مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الطالبي العلمي : المغرب لن يقدم ملف ترشيحه لتنظيم كأس أمم إفريقيا 2019             متابعات / لا نريد رئيسا يجالس المعطلين بل رئيسا يقابل السيدات الفاعلات !!             عقد الجمع العام التأسيسي لجمعية أتليتيكو لبراريك لكرة القدم المصغرة             اعلان / المكتب الوطني للماء الصالح الشرب يعلن عن قطع الماء غدا بمدينة الداخلة             الخطاط ينجا يستقبل أعضاء تنسيقية الوعد للمعطلين ويناقش سبل حل معضلة التشغيل             رسالة مفتوحة الى السيد المحترم عزيز اخنوش وزير الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات             بالفيديو / إختناق بالكركرات بعد غلق المعتصمين لطريق المعبر نحو موريتانيا             وسائل الإعلام الإجتماعية التافهة             السفير الروسي بالرباط : لدينا علاقات جيدة مع كافة أطراف نزاع الصحراء             رغم أنها الكتلة الناخبة التي تمنحه الرئاسة.. الجماني يحتقر ساكنة حي الوحدة             متابعات / ''أمبارك حمية'' المستشار الحركي الجديد الذي خطف الاضواء من الجماني وصهره             بمبادرة من حزب المصباح...مجلس النواب يعدل القانون الخاص بتقادم مدة تعويض ضحايا الالغام             بالفيديو / المحتجين بالكركرات يغلقون الطريق بين المعبر وموريتانيا             الملك يستقبل غوتيريس بالرباط ويجدد دعمه لجهوده من أجل حل نزاع الصحراء             زلزال جديد مرتقب .. مجلس جطو يشرع بالتحقيق في مشاريع ‘الحسيمة منارة المتوسط’ !             الشيخ اعمار ضيف حلقة "الساعة المغاربية" على قناة فرنسا 24            تصريح السير وزير الثقافة عقب الندوة الصحفية لمهرجان الموضة الدولي بالداخلة            على هامش مهرجان الموضة ..والي الجهة ووزير الثقافة ينظمان ندوة صحفية            تصريح محمد امبارك لعبيد على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح عبد الصمد السكال على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تصريح الخطاط ينجا على هامش المنتدى السياسي الاول لحزب العدالة والتنمية            تفاصيل الندوة الجهوية للمنتدى السياسي الأول لحزب العدالة والتنمية.            تصريح "مصطفى الخلفي" و"الخطاط ينجا" حــول دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية            تفاصيل اللقــاء الجهوي حول "دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية"            الداخلة الآن : رسمياً.. شركة “العربية للطيران – المغرب” تطلق ثلاثة خطوط جوية جديدة نحو مدينة الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 13 ديسمبر 2018 08:06


أضيف في 29 مارس 2018 الساعة 01:22

خدام الدولة بالصحراء ''الإستثناء المقدس''..!!


محمد السالم الزاوي


الداخلة الآن: محمد سالم الزاوي



نموت كي يحيا الوطن

يحيا لمن..؟؟

لابن زنى

يهتكه.. ثم يقاضيه الثمن؟؟!!

لمن..؟؟

لإثنين وعشرين وباء مزمناً

لمن..؟؟

لإثنين وعشرين لقيطاً

يتهمون الله بالكفر وإشعال الفتن

ويختمون بيته بالشمع

حتى يرعوي عن غيه

ويطلب الغفران من عند الوثن؟؟!!

تف على هذا الوطن..!!

وألف تف مرة أخرى..!!

على هذا الوطن

من بعدنا يبقى التراب والعفن

نحن الوطن..!!

من بعدنا تبقى الدواب والدمن

نحن الوطن..!!

إن لم يكن بنا كريماً آمناً

ولم يكن محترماً

ولم يكن حُراً

فلا عشنا.. ولا عاش الوطن..!!
أحمد مطر

كل مرة أفكر فيها في الكتابة عن الفساد الذي يطوقنا من كل جانب أشعر أنني تحت وطأة ملل الكتابة وتلك الصورة الرتيبة التي من فرط تعايشنا معها كماهي أصبحت جزءا لا يتجزء من كينونتنا الوجودية، خصوصا حين تحاول توصيف هذه البرك الآسنة من الفساد والتسيبات التي ورثناها عن الدولة بعد أربع عقود من تكرار نفس المسرحيات تماما كما يتكرر روتين أيامنا القاتل في مدن الملح و(أكندي).

مؤخرا لا حديث في مواقع التواصل الإجتماعي (الإعلام الشعبي) إلا عن فضائح من يحكمنا وخدام من يحكمنا ومريدي من يحكمنا، هذه كراكيز حزبية خلف ستائر المخزن تم ضبطها متسترة بالترامي على أملاك واراضي الشعب تحت يافطة خدام الأعتاب الشريفة، وكأن الشعب عدو الدولة! الشعب لا يستحق ان يمتلك قطعة من هذا الوطن بثمن بخس خاصة انه شعب يعيش على الشحاتة والتملق والتشريد والشتات والتجمهر كلما دعت الأخطاء الدبلوماسية لخدام الأعتاب الشريفة ذلك، هناك ضبط والي الرباط متلبسا مع بقعة فسيحة بثمن بخس على أظهر المسحقوين من الشعب. وهناك سربت لوائح أخرى لخدام المخزن المخلصين فوجدنا بين المستفيدين من حقوق المسحقوين أمناء الأحزاب وولاة ووزراء وكل من هب ودب من خدام الأعتاب المخزنية. لكن الغريب أن تظل الصحراء الإستثناء كما كانت دوما، فالدولة على عادتها القديمة لا تريد لخدامها ولصوصنا الذين أكلوا الأخضر واليابس أن ينقلبوا على الإجماع المقدس حول قضية يقال عنها داخليا ما ليس واقعا في أروقتها خارجيا. فهؤلاء حالة خاصة (وشي حاجة من الفوك) لايحق لأحد أن يمس صومعة تنادي كل مرة لإقامة قداس الترابط والإعتصام، فنحن كنا على شفى حفرة من النار والدولة أنقذتنا لهؤلاء من نار جهنم.

حل الإستثناء المقدس بالصحراء الذي جعلنا مرهونين لأسر أوليجارشية تأكل الغلة وتساير الملة وترفع يافطات الوحدة الترابية التي تفتح صراف الدولة أمامها. حل ذلك الإستثناء الذي ربطنا بجيد البطالة والهشاشة والفقر وجعل مدننا مجرد قرى رملية محاطة بسياج عسكري وأمني يملئ ضجيجه المكان. إنه نفس الإستثناء الذي جعل وزارة أخنوش تدفع كوطاتها لمن رفعوا الإعلام الوطنية بجنيف وحولوا بؤسنا في أعين العالم لترف معيشي لازالت أثار كذبه تجمد تعاملات الدول معنا. وهو كذلك نفس الإستثناء الذي جعل تجزئات سكنية وبقعا ترابية توضع تحت تصرف ولاة فاسدين يحولون ريعها لأرصدتهم دون التعويل على راتبهم التقاعدي الزهيد. إنه الإستثناء الذي عطل القانون والمتابعة وجمد المحاسبة في جماعات الأسر الترابية التي بيننا وهو نفسه من جعل المجالس وليمة سهلة لأولئك (الشفارة) الذين يدخلون الإنتخابات بالمال العام ويكسبون الرهان لنهب المال العام في دورة زمنية ملعونة. أليس من تاجروا في أراضي العيون هم نفسهم من يحكمونها منذ زمن بعيد، ومن منحوا الداخلة ببقعها وخيراتها لسماسرة العقار والتهريب وأصحاب السوابق هم نفسهم من يحكمونها الآن بإسم خدمة الملك والدولة. إنها نفس الخدمات في الشمال لكنها خدمة مصحوبة بالإستثناء المقدس فمن سوء حظ والي الرباط وعصابة (الشلاهبية) التي معه أنهم ليسوا من الصحراء وإلا لما أحتاجوا لبيان وزارة البصري، بل ربما ستفتح لهم أفاق نهب الشعب مدى الحياة لأنه سيضمن للدولة بقاء الصحراء إلى أجل مسمى..

يلعن أبو الوطن الذي يمارس الجنس على مواطنيه بإسم الوطنية. ويلعن أبو خدام الدولة الذين يتاجرون بالأطفال واليتامى من أجل تدريس أبنائهم بجزر الكناري والسوربون وأوكسفورد.. ويلعن أبو الشعب الذي لا يشعر بالغيرة على عرضه وماله.. ملعون ذلك العبث الذي يمارس علينا بإسم وحدة مربوطة بجيد حمير تأكل منذ أربع عقود ولا تشبع.. وملعون ذلك الوجه الذي يخدم الدولة على حسابنا لينعش ذاكرة أرصدته التي توزع الأرقام الكاذبة على العالم بإسمنا..

إنها لعنة الطبقيات التي تنتقم ربما من إرثنا البدوي الذي يحاول بعض المحظوظين اليوم القفز عليه بسلاهيم الثراء ليصنعوا لأنفسهم مكانة متمردة على التاريخ.. إنها لعنة الإستثناء الذي ترعاه الدولة بأجهزتها ونفوذها لكي نظل شعبا يحترف التسويق.. شعبا بلا هوية ولا كرامة ينفصل عنها عند الحاجة وتروقه وحدتها عند الحاجة.. تريدنا شعبا يقاد إلى التصحر الفكري والحضاري من طرف "ماريونات" حزبية همها الوحيد من الوحدة حياة مصالحها المالية..

هكذا سنبقى مرهونين لخدمة 'حلاليف' الدولة لأننا مجرد أرقام في سجلات الديبلوماسية.. ولا غرو أن يصاحب ذلك بإنعدام المحاسبة لأنها سفتح جراح صانعي هذا العبث بعد أربع عقود من خدمة الأرصدة والحسابات المتخمة..
وإلى ذلك الحين دمتم في خدمة تلك الأرقام البنكية..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا