مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الجماني خلال عقد من حكم الداخلة.. هل يعتبر بفترته ساسة المستقبل ؟؟             الداخلة بين الأمس واليوم.. صراع الساحة وانتخابات قادمة تعد بالمفاجآت !!             عاجل / مقتل شاب صحراوي بطلق ناري شمال الداخلة بعد صراع بين عصابات             أنباء عن نقل ''التامك'' على عجل لباريس للخضوع لعملية جراحية على القلب             الخطاط ينجا يعقد اجتماعا مع مديرة الاكاديمية لبحث تطبيق الشراكة بين الطرفين للإرتقاء بالتعليم             حزب المصباح يختار تشكيلة مكتبه بمحلس النواب.. والعراك أمينة للمجلس             رغم تقرير ''مراسلون بلا حدود'' السوداوي.. السماوي يواصل مقاضاة الصحافة المحلية !!             في أول تعليق لها.. البوليساريو على لسان خداد تؤكد عدم تأثر الموقف الجزائري من الحراك             صراع النخب.. بالصحراء ؟             ساسة الداخلة وغياب الشخصية السياسية القادرة على القيادة دون تبعية !!             بالفيديو / الشبكة المغربية لحقوق الانسان تدخل على خط بيع ''لكراير'' وتطالب ''لفتيت'' بالتدخل             بلاغ / جلالة الملك يترأس جلسة عمل خصصت لإشكالية الماء هذه تفاصيلها             بلاغ / الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك تعلن عن خوضها غدا اضرابا وطنيا عن العمل             حصري / قيادي شاب بحزب ''البام'' يوضح للداخلة الآن حقيقة ''الرأسية'' التي تعرض لها بنشماس             في اشارة لموقف بولتن.. المغرب يعتبر ان ما يروج من افكار حول المينورسو غير مجد             تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            الخطاط ينجا يترأس اجتماع وفد أعضاء مجلس جهة مراكش بأعضاء المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب            الكلمة الكاملة للأمين العام لحزب الاستقلال "نزار بركة" بلقاء الحزب الجهوي            الكلمة الكاملة لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث "مولاي حمدي ولد الرشيد"            الكلمة الكاملة             تفاصيل اللقاء التواصلي التاريخي لحزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب            عاجل / نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيذية للميزان يحلان بالداخلة.. والخطاط في مقدمة المستقبلين            مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 20 أبريل 2019 18:01


أضيف في 28 يوليوز 2017 الساعة 19:28

''نساء برلمانيات''.. حين تتوج العراك نجاح تأنيث السياسة بجهة الداخلة وادي الذهب !!


عزوها العراك


الداخلة الآن


لايزال دعم النساء في المشاركة السياسية بشكل يعكس حجمهن في المجتمع، يساهم بفعالية في تأكيد حقهن في المواطنة، وفي المساواة، باعتبارهن يشاركن في اتخاذ القرارات التي تهم الحياة السياسية لأوطانهن. وهذا طبعا يفرض تحديات كبرى، بالنظر إلى المنظومة الثقافية التي ما تزال تتحكم في المجتمع المغربي. فالموروث الثقافي وأنغلاق المجتمع وذكوريته المفرطة، كلها تحديات تعيق ولوج المرأة بشكل كبير للحياة السياسية.

وبعد الدسترة الجديدة وزيادة مقاربة النوع والتنصيص عليها دستوريا بات البرلمان المغربي يخصص ربع مقاعده (81 مقعد من أصل 395 مقعد) للنساء. وهو أمر أظهر مدى جدية النساء وكفاءتهن في تمثيل الناخبين على أحسن وجه. ولعل مثالنا على ذلك ينطلق من تجربة ممثلي جهة الداخلة وادي الذهب تحت قبة البرلمان.

إنطلقت المرأة بحهة الداخلة وادي الذهب بداية مع السيدة "حياة الدليمي" كأول أمرأة تقتحم عالم السياسة بالجهة، حيث أثبتت كفاءتها وكسرت طابوهات الموروث الثقافي الذي كان ينظر للمرأة كمكمل للرجل وليست كإنسان حر يستطيع إثبات جدارته سياسيا في تقلد كافة المناصب.

بعد فترة صعود "حياة الدليمي" الى قبة البرلمان، لم تحاول إمرأة كسر الطابوهات من جديد وتمثيل المواطنين بجهة الداخلة وادي الذهب، حتى أقتراع 2011 الذي صعدت من خلاله النائبة "عزوها العراك"، وتواصل في سنة 2016 مع صعود نائبة جديدة عن نفس حزب العراك "سينا تكرور". ولعله من خلال تجارب النائبات المحترمات فإن أغلب المتابعين يرون بأن تمثيلية المرأة تعد أكثر نجاحا وبروزا وقربا من هموم المواطنين من تمثيلية الرجال الذين يراعون على الأغلب مصالحهم الضيقة والخاصة.

تأنيث السياسة بجهة الداخلة وادي الذهب يتصاعد شيئا فشيئا ونجاحات حياة الدليمي وعزوها العراك وسينا تكرور، ستبقى شاهدة على أن من منحوا أصواتهم لتمثلهم إمرأة أكثر حكمة وأستشرافا للمستقبل من من صوتوا على الرجال الذين يدافعون اليوم عن مصالحهم الخاصة ومصالح ذويهم ومن أوصلوهم لقبة البرلمان.

فهل تعطي الداخلة لنسوتها مزيدا من المسؤوليات بعد نجاحات نساءها البرلمانيات ؟؟..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا