مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عاجل/ في وقت يستغلها بعض رؤساء المجالس في سقاية قطعانهم.. ساكنة البوادي يناشدون والي الجهة             عاجل / وزارة الصحة تسجل 30 إصابة جديدة مما يرفع العدد الى 791             متابعات/ جماعات قروية في الداخلة بميزانيات ضخمة دون أي مبادرات إنسانية !!             بيان / المواقع الالكترونية بالجهة تستنكر حرمانها من المعلومة من طرف المديرية الجهوية للصحة             زووم.. قائد المقاطعة السادسة بحي الأمل.. رجل سلطة يشتغل بجدية وصمت بعيدا عن الأضواء             عاجل / فرنسا تسجل أكبر نسبة للوفيات خلال 24 ساعة بسبب فيروس كورونا             عاجل / جهة العيون الساقية الحمراء تسجل حالتين جديدتين             عاجل / تسجيل 70 حالة جديدة خلال 24 ساعة يرفه الحصيلة ل761 حالة مؤكدة             مصادر / وصول معدات الكشف السريع من كوريا الجنوبية لمطار محمد الخامس بالبيضاء             مفرح.. ارتفاع في عدد المتعافين بالمغرب بعد تماثل 15 حالة للشفاء             الإشتباه في إصابتهما بكورونا يضع شخصين بالحجر الصحي في مستشفى الحسن الثاني بالداخلة             بلاغ / الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية تصدر بلاغا حول التطورات المرتبطة بفيروس كورونا             عاجل / وزارة الصحة تسجل 17 حالة جديدة والحصيلة تبلغ 708             في عز أزمة كورونا.. مؤسسة كينغ بيلاجيك تواصل عملها الإنساني النبيل             BYLINE TIMES : La cohésion et la solidarité du Maroc est une leçon pour nous tous             تابع.. مؤسسة كينغ بيلاجيك توزع مساعدات غذائية على ساكنة البوادي            كوفيد19.. أحمي راسك وأحمي عائلتك ومحيطك بإتباع تدابير الوقاية            جمعية البشائر للتربية والتنمية المستدامة تنظم حملة تحسيسية ضد فيروس كورونا            مجموعة كينغ بيلاجيك تبدأ في فرض اجراءات احترازية على مستخدميها            رسالة الى ساكنة الداخلة.. إلزموا منازلكم تسلموا من خطر قريب            شاهد.. الافتتاح الرسمي لقنصلية جمهورية ليبيريا بالداخلة            شاهد.. المؤتمر الصحفي الكامل لوزير الخارجية المغربي ونظيره الليبيري بالداخلة            شاهد.. لحظة تكريم اليد العاملة النسوية بوحدة "كينغ بيلاجيك" بمناسبة عيد المرأة            شاهد.. الداخلة الآن تحتفل مع نساء الداخلة بعيدهن العالمي            شاهد .. المداخلة الكاملة للمدافع الصحراوي عن حقوق الانسان "فاضل بريكة" بجنيف            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 04 أبريل 2020 06:27


أضيف في 25 مارس 2020 الساعة 13:16

في ظل جائحة كورونا.. حاجتنا الملحة لتكافل عميق بين أغنياء الوطن وفقراءه !!


 

الداخلة الان


حين نتحدث عن حجر صحي إلزامي فنحن نتحدث عن إغلاق عام في وجه فئات تعيش يومها بعرق ما تجنيه عند كل غروب، نتحدث عن عامل بسيط او نادل مقهى او بائع مناديل ورقية أو ربما ساع على باب الله في الشوارع وعند عتبات المساجد.

حين نتحدث عن حجر إلزامي بسبب جائحة لا أمان منها دون توقف عن مظاهر الحياة وقطيعة مع عوائدنا الاجتماعية المعتادة، فإننا ابدا لا نستطيع نسيان جحافل البؤساء والبسطاء ومن يعيشون في ظلمة المنزل انتظارا لفرج قريب امانا من جوع يترصدهم او مرض يؤلمهم.

ولأن بلادنا وللأسف قد ضربت مؤخرا فوارق اجتماعية عميقة بين أغنيائها وفقراءها، وبما أن المركب الذي يقلنا واحد، ولا مفر من المغرب إلا إليه وقد إنكمشت الأمم على نفسها وأغلق باب اللجوء والهروب لدول "الإلدورادو" المتقدمة بعد أن عاث الوباء في أجساد مواطنيها طولا وعرضا، فالواجب علينا كمغاربة التكافل والتراحم بيننا والتفكير أكثر من اي وقت مضى في من يعيش نهاره انتظارا لمساءه لعله ينام على قرقرة الجوع وأنين المعاناة.

رحم الله الحسن الثاني، حين رفض تقسيم أحياء المغرب ومدنه لفقيرة وغنية، وخالط الجميع في معمور البلاد منعا للحقد الطبقي القاتل بين فئات المجتمع، واليوم كذلك نحتاج لمساواة في العيش وتراحم بين أطياف المجتمع لنتعدى محنة الوباء التي قد يطول أمدها على من لا قوت لهم بعد انغلاق أبواب الرزق في وجوههم.

اليوم وكما تعلمنا أن الصحة والتعليم متلازمتان رئيسيتان لمواجهة المستقبل في ظل مصير منفرد لكل الشعوب والبلدان، فإن التراحم والتكافل بين أغنياء البلد وفقراءه بات أيضا من ضروريات المرحلة، ومن الواجب علينا التطلع لمصيرنا المشترك والأوحد في ظل سفينة وحيدة تحملنا وسط تلاطم امواج البلاء الذي يغرق دولا أقوى وأكثر تقدما منا.
فاليوم إما نكون مجاديف للسفينة أو فئران خشب لنغرق القارب بالجميع.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا