مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تعزية من الداخلة الآن الى عائلة المرحوم ''الصبار ابك'' رحمه الله             الخطاط ينجا يستنفر كوادر حزب الاستقلال استعدادا لزيارة الأمين العام ''نزار بركة''             وزارة الصيد البحري توقف نشاط صيد الأخطبوط على طول الساحل الوطني لموسم ربيع 2019             ابناء جهة وادي الذهب الاوفياء : الى الامام.             ''زكية الدريوش'' تبسط يدها للحوار وفق القانون.. ولوبيات الداخلة تبسط يدها شرط الفساد !!             رئيس الأركان الجزائري يدعو إلى تطبيق المادة 102 من الدستور القاضية بإعلان شغور منصب الرئاسة             مستشارو العدالة والتنمية بالبلدية يساءلون الجماني عن مخلفات معرض شارع الولاء             العاهل الأردني يجري زيارة للمغرب بدعوة من الملك محمد السادس             السلطات الأمنية بالعيون تمسك بأفراد عصابة متخصصة في سرقة الإبل             الخطاط ينجا: الصحراويون واعون بأن 'نهج البوليساريو قد استنفذ ولن يؤدي إلى أي مخرج'             العراك: الحوار الداخلي المجالي مر في أجواء طبعتها المسؤولية والنقاش الجاد             الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالداخلة تصدر ''بيان الوفاء لوحدة ونضالات الشغيلة التعليمية''             بلاغ / منع جمع وتسويق محار “لكصيبة” بالداخلة بسبب وجود مواد بيولوجية بحرية سامة             الصيد البحري بالداخلة.. اغناء للغني واقصاء للعاطلين وتحكم من الاعيان !!             الوشاية عند مكتب السيد ''الوالي''.. منتخبون يتدافعون لردع حقوق الساكنة !!             مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            بالفيديو / اجواء زيارة رئيس الحكومة ووزير الصحة لمستشفى الحسن الثاني            بالفيديو / اجواء الافتتاح الرسمي لمنتدى كرانس مونتانا بالداخلة            بالفيديو / مراسيم استقبال وزير الداخلية والسيدة الاولى بدولة غامبيا            بالفيديو / مادة اعلانية لإفتتاح مطعم جديد لوجبات السمك بالداخلة            بالفيديو / مراسيم افتتاح المعرض الوطني للصناعة التقليدية بالداخلة            بالفيديو / جمعيتي الممرضين واطباء جهة الداخلة تنظم قافلة طبية للمهاجرين الافارقة            أطوار الندوة الصحفية التي عقدتها المديرة الجهوية لأكاديمية التعليم بالداخلة            مراسيم استقبال زوجة الرئيس الغيني المشاركة بمنتدى "كرانس مونتانا"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 27 مارس 2019 04:24


أضيف في 14 مارس 2019 الساعة 01:32

خطير / ضبط شاحنتين للمهرب ''مصطفى السماوي'' يكشف خطورة أعماله مع شريكه الاسباني شركة moy sea food



الداخلة الآن



بعد تطرقنا لفساد مالك وحدة lottfishing او ملك "تشيكا" كما يلقب مع شريكه الإسباني، وأضرار ما يقوم به على صحة المستهلك الأوروبي وضرب سمعة المنتوج البحري المغربي الذي يعد دعامة اقتصاد الجهة. هاهي شاحنات ملك تشيكا تسقط تباعا في قبضة السلطات.

فكما علمنا من مصادرنا الموثوقة ان شاحنتين تابعتين للسماوي ووحدته التجميدية قد سقطوا في يد السلطات وهما محملتين بالأخطبوط المهرب الموجه لشركة شريكه الاسباني المستنزف.

وحسب مصادرنا فالشاحنة الاولى جرى إمساكها بميناء طنجة الدولي، حيث أدى هذا المهرب غرامة للجمارك تقدر ب 200 الف درهم قبل أن يتم اخلاء سبيل الشحنة المهربة.

الكارثة في الموضوع ان هذه الغرامة المتواضعة ستكون محفزا لباقي المهربين من أجل التهريب العلني ودفع غرامات جد متواضعة لا تساوي نقطة في بحر ما يجنيه هؤلاء المهربين من وراء استنزاف الثروة الوطنية.

لقد حفزت جمارك طنجة هذا المهرب ولم تتبع المسطرة القانونية التي تفرض تسليم الشحنة لمندوبية الصيد البحري بالداخلة ومكتب السلامة الصحية بها، وذلك من اجل اتلافها. ليحال السماوي ووحدته على العقاب المستحق.كما ان الشركة الاسبانية المستقبلة للشحنة وهي شركة moyseafood يجب ان يتم وقف تعاملها وطنيا لمساهمتها في تهريب المنتوج الوطني.


أما الشاحنة الثانية فقد تم ضبطها في ميناء الخزيرات الاسباني، الشئ الذي يكشف عورة ادارتنا الوطنية وتساهلها الفاضح مع التهريب، مما سيسيئ لسمعة بلادنا أمام المنتظم الاوروبي ورأيه العام.

ان التساهل مع امثال السماوي وشريكه الاسباني سيؤدي حتما لهذه التجاوزات الخطيرة التي باتت تهدد سمعة بلادنا ومنتوجنا الوطتي، لذى يجب على السلطات التدخل لوقفه عند حده قبل وقوع الفأس بالرأس.. وقد أعذر من أنذر.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا