنين فما عليه إلا إرضاء أغلبية الجماني بأكملها لكي لا يهدد بالخنق بإسم مجلس الزعيم.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا