مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عاجل / مواطنون من جنسية كاميرونية يختطفون تحت التهديد مواطن ايفواري ويحتجزونه بحي الوحدة             متابعات وتدقيقات             ياسين المنصوري: عندما يكشف « ولاد البلاد » عن معدنهم الحقيقي             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 29 حالة جديدة و 110 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2227 إصابة خلال 24 ساعة             بلاغ / الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ترد على بيان النقابات التعليمية             منظمة الصحة العالمية: حوالي 200 لقاح ضد كورونا تحت التجربة وعلينا الاستعداد للجائحة المقبلة             الدار البيضاء .. اندلاع حريق كبير بمستودع للتخزين مخلفا خسائر مادية             الحركة التصحيحية لـ”الأحرار” تندد بالتضييق عليها وإقصائها من طرف رئاسة الحزب             بلاغ / النقابات التعليمية بالداخلة تقاطع اجتماعات '' الجيدة الليبك'' وتدعوها لإعادة النظر في تعاملها معها             مراسلة/ ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون اعتصاما مفتوحا لخفض ثمن الضريبة على سياراتهم             سلطات المحمدية تقرر تشديد الاجراءات الاحترازية لمنع تفشي وباء كورونا             بؤر كورونا تسجل بالداخلة 22 حالة جديدة و 68 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 1376 إصابة خلال 24 ساعة             سابقة / المدرسة الفرنسية بالداخلة تمنع الطالبات ''الصحروايات'' من ولوج المؤسسة ب''الملحفة''             شاهد .. مدرسة ناريمان الخاصة تعلن افلاسها وتطرد عدد من الاطر التدريسية            تصريح رئيسة جمعية الاجواد للتنمية المستدامة حول توزيع معدات طبية على المسنين            بالفيديو / ملاك سيارات الدفع الرباعي يخوضون اضرابا مفتوحا بسبب الضريبة المجحفة على سياراتهم            مختل عقلي يهدد سلامة ساكنة حي الغفران فما سبب صمت السلطات الامنية عنه ؟            جمعية amaipp تقدم معدات طبية بمبلغ 2,5 مليون درهم لمواجهة جائحة كورونا            شاهد .. تصريح الوزيرة "جميلة المصلي" و "الخطاط ينجا" عقب اجتماع التمكين الاقتصادي للمرأة            كلمة الوزيرة "جميلة المصلي" خلال اجتماع انطلاقة التمكين الاقتصادي للمرأة            شاهد.. كلمة رئيس الجهة "الخطاط ينجا" خلال اطلاق برنامج التمكين الاقتصادي للنساء            شاهد.. تصريح الوزيرة "جميلة المصلي" على هامش زيارتها لمراكز التنمية الاجتماعية بالجهة            تصريح ميمونة اميدان رئيسة جمعية طيبة للأعمال الاجتماعية على هامش زيارة وزيرة الاسرة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 23 سبتمبر 2020 10:01


أضيف في 15 شتنبر 2020 الساعة 17:40

عبد اللطيف وهبي يغلي السم لأخنوش ويؤكد ''القرار السياسي لا يجب ان يوضع في يد رجال الأعمال''


 

الداخلة الان


اكد عبد اللطيف وهبي، الامين العام لحزب البام خلال مناقشة مشروع قانون رقم 46.19 المتعلق بالهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها في لجنة العدل والتشريع وحقوق والإنسان، اليوم الثلاثاء بمجلس النواب. على ضرورة توفر الإرادة السياسية في مجال محاربة الرشوة، مشددا على أهمية ضبط العلاقة مع النيابة العامة، "لأن عدم التوفر على سلطة القمع الشرعي ستجعل من الهيئة بمثابة مزار فقط، ولن تستطيع محاربة الفساد".

ونبه زعيم التراكتور، إلى ضرورة إخراج قانون محاربة الإثراء غير المشروع، دون استغلال ضد أحد، مثلما وقع في قانون الاتجار بالبشر، مؤكدا ان "القرار السياسي لا يجب أن يوضع في يد رجل الأعمال".

وفي هذا الصدد أكد المتحدث ذاته أنه "لا يمكن لرجل الأعمال أن يشارك في الحكومة ويحدد مصير المحروقات أو التأمينات"، معتبرا أن "الإشكال المطروح في عمل أعضاء الحكومة هو التحايل على القانون، الذي يتطلب إقالة المسؤول عند ثبات استمراره في مزاولة عمله رغم تقديم استقالته من مسؤولية تدبير المقاولة".

من جهة ثانية أكد وهبي أن الفساد في الأحزاب السياسية المغربية له أوجه متعددة، "ومنها اللائحة الوطنية للشباب، التي يتواجد فيها 70 في المائة من الفساد"، معتبرا أن "المدخل لمواجهتها والتقليص من الفساد هو تحويلها إلى لائحة جهوية".

وسجل أمين عام "البام" أن المطلوب هو تأهيل المؤسسات للقيام بدورها في مجال محاربة الفساد، "عن طريق القيام بدراسات لها وتحديد نقط الضعف لديها عبر إثارة الانتباه إل مكامن الخلل وتواجد الرشوة وكيفية معالجتها"، مبرزا أن "المطلوب من الهيئة الوطنية ليس ضبط من دفع الرشوة أو من تسلمها، لأنها لن تتمكن من الوصول إليهما".

وأشار وهبي في هذا الصدد إلى أن "النيابة العامة بما تملك من سلطات فشلت في الموضوع"، معتبرا أن "الهيئة القضائية تقوم بما تريد، وهذا أول الفساد"، مستغربا توفر هيئة بهذا الحجم على سلطة الاعتقال والمس بحرية الناس في حين لا تتوفر على مفتش.

كما سجل المتحدث ذاته أن "التخوف الكبير في عمل الهيئة الوطنية كجهاز إداري هو أنها لا سلطة لها في مواجهة المتابع المفترض، كما أنه لا يمكن أن يفسر اعتقاله أو وضعه في الحراسة النظرية، أو منعه من مغادرة التراب الوطني باعتباره اختصاصا قضائيا"، متسائلا عن دور هذه الهيئة وما إذا كانت ستقوم بدور النيابة العامة، التي تشترط توفر عناصر الجرم.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا