مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         كرواتيا تذل الأرجنتين بثلاثية وتعبر للدور الثاني من المونديال             فرحات حق : كوهلر سيزور مدن العيون والسمارة والداخلة ابتداءا من السبت             بالفيديو/ ''العراك'' تسائل الحكومة حول مجهوداتها من أجل تنظيم وتقنين النقل بالمجال القروي             الرئيس الموريتاني يستقبل ''حميد شبار'' كسفير معتمد للمملكة المغربية بنواكشوط             وزارة التعليم تنشر غداً الجمعة نتائج إمتحانات البكالوريا على الأنترنت صباحاً             المغاربة مجبرونوعلى التكوين لمدة 6 اشهر من اجل الحصول على ''رخصة السياقة''             متابعة / فيسبوكيون يدعون لوقفة أمام بلدية الجماني بعد وصفهم شارع الولاء ''بشارع الموت''             شكرا لكم ياصاحب الجلالة             زيد رعد الحسين'' يعلن عن قرب زيارة فريق تقصي الحقائق لحقوق الإنسان الى الصحراء             هام / موظفوا البنك الشعبي بالداخلة يخوضون إضرابا عن العمل لتحقيق مطالبهم             خطير / من جديد.. وفاة شاب في مقتبل العمر بعد حادثة سير خطيرة بشارع الولاء             كنز بولمان             غضبة ملكية على الولاة والعمال وأوامر سامية للداخلية بتعيين رجال سلطة أكفاء             وداعا المونديال.. المغرب يلعب والبرتغال تفوز             موسى فكي يحط الرحال بتندوف قبل رفع احاطته حول المقترح الافريقي لنزاع الصحراء             بالفيديو / غربلة بمسجد حسان وسط الرباط بعد محاولة شخص قتل الإمام            تصريح محمد حجوي الأمين العام للحكومة على هامش الملتقى الإفريقي للداخلة            كلمة والي الجهة لمين بنعمر خلال الملتقى الإفريقي للداخلة            عاجل / كلمة رئيس الجهة الخطاط ينجا في إجتماع العيون            البشير الدخيل : البوليساريو لا تملك إمكانية خوض الحرب ضد المغرب            جمعية مساعدة الطفل اليتيم والمرأة تنظم أمسية لفائدة أطفال دار الطالب            مراسلة /نادي الخليج لكرة المضرب يختتم دورته التدريبية مع نادي ريال لاس بالماس بتكريم عدد من لاعبيه            سبخة إيمليلي : موقع إيكولوجي جذاب محمي بإتفاقية رامسار            حفل توديع لاعبي نادي الخليج للتنس بمطار الداخلة            الحلقة الكاملة لبرنامج "ساعة للإقناع" الذي إستضاف الخطاط ينجا            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 22 يونيو 2018 00:26


أضيف في 23 ماي 2018 الساعة 17:47

متابعات / حين يتحدى الجماني ساكنة حي الوحدة على لسان عضوه ويرفض معالجة معضلة ''الواد الحار'' لديهم !



الداخلة الآن


لا أحد كان يعتقد بأن عضو بلدية الجماني وأحد أركان لائحة اغلبيته المركبة، كان من الممكن له أن يخرح بتصريح معدوم الأخلاق يقحم فيه المجلس وأختصاصاته ضمن صراع على ما يبدو شخصي مع رجل اخر من حي الوحدة.

 

ولأن الجماني صمت لحد الآن عن الرد على تصريحات عضوه الذي تحدث بإسم المجلس وبإسم رئاسته للجنة "تنظيم السير والجولان" داخل اغلبية رئيس البلدية، فإن تصريحه لا محالة هو بضوء أخضر من زعيم المجلس وبتفويض منه وإلا لكان رد عليه عبر صفحة المجلس الخاصة على الفيسبوك.

 

تصريح عضو الجماني الذي يبدو على لسانه وبضوء اخضر منه هو تحدي صارخ لساكنة حي الوحدة التي ظل يستغلها أنتخابيا لسنوات طويلة ويعتمد على خزان أصواتها للصعود لرئاسة المجالس وإنجاح حاشيته التي يعد عضوه المذكور من ضمنها. ومعضلة الواد الحار التي أثارت اللغط تؤكد أن الزعيم بات يسعى لزرع الفتنة بين أبناء حي الوحدة من خلال الفرزيات في معالجة المشكل وتركه لدى خصوم أعضاءه المقربين.

 

لدى الجماني إذا خيارين لا نرى ثالثا لهما إما التبرئ من كلام عضوه عبر بيان او تصريح مقتضب ما دام اقحم مؤسسة البلدية العمومية في صراع شخصي له مع طرف اخر، أو تبني كلامه بشكل واضح ليفهم اخيرا سكان حي الوحدة قيمتهم الرمزية لدى زعيم البلدية والتي لا تتعدى التصويت في المواسم الإنتخابية. وفي حال صمت الجماني دهرا عن كلام عضوه فإنه من واجب وزارة الداخلية فتح تحقيق في كلام عضو الاغلبية هذا الذي يهدد المواطنين بمنعهم من إختصاص يكفله لهم القانون المنظم للمجالس البلدية.

 

الأكيد اخيرا أن هذا الخلاف بين عضو اغلبية الجماني وصاحبه قد فتح الباب أمام نوع جديد من المنتخبين أظهرهم الجماني ودعم صعودهم وهم أخلاقيا غير مؤهلين لتمثيل المواطنين، كما أثبت أن رئيس البلدية قد ترك أعضاءه يتسلطون على المواطن بإسم المجلس دون حسيب أو رقيب.

 

وعليه من أراد معالجة "الواد الحار" من المواطنين فما عليه إلا إرضاء أغلبية الجماني بأكملها لكي لا يهدد بالخنق بإسم مجلس الزعيم.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا