مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تعزية من الداخلة الآن الى عائلة المرحوم ''الصبار ابك'' رحمه الله             الخطاط ينجا يستنفر كوادر حزب الاستقلال استعدادا لزيارة الأمين العام ''نزار بركة''             وزارة الصيد البحري توقف نشاط صيد الأخطبوط على طول الساحل الوطني لموسم ربيع 2019             ابناء جهة وادي الذهب الاوفياء : الى الامام.             ''زكية الدريوش'' تبسط يدها للحوار وفق القانون.. ولوبيات الداخلة تبسط يدها شرط الفساد !!             رئيس الأركان الجزائري يدعو إلى تطبيق المادة 102 من الدستور القاضية بإعلان شغور منصب الرئاسة             مستشارو العدالة والتنمية بالبلدية يساءلون الجماني عن مخلفات معرض شارع الولاء             العاهل الأردني يجري زيارة للمغرب بدعوة من الملك محمد السادس             السلطات الأمنية بالعيون تمسك بأفراد عصابة متخصصة في سرقة الإبل             الخطاط ينجا: الصحراويون واعون بأن 'نهج البوليساريو قد استنفذ ولن يؤدي إلى أي مخرج'             العراك: الحوار الداخلي المجالي مر في أجواء طبعتها المسؤولية والنقاش الجاد             الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالداخلة تصدر ''بيان الوفاء لوحدة ونضالات الشغيلة التعليمية''             بلاغ / منع جمع وتسويق محار “لكصيبة” بالداخلة بسبب وجود مواد بيولوجية بحرية سامة             الصيد البحري بالداخلة.. اغناء للغني واقصاء للعاطلين وتحكم من الاعيان !!             الوشاية عند مكتب السيد ''الوالي''.. منتخبون يتدافعون لردع حقوق الساكنة !!             مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            بالفيديو / اجواء زيارة رئيس الحكومة ووزير الصحة لمستشفى الحسن الثاني            بالفيديو / اجواء الافتتاح الرسمي لمنتدى كرانس مونتانا بالداخلة            بالفيديو / مراسيم استقبال وزير الداخلية والسيدة الاولى بدولة غامبيا            بالفيديو / مادة اعلانية لإفتتاح مطعم جديد لوجبات السمك بالداخلة            بالفيديو / مراسيم افتتاح المعرض الوطني للصناعة التقليدية بالداخلة            بالفيديو / جمعيتي الممرضين واطباء جهة الداخلة تنظم قافلة طبية للمهاجرين الافارقة            أطوار الندوة الصحفية التي عقدتها المديرة الجهوية لأكاديمية التعليم بالداخلة            مراسيم استقبال زوجة الرئيس الغيني المشاركة بمنتدى "كرانس مونتانا"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 27 مارس 2019 04:24


أضيف في 13 مارس 2019 الساعة 17:19

زكية الدريوش وصراع تماسيح القطاع.. هيمنة على الاقتصاد وتواري عند الحاجة للديبلوماسية !!


 

الداخلة الان






السيدة زكية الدريوش هي من مواليد  الدار البيضاء حاصلة على باكلوريا علوم تجريبية سنة1981 ، تابعت دراستها ببلجيكا ،حاصلة على دبلوم مهندس في التكنولوجيا الحيوية سنة1986 ببلجيكا، تابعت دراستها التحضيرية لنيل دبلوم الدراسات العليا  في الصيدلة بباريس  و بالشركة الدولية للبحث الأفكار والمفاهيم (CIRIC) سنتي 1986 و1987.

انخرطت في سلك الوظيفة العمومية سنة 1988 و كانت أول امرأة يتم تعيينها كإطار لإدارة الصناعات السمكية و منذ ذلك الحين اطلقت العنان لكفاءتها و مؤهلاتها حتى اوكلت لها سنة 2005 مهام مديرة الصناعات السمكية  ثم مديرة الصيد و الاحياء المائية سنة 2008.

الدريوش التي تولت الكتابة العامة لوزارة الصيد البحري مع مجيئ عزيز اخنوش على رأس وزارة الصيد البحري، لتخلف بذلك الكاتب العام السابق عبد الجبار اليوسفي، اخذت زمام الامور بقبضة من حديد وبرؤية العارفة بخبايا الوزارة وجيوبها ومستنقعاتها القاتلة التي تضم تماسيح عصية على الترويض تريد اكل الاخضر واليابس.

زكية الدريوش كانت كذلك من اهم المهندسين لمخططات الوزارة مثل مخطط التهيئة لسنة 2004 ومخطط أليوتيس وغيره من المخططات الناجحة لوزارة عزيز اخنوش. غير ان تماسيح المستنقعات ظلت تروم حربها ما جعلها تذعن احيانا لمطالبهم الى حين ترويضهم على الانصياع لتوجهات الوزارة.

اليوم يبدو بأن هناك من تماسيح المستنقعات من يريد بلع ثروة الداخلة وبلع ما وراءها، وضرب سمعة البلاد دوليا من خلال الاستحواذ على لوائح التناوب في الصيد الساحلي والهيمنة على حصص الجهة في اعالي البحار والصيد التقليدي.

لقد علمنا كيف جاءت مفاوضات الاتفاق التجاري مع الاتحاد الاوروبي ودخل المغرب صراعا لمحو اثار حكم جائر على استثناء الصحراء من اتفاقه مع الاوروبيين، فتوارى التماسيح خلف الستار وتركوا للدريوش وابناء الصحراء الصراع على اقناع الاوروبي بتجديد الاتفاق.

اليوم يصارع التماسيح ايضا لمحو اثار ابناء المنطقة من عصب الاقتصاد بالجنوب وهو قطاع الصيد البحري، وينعتون لأوروبا ان استثماراتهم جزء من استفادة الساكنة، وهي استفادة واهية لطالما تفطن لها الاوروبيين وهم يرون جل تلك التماسيح المستفيدة من القطاع يحملون سمات وترميز جهات اخرى من خارج جهات الصحراء.

اذا على السيدة الكاتبة العامة بحنكتها لجم تماسيح القطاع قبل ان تفترس الجميع بما فيه منصبها الذي يقض مضجعهم، ودون دعمها لأبناء المنطقة فقد لا تسلم جرة الاتفاق مع الاوروبيين في كل مرة كما سلمت هذه المرة.. وقد اعذر من انذر ..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا