مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         حين يدخل عامل أوسرد فوهة مدفع المنتخب النافذ.. فحقه من الكعكعة السبب !!             نيجيريا تكسر نسور قرطاج وتنال برونزية كأس افريقيا للأمم             متابعات / الوالي يمثلني فقط.. أما المنتخبين فلا يمثلون غير جيوبهم !!             في وقت تتجول فيه مديرة المستشفى بالخليج.. التسيب بات عنوان مستشفى الحسن الثاني !!             العثماني ووفده الحكومي بالداخلة .. ترى هل يسرد الأرقام الحقيقية لتقدم البرنامج التنموي ؟             الأمن الوطني بالداخلة يلقي القبض على مشتبه به في قضية وفاة فتاة بحي النهضة             إشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين عصابات التهريب بالمناطق الخاضعة للبوليساريو             العثماني ووفد وزاري هام يحل بالداخلة الجمعة القادمة لتفقد المشاريع التنموية.. وهذا برنامج الزيارة !!             سابقة / مستشار برلماني من حلف الجماني يجرجر شاب بالمحاكم بسبب تدوينة فيسبوكية             بعدما كان احد أضلاع التهريب بالداخلة .. البطاح يعتبر شعار ''حماية الثروة بات متجاوزا''             التلاعب بالصفقات يزج ببرلماني البام في سجن عكاشة و لهيب التحقيقات يقترب من مسؤولين كبار !             “بي بي سي” تكشف بالوثائق شبهة فساد جديدة متورط فيها أحمد أحمد             ملوك الصيد الساحلي يجتمعون بأكادير.. وإقصاء شباب الصحراء من هذا الصنف يساءل اخنوش ؟؟             بسبب ميناء الداخلة.. الترمل يهدد خليج وادي الذهب بظاهرة التصحر             مراسلة/ تنقيل قابض كلميم السابق ''المحفوظ بداهي'' نحو مدينة تيزنيت             وقفة إحتجاجية بمستشفى الحسن الثاني الجهوي بالداخلة            والي الجهة لمين بنعمر و رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتحان المعرض الوطني للصحافة بالداخلة             الخطاط ينجا يترأس لقاءا تواصليا مع جمعيات أباء وامهات وأولياء أمور التلاميذ والتلميذات            تصريح رئيس الجهة الخطاط ينجا على هامش دورة المجلس الجهوي            تصريح عضو المعارضة محمد بوبكر على هامش دورة الجهة العادية            أطوار جلسة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب لدورة يوليوز العادية            كلمة رئيس الجهة السيد الخطاط ينجا الافتتاحية خلال دورة يوليوز العادية            الهيئة الوطنية للمحاسبين العموميين تنظم ندوة وطنية حول توصيات المناظرة الثالثة حول الجبايات            مدرسة المثابرة الخاصة تنظم حفل ختام الموسم الدراسي لتلاميذها            انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 18 يوليو 2019 04:35


أضيف في 15 ماي 2019 الساعة 01:24

النائب والمستشار البرلماني بالداخلة.. أسئلة هامشية وغياب دائم خوفا على مصالح ضيقة وخاصة !!



الداخلة الآن



  ان تكون نائبا او مستشارا برلمانيا يعني ان تكون فاعلا سياسيا في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، مما يؤهلك للعب دور مهم قد ينعكس بالإيجاب أو السلب على رؤية المواطن للحياة السياسية والمبادئ التي تقوم عليها، وعلى مشاركته من عدمه فيها.

فالنائب والمستشار البرلماني اضافة لوظيفته التشريعية كمساهم اساسي في مشاريع القوانين التي تسنها المؤسسة التشريعية، فهو كذلك مضطلع بمهام رقابية هامة  من خلال آلية طرح الأسئلة الشفوية داخل قبة البرلمان، إعمالا لوظيفته الرقابية التي تهدف لخدمة التنمية المحلية، وذلك من خلال توجيه أسئلة حول بعض الاختلالات التي تعرفها بعض القطاعات على المستوى المحلي، كقطاع الصحة وتدهور حالة المستشفيات من حيث التجهيزات المادية والموارد البشرية إن هي فعلا كانت قائمة، أو على مستوى التجهيز والنقل وتدهور البنية التحتية، وغيرها من المشاكل ذات الطابع المحلي والتي لها علاقة بتدبير القطاعات الحكومية.  

بالداخلة وبإستثناءات محدودة يمكن اجمالها في برلماني او اثنين فإن بقية ممثلي المواطنين، هم مجرد أدوات للإستهلاك الاعلامي من خلال اللعب على عواطف الجمهور وربح أصوات جديدة قد تساعد على اعادة انتخابه مستقبلا. بحيث تجد من البرلمانيين من يجهد نفسه في طرح اسئلة فضفاضة لا تمت للواقع بصلة ولا تقدم ولا تأخر ضمن الواقع المعاش بجهة باتت عنوانا للفساد والمتاجرة في الحقوق، خصوصا حين يغيب التواصل مع المواطن الذي من المفروض ان يكون دعامة اساسية في اي سؤالا يطرحه النائب او المستشار، وذلك في ظل غياب مكاتب اتصال بهؤلاء البرلمانيين المهتمين بمصالحهم الخاصة والضيقة.

فعلى سبيل المثال لا الحصر لم نجد من بين كافة النواب والمستشارين من تطرق لقضية المتاجرة في الوعاء العقاري، ولا في الريع الحاصل في الاستفادة من حصص التناوب والكوطات الخاصة بالصيد البحري، وغيرها من الملفات الساخنة التي تجذب انتباه المواطن وليس مواضيع وملفات هامشية لا تغني ولا تسمن من جوع.

بالداخلة اذا هناك نواب ومستشارين مستفيدين من كعكعة الامتيازات الا من رحم ربك، وجلهم يحاول التواري عن غضب الحكومة بأسئلة تافهة تجنبا لأسئلة هادفة قد تفتح ملفاته السوداء امام الرأي العام، لذلك فالجميع ضالع في قتل العمل السياسي بهذه الجهة وأولهم من يسمون انفسهم ممثلي الجهة تحت قبة البرلمان.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا