مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         مدعوما بالموقف الفرنسي والتحفظ الروسي .. المغرب ينهي تعديلات جون بولتون على القرار الأممي             الجماني خلال عقد من حكم الداخلة.. هل يعتبر بفترته ساسة المستقبل ؟؟             الداخلة بين الأمس واليوم.. صراع الساحة وانتخابات قادمة تعد بالمفاجآت !!             عاجل / مقتل شاب صحراوي بطلق ناري شمال الداخلة بعد صراع بين عصابات             أنباء عن نقل ''التامك'' على عجل لباريس للخضوع لعملية جراحية على القلب             الخطاط ينجا يعقد اجتماعا مع مديرة الاكاديمية لبحث تطبيق الشراكة بين الطرفين للإرتقاء بالتعليم             حزب المصباح يختار تشكيلة مكتبه بمحلس النواب.. والعراك أمينة للمجلس             رغم تقرير ''مراسلون بلا حدود'' السوداوي.. السماوي يواصل مقاضاة الصحافة المحلية !!             في أول تعليق لها.. البوليساريو على لسان خداد تؤكد عدم تأثر الموقف الجزائري من الحراك             صراع النخب.. بالصحراء ؟             ساسة الداخلة وغياب الشخصية السياسية القادرة على القيادة دون تبعية !!             بالفيديو / الشبكة المغربية لحقوق الانسان تدخل على خط بيع ''لكراير'' وتطالب ''لفتيت'' بالتدخل             بلاغ / جلالة الملك يترأس جلسة عمل خصصت لإشكالية الماء هذه تفاصيلها             بلاغ / الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك تعلن عن خوضها غدا اضرابا وطنيا عن العمل             حصري / قيادي شاب بحزب ''البام'' يوضح للداخلة الآن حقيقة ''الرأسية'' التي تعرض لها بنشماس             تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            الخطاط ينجا يترأس اجتماع وفد أعضاء مجلس جهة مراكش بأعضاء المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب            الكلمة الكاملة للأمين العام لحزب الاستقلال "نزار بركة" بلقاء الحزب الجهوي            الكلمة الكاملة لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث "مولاي حمدي ولد الرشيد"            الكلمة الكاملة             تفاصيل اللقاء التواصلي التاريخي لحزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب            عاجل / نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيذية للميزان يحلان بالداخلة.. والخطاط في مقدمة المستقبلين            مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 20 أبريل 2019 18:17


أضيف في 12 يونيو 2017 الساعة 04:26

الملحفة لا تحتمل التجديد والعصرنة


 

الداخلة الآن: بقلم ذ. البلال خولة


الملحفة لا تقبل الكثير من التجديد، لانها بطبيعتها ليست الا قطعة ثوب من اربعة امتار ونصف وكانت تقاس قديما بتسع ذراعات تلف على الجسم،لا تقبل التفصيل، ولا تقبل أن يدخل عليها (البونطالون) مثلا، كنوع من التطوير والتغيير، فهي ارث ثقافي يعتز الصحراويون به، وزي تقليدي نسائي رسمي يجمع بين جمالية الشكل وتناسق الألوان، فهي رمز لهويتها وانتماءها، حيث تشكل تناغما وانسجاما مع الطبيعة الصحراوية والمناخ الذي تتميز به بقعتنا الجغرافية.

ومع تتبع تاريخ هذا الزي المتجدر منذ القدم، نجد أن المرأة كانت ترتدي ملحفة واحدة سوداء اللون تسمى  ملحفة النيلة من اسباب ارتداءها عموما بالاضافة الى المحافظة على التقاليد .يعرف عنها كونها تحفظ البشرة من صعوبة طقس الصحراء الجاف والحار.
 فهي تحافظ على بشرة النساء من غضب الطبيعة وقساوتها، ويكاد لبسها يختصر على نساء البوادي والارياف الأكثر تشبتا بالتقاليد مع أن بعض نساء المدن يحرصن على لبسها، أما في وقتنا الحاضر فقد تعددت أشكال القماش وألوان الصباغة والتطريز وانتشرت خلال العقود الاخيرة أنواع جديدة من الملاحف تتميز بنوعيات قماشها التي تسعى لإرضاء جميع الأذواق المتجددة للنساء،وأصبح هنالك تمييز بين الملحفة التي تلبس في المناسبات والحفلات والأعياد. وبين ملحفة الفتاة والشابة وملحفة المرأة المسنة (الكهلات).

كما أن ملحفة النكشة المكونة من ملحفتين بيضاء وأخرى سوداء ونظرا لقيمتها عند المرأة الصحراوية ظلت ولازالت زيا رسما للمرأة البيظانية للاحتفاء بالأعراس ورمزا راسخا للهوية الى جانب الرمباية كلباس تحت الملحفة، فضلا عن أنها ملائمة للمرأة المسلمة من حيث السترة والحياء تماشيا مع ديننا الاسلامي الحنيف، وارتباطا بشخصيتها عبر العصور فهي ايضا من عادات وتقاليد المجتمع وموروثه الثقافي، ولعل في ذلك ما يفسر لنا سر تمسك المرأة الصحراوية بها لتبقى ملائمة لها طيلة حياتها في حلها وترحالها خلال عملها الاداري والوظيفي وفي أسفارها وإقامتها خارج بيئتها، لتكون بذلك الملحفة هي الزي الرسمي والشعبي للمرأة الصحراوية وليست مجرد موضة تلبس للتباهي وتخلع مع كل موسم كما يحدث في كل انحاء العالم .

كما أنها ظلت حاضرة وبقوة في الأدب العربي والحساني،لقول أحد الشعراء :

اقم صلوات الوجد بين المعازف.   على وله من لابسات الملاحف

عشية راق الجو وانداح أفقه.    وماس بأرواح الشتا والمصائف

تمشين في رمل أتيل ممهد.      يطأن على اطرافها والشراشف

تلحفن منها بالسواد غرائبا.      على من رام برد المراشف .

 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا