مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         كرواتيا تذل الأرجنتين بثلاثية وتعبر للدور الثاني من المونديال             فرحات حق : كوهلر سيزور مدن العيون والسمارة والداخلة ابتداءا من السبت             بالفيديو/ ''العراك'' تسائل الحكومة حول مجهوداتها من أجل تنظيم وتقنين النقل بالمجال القروي             الرئيس الموريتاني يستقبل ''حميد شبار'' كسفير معتمد للمملكة المغربية بنواكشوط             وزارة التعليم تنشر غداً الجمعة نتائج إمتحانات البكالوريا على الأنترنت صباحاً             المغاربة مجبرونوعلى التكوين لمدة 6 اشهر من اجل الحصول على ''رخصة السياقة''             متابعة / فيسبوكيون يدعون لوقفة أمام بلدية الجماني بعد وصفهم شارع الولاء ''بشارع الموت''             شكرا لكم ياصاحب الجلالة             زيد رعد الحسين'' يعلن عن قرب زيارة فريق تقصي الحقائق لحقوق الإنسان الى الصحراء             هام / موظفوا البنك الشعبي بالداخلة يخوضون إضرابا عن العمل لتحقيق مطالبهم             خطير / من جديد.. وفاة شاب في مقتبل العمر بعد حادثة سير خطيرة بشارع الولاء             كنز بولمان             غضبة ملكية على الولاة والعمال وأوامر سامية للداخلية بتعيين رجال سلطة أكفاء             وداعا المونديال.. المغرب يلعب والبرتغال تفوز             موسى فكي يحط الرحال بتندوف قبل رفع احاطته حول المقترح الافريقي لنزاع الصحراء             بالفيديو / غربلة بمسجد حسان وسط الرباط بعد محاولة شخص قتل الإمام            تصريح محمد حجوي الأمين العام للحكومة على هامش الملتقى الإفريقي للداخلة            كلمة والي الجهة لمين بنعمر خلال الملتقى الإفريقي للداخلة            عاجل / كلمة رئيس الجهة الخطاط ينجا في إجتماع العيون            البشير الدخيل : البوليساريو لا تملك إمكانية خوض الحرب ضد المغرب            جمعية مساعدة الطفل اليتيم والمرأة تنظم أمسية لفائدة أطفال دار الطالب            مراسلة /نادي الخليج لكرة المضرب يختتم دورته التدريبية مع نادي ريال لاس بالماس بتكريم عدد من لاعبيه            سبخة إيمليلي : موقع إيكولوجي جذاب محمي بإتفاقية رامسار            حفل توديع لاعبي نادي الخليج للتنس بمطار الداخلة            الحلقة الكاملة لبرنامج "ساعة للإقناع" الذي إستضاف الخطاط ينجا            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 22 يونيو 2018 00:40


أضيف في 21 ماي 2018 الساعة 03:42

المغرب يندد والأمم المتحدة تطالب بعدم تغيير الوضع في الصحراء والبوليساريو تنظم أنشطة عسكرية وسياسية في تيفاريتي



الداخلة الآن


ندد المغرب بوجود القوات العسكرية لجبهة البوليساريو في منطقة تيفاريتي، واتهم الجزائر بدعم الجبهة ضدا في وحدة المغرب الترابية. وجاء رد البوليساريو بتنظيم استعراض عسكري في المنطقة، وهو ما جعل الأمم المتحدة تتدخل مطالبة بتخفيض التوتر وعدم تغيير الوضع القائم.

 

وكانت جبهة البوليساريو قد أعلنت منذ أيام تنظيم نشاط سياسي في منطقة تيفاريتي ويتمثل في عقد جلسات لبرلمان الدولة التي أعلنتها الجبهة ثم استقبال بعض الدبلوماسيين ومنهم سفراء معتمدين لديها علاوة على استعراض عسكري ومناورات حربية.

 

وقام المغرب بإصدار بيان ليلة السبت 19 مايو الجاري يدين فيه أنشطة البوليساريو وبتهم الجزائر بالتواطؤ. ويقول البيان الرسمي: “بعد أن وضعهما القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي حول الصحراء المغربية، في مأزق ، وأصبحا في وضع حرج بشكل فاضح، بعد تأكيد الروابط مع المجموعة الإرهابية لحزب الله، اختارت الجزائر و(البوليساريو) الهروب إلى الأمام ومنطق الإفساد، عبر مضاعفة التحركات الخطيرة وغير المسؤولة”.

 

وكشف المغرب عن مراسلة الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس مطالبا المنظمة بالتدخل لتصحيح الأوضاع قبل خورجها عن السيطرة، ومشددا على اتخاذ جميع الإجراءات للحفاظ على وحدته الترابية.

 

وسارعت الأمم المتحدة الى التفاعل مع الرسالة المغربية، وأصدرت بيانا باسم أمينها العام يؤكد على ضرورة “عدم القيام بأي إجراء من شأنه تغيير الوضع الراهن”. ويبرز البيان أن أنتونيو غوتريس ووفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2414 المعتمد في 27 أبريل 2018، ومن أجل الحفاظ على مناخ ملائم لاستئناف الحوار تحت رعاية مبعوثه الشخصي، هورست كوهلر، يدعو إلى التحلي بأكبر قدر من ضبط النفس”.

 

ووسط أجواء التوتر، قامت جبهة البوليساريو الأحد 19 مايو بتنظيم استعراض عسكري في منطقة تيفاريتي لتخليد ما تعتبره انطلاق “الكفاح المسلح” ضد اسبانيا سنة 1973، كما استقبل زعيمها إبراهيم غالي مجموعة من السفراء المعتكدين لدى الدولة التي أعنلتها من جانب واحد. وينتظر قيامها بمناورات عسكرية في المنطقة نفسها.

 

وكان مجلس الأمن قد اصدر يوم 27 أبريل الماضب قرارا جديدا يدعو فيه الى استئناف المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو، ولكن جميع المؤشرات تشير الى تدهور سريع قد يتطور الى حرب بين الطرفين إذا لم يتم تحريك الحوار بسرعة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا