مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بلدية الرباط تفتتح لمواطنيها اكبر مسبح بإفريقيا.. وبلدية الداخلة تستمر في غلق ابوابه !!             بلاغ/ مستشارو العدالة والتنمية ببلدية الداخلة يصدرون بلاغا شديد اللهجة ضد ما أسموه محاولة أغلبية الجماني تكميم أفواههم             مرشح حزب أردوغان يقر بفوز منافسه أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية إسطنبول             مدريد قد تعين امرأة في منصب مديرة الاستخبارات ولدت في العيون بالصحراء ومتخصصة في المغرب             هل تفتح وزارة الداخلية تحقيقا بعد كشف العراك عن وجود شركات لزوجات الاعضاء مستفيدة من الصفقات ؟؟             اليهود المغاربة بعد زيارتهم الداخلة يؤكدون استعدادهم للمساهمة في طي نزاع الصحراء             المجلس الجهوي يكشف عن لائحة الناجحين لشغل مناصب المسؤولية بالجهة             موريتانيا تبدأ اختيار خليفة محمد ولد العزيز في انتخابات رئاسية جديدة             في افتتاح ''الكان''.. المنتخب المصري يهزم زيمبابوي بهدف ''تريزيغيه''             والي الجهة ''لامين بنعمر'' يترأس افتتاح الندوة الوطنية حول ''عدالة الأحداث'' بالداخلة             والي الجهة يفتتح رسميا الملتقى الجهوي الأول لحماية وصون التراث الثقافي بالجهة             اختتام أشغال الدورة الاستثنائية لبلدية الداخلة ونقاش ساخن أثاره تعديل النظام الداخلي للمجلس             انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس             دهشة وسط الخبراء العسكريين بعد نجاح إيران إسقاط أحدث الطائرات الأمريكية غلوبال هاوك             بعد تقاعس الجماني عنها.. العراك تنجح في تفعيل اتفاقية الشراكة الخاصة بتجهيز ملاعب القرب             انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            بالفيديو / المدير الجهوي للشبيبة والرياضة بالداخلة يحتمي بأخنوش في وجه أمرأة            بالفيديو / عبد الرحيم بوعيدة ينفي خبر استقالته ويلمح الى طعن أمباركة بوعيدة له            تفاصيل دورة المجلس الاقليمي لشهر يونيو            موريتانيا: انطلاق الحملات الانتخابية للمرشحين الستة لمنصب الرئاسة            بالفيديو/ بوعيدة يوضح بخصوص ما يروج حول استقالته من رئاسة الجهة            تصريح كل من "الدوشة بكار" و"الحسين باتا" على هامش ندوة رابطة كاتبات المغرب بالداخلة            انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 24 يونيو 2019 17:27


أضيف في 9 يونيو 2019 الساعة 13:39

معالجة بيئة الصحراء في الإنتاجات السينمائية.. ثراء يقاسي الجفاء



الداخلة الآن: متابعة


عند كل محاولة لتحديد كيفية معالجة تيمة الصحراء كفضاء أو كشخصية بذاتها في السينما المغربية، يصطدم المحلل بضآلة المادة الفيلمية، تعود دواعيها إلى مسببات فكرية وموضوعية لم تسمح للسينمائي المغربي عموما بالاعتكاف على فضاء الصحراء كرافد روائي مركزي. فعدم الاهتمام الكافي بالمسألة عند سبك المخيلة الروائية ومحدودية الإمكانات اللوجستيكية، إضافة إلى صعوبة العمل في ديكور طبيعي... كلها عوامل أترث سلبا على استغلال البيئة الصحراوية في الإنتاجات السينمائية.

لهذا قد يرتئي البعض، دون أن تنعدم مشروعية رأيهم، أن محاولة الغوص في هذه العلاقة المبتورة لا تعدو كونها فرضية فيها من الحشو والتعسف المعرفي ما لا يعكس واقع الأمور.

ومع ذلك فهذه الندرة لا تمنع من رسم خط بداية، كتمهيد لمعالجة هذا الارتباط، اعتمادا على بعض المرجعيات السينمائية المنتقاة، عربية وعالمية، لعلها تسعفنا في الكشف عن طبيعة وملابسات توظيف المجال الصحراوي في السينما. ولنبدأ بتحديد مفاهيمي لكلمة "صحراء"، كما سوف نوظفه في هذا التحليل المقتضب، حتى نتجنب التفاسير التي تتقاذفها الألسن دون أن تتحقق بها بالضرورة وحدة المعنى.

يمكن إجمالا اعتماد مدلولين رئيسيين:

- الأول "جغرافي- إقليمي" يشمل المسافة الممتدة على طول جنوب الدول العربية، والتي تتميز بالقفر والجفاف. وتقابله في المعجم الفرنسي كلمة. «Sahara» وتبعا لذلك تنتفي، نوعا ما، هذه الصفة عن المناطق الجافة في قارات أخرى كالولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا، والتي تنعت عادة بالبيداء "steppe".

- أما المدلول الثاني فهو "مجازي- رمزي" يحيل على الفراغ في تجلياته المادية والسيكولوجية طبقا للمصطلح الفرنسي Désert . وقد وجد العديد من كبار المبدعين السينمائيين في هذا المد ما يغذى طاقاتهم الفنية ويضفي على أعمالهم نسمة إبداع حقيقية. لذا لم يعتبر بعض المنتجين تشخيص الأدوار في الفضاء الصحراوي الطبيعي ضرورة حتمية.

انطلاقا من هذا التمييز المفاهيمي يمكننا اقتراح مجموعة من التأملات والأفكار حول الموضوع حتى وإن أعوزتنا، لندرتها في معظم الأحيان، الأدوات العملية لتفنيد أو نفي هذا الرأي أو ذاك.

لقد أجمع مؤرخو السينما العربية على أن فيلم "قبلة في الصحراء"، للأخوين إبراهيم وبدر لاما، كان أول من دشن نمطا جديدا في الرواية السينمائية باعتماد أسلوب المزاوجة بين البعد الأسطوري والقصة الغرامية، والذي سوف تسير على منواله العديد من الإنتاجات منذ تلك المرحلة. ومن المفارقات أن يتعرض هذا الشريط لحملة صحفية عنيفة غداة عرضه على الشاشات المصرية، بلغت حد اتهام صاحبيه بالطعن في سمعة مصر. ورغم بدائيته في الشكل وسذاجة مضمونه، فقد أصبح المرجع المؤسس للسينما البطولية التي تستنسخ النموذج الهوليودي للفارس الملحمي، كما جسده في بداية العشرينيات من القرن الماضي رودولف فالنتينو Rudolph Valentino ، الذي وجد في ترامي أطراف الصحراء المجال الأرحب لإثبات نبله وإقدامه وروح التضحية لديه. والواقع أن ما ساهم في نجاح "قبلة في الصحراء" هو تقديمه إلى جمهور الشاشات العربية -الذي كان آنذاك في بداية وعيه بأن الاستعمار ليس قدرا محتوما- كنسخة محلية لبطل الفيلمين الأمريكيين ("الشيخ"-1921 و"ابن الشيخ"-1926)، خصوصا أن المواطن المصري كان في حاجة ماسة لمشاهدة ما يحقق له نصرا، ولو وهميا، على شاشة السينما.

هي إذن صورة تعويضية عن واقع منفلت ولحظة عزاء افتراضية يسترجع فيها المخيال الشعبي ملامح عنترة بن شداد العبسي وسيف ذي اليزن اليمني وصلاح الدين الأيوبي... وقد كانت تحتد وطأة هذا الاستلاب للوعي الجمعي، بالقدر الذي كانت تتكثف معه، تحت إلحاح بعض المنتجين دون شك، هرولة عدد من المخرجين أمثال نيازي مصطفى (عنتر بن شداد) وحسام الدين مصطفى (الرصاصة لا تزال في جيبي...) وحتى صلاح أبوسيف (مغامرات عنتر وعبلة)، وكذا يوسف شاهين (الناصر صلاح الدين) لاقتباس الموضوع نفسه. طبعا لا سبيل للقول بأن تطابق السينما المصرية والغربية من حيث توظيفهما للصحراء كديكور، يعني تطابقهما على مستوى زوايا النظر والبراعة الأسلوبية. فالإمكانيات الإنتاجية والطاقات الإبداعية التي تحظى بها الآلة الأمريكية، علاوة على المهنية الفائقة للقائمين عليها، كانت تسدل على الفضاء الصحراوي جمالية وجاذبية تغني أحيانا عن مضامين الحكي.

وقد أعطانا المخرج البريطاني ديفيد لين David Lean في تحفته "لورانس العرب"Lawrence d’Arabie مثالا صارخا عن الحرفية في تأطير المجال وتوظيف الألوان، حيث نسج الفيلم على شاكلة لوحة ملحمية تتناغم فيها صفرة الرمال الذهبية مع الامتداد اللامتناهي للفضاء، مما يولد لدى المشاهد إحساسا مزدوجا بقسوة البيئة ولذة الانجذاب إليها. وبصرف النظر عن أي قراءة إيديولوجية قد تحصرنا في خانة الموقع الرافض لنظرة المخرج "الباترنالية"، التي تمتح من معين الوازع العصبي الذي تتحرك بموجبه قبائل بدو الجزيرة العربية ضد الغازي الخارجي، تحت قيادة زعيم أجنبي يمتلك بمفرده الوعي السياسي لحرب الاستقلال، فإن الواقعية التي ميزت الإخراج السينمائي جعلت ديفيد لين يرقى بأسلوبه الفني إلى حدود تندمج فيها الحركة بالسكون، والامتداد بالانكماش...، مسدلا بالتالي على عمله صورا شاعرية، زادها دقة أداء الممثلين المحكم والاختيار الدقيق لزوايا التصوير.

وكثيرا ما اعتمد سينمائيا هذا الارتباط المتين بين جذب الصحراء وطهرانية قاطنيها، للتعبير عن تعارض المجتمع الصحراوي ذي الطابع العفوي- البدائي مع تعقيدات المجتمع المتمدن، الذي فقد بساطته وصفاءه بفعل "التحضر الآلي" القادم من الشمال. ففي فيلم "ابن السبيل" لمحمد عبد الرحمان التازي تحضر الصحراء كمنطلق لهجرة استكشافية صوب الشمال، تتبعثر طوالها عند كل محطة (كل مدينة من مدن المغرب) صورة من الصور الوهمية التي تختزنها ذاكرة المهاجر عمر، سائق الشاحنة المكلف بنقل حمولة تمر النخيل من إنزكان إلى طنجة، فيتحول السفر من رحلة لتحقيق الذات إلى تيه وضياع تتحطم بهما كل الصور المشكلة في مخيلة عمر عن واقع حالم. وهكذا تنبني حكاية "ابن السبيل" على السفر- الهجرة كبنية سردية لا تخلو من إيحاءات عن تاريخ مجتمع تحتل فيه التصورات الطوباوية القسط الأوفر منذ البدايات الأولى. وتأتي أهمية الكتابة الدرامية من فكرة التباعد الحاصل في العلائق الإنسانية، الذي تنتفي بفعله كل خصال الخير والشر والحب والبغضاء والعدل والظلم... وتنعدم فيه كل المبادئ الأخلاقية لفائدة المصالح الذاتية. فعمر الغر ينتهي به المطاف في مركب عائم وسط تلاطم أمواج البحر، بعد أن فقد كل شيء ولم يعد له من وسيلة سوى التجديف بمفرده لعله يجد سبيل النجاة.

وقد كانت فكرة الانعتاق "الفردي" من جحيم واقع سياسي واجتماعي مرير، عن طريق الهجرة السرية خارج حدود الوطن، هي أساس البناء السردي في فيلم "المخدوعون" للمخرج المصري توفيق صالح (1972)، الذي لا يزال يتصدر إلى اليوم، وعن جدارة، لائحة الأفلام العربية والعالمية كأحد أهم الإنتاجات. فهذا الفيلم، المستقى من رواية غسان كنفاني "رجال في الشمس"، يعرض محنة ثلاثة فلسطينيين (أبو قيس وأسعد ومروان)، يمثلون مختلف الأجيال، حكم عليهم التشرد الناجم عن النكبة بالهجرة إلى الكويت، عبر فيافي الصحراء القاحلة، بحثا عن المال والاستقرار. وقد أفلح المخرج سينمائيا في إبراز العلاقة المتوازية بين واقع فضاء الصحراء "العاري" والحقيقة "العارية" لشباب أعادته لفحات الشمس الحارقة إلى نفي ذاته من قيم التضحية والوفاء، ودفعتنا كمشاهدين إلى التساؤل عن مغزى النضال ما دام المال والثروة اللذان ترمز إليهما الكويت، حيث تفجر الذهب الأسود، يتقدمان بالنسبة إليه على كل المبادئ والأخلاق. شباب يبدو كما لو فقد هويته وصدق إيمانه بقضيته بعدما تكشف له البون الشاسع بين ما يصطدم به على أرض الواقع وقواعد التنشئة التي تلقاها طول حياته... وهي حقيقة سوف تنسيه روح العمل الجماعي وتذكي فيه عوضا عن ذلك عقدة "الأنا العلوي"، فيدوس كل قواعد التعفف والالتزام، على غرار ابن عمومتهم "الخيزران" سائق الشاحنة الجشع، الذي أعمته لهفة البحث عن الجنة الموعودة نبل "المواطنة" فيتوج سفرهم -ولو عن غير قصد- بالنهاية المأساوية التي أودت بهم جثثا في كوم من الأزبال ...!

وما من شك في أن الصورة القدحية التي يقدمها توفيق صالح عن العربي الثري، المكبوت جنسيا، والفلسطيني المخصي جسديا، بأسلوب ينأى عن ميلودراما المغامرة وثرثرة الخطابات البطولية -رغم "واقعيتها" وطوباوية الموقف السياسي الحامل لها - حتى وإن جاءت أقل اندفاعا مما هي عليه عند كنفاني- هي التي أدت إلى منع الفيلم في جل البلاد العربية لما يزيد عن أربعة عقود.

من موقع مختلف يرحل بنا المخرج لحسن زينون في أول شريط مطول له "عود الورد"la beauté éparpillée عبر صحراء الجنوب المغربي، من خلال حكاية جارية مملوكة جعلت الأغنية سلاحا للتخلص من طغيان مجتمع رجولي مكبل بالجفاف العاطفي، وتنخره تقاليد بيئة زرعت في الناس ضراوتها وقساوتها. والواقع أن الاشتغال على التراث الغنائي يحمل في ثناياه خطر الانسياق وراء رقة النغمة وجمالية الكلمة على حساب التعبير السينمائي، الذي قد يفقد الفيلم وحدة عضوية الموضوع والأسلوب، لا سيما بالنسبة إلى مخرج مختص في فن الكوريغرافيا. وقد يستحيل أن يصل مثل هذا الفيلم غايته، أعني تلك التي أسست مشروعه، إذا لم يتوفر فيه شرطان: نجومية أو "أيقونة" صاحب الدور الأول الذي سيحمل على عاتقه ثقل الحكاية، وكلفة إنتاجية عالية تغني عن إكراه الوسائل المادية. وهما شرطان مفقودان بالضرورة في عمل زينون. ومع ذلك فقد حصلت بطلتا الفيلم على جائزتين مستحقتين في المهرجان الوطني للفيلم المنعقد بمدينة طنجة سنة 2007.

المجاز نفسه سبق تناوله بشكل عميق وحميميي من طرف برناردو بيرتولوتشي Bernardo Bertolucci في فيلمه المستوحى من رواية لبول بولز Paul Bowles "شاي في الصحراء" (Un thé au Sahara) .هنا أيضا تطرح أزمة العلاقات الإنسانية من خلال التركيز على افتقاد التواصل بين ثلاثة أصدقاء: بورت موريزبي Port Morisbyوخليلته كيت Kit وصديقهما تورنرTurner ، الذي تراوده الرغبة في امتلاك هذه الأخيرة. يقرر الثلاثة الانتقال إلى الجنوب بحثا عن عالم يتجدد فيه صفاء علاقتهم، فتكون الصحراء هي الفضاء الذي يحيي فيهم أو بالأحرى يزرع فيهم الوعي بزيف صداقتهم وقيمهم التي ظلوا يعتقدون في أصالتها وصفائها .

وهذا المجاز ما كان ليعطي الفيلم تلك الشحنة الإبداعية لولا قدرة المخرج البليغة، كما هي عادته في جل أفلامه، على تنظيم المجال وتوظيف الألوان (الجزء الأول من الفيلم تسيطر عليه القتامة التي تنقشع تدريجيا حسب تسلسل الأحداث) ورسم إطار المناظر الطبيعية التي يزخر بها الجنوب الصحراوي.

ليس معنى ما نقول أن حضور الصحراء في أفلام بعض كبار المخرجين كان مجرد انصياع لجاذبيتها من أجل تأثيث الديكور، بل لأنهم تناولوها أحيانا كثيرة كهم فكري وفلسفي، لعل المبدع الألماني فيم فندرز Wim Wenders كان أكثرهم هوسا به. ويتمثل هذا الهم في صعوبة، بل استحالة أي تواصل بين أفراد مجتمع يئن تحت وطأة حضارة عصرية، حولت الأفراد إلى مجرد أرقام وعلامات ضاعت فيها أبسط معاني الحياة والدفء الإنساني. وهكذا يعاود فندرز بعد فيلم "على مر الزمن" (Au fil du temps) تناول تيمة التيه والاغتراب في فيلم "باريس- تكساس". غير أن الصحراء هنا تتموقع كشخصية محورية تنتظم في إطارها علائق الشخوص الذاتية ومصيرهم، فهي التي تعطي معنى لتحرك البطل ترافيس Travis، الفاقد للذاكرة والتائه عبر فيافي تكساس بحثا عن زوجته آنAnne ، وفي صلب هذا التجوال اللامتناهي تتهاطل أسئلة هانترHunter الابن، كأداة تستدعي ذاكرة الأب في عملية استكشافية للذات، تستعيد من خلالها عالمها الواقعي. فهذا السعي الدِؤوب للبحث عن كينونة الإنسان وموقعه في عالم أصبح "غريبا" فيه هو ما أصبغ على الفيلم شاعرية فياضة في التعبير، حتى وإن بدا الفضاء الصحراوي، كما أطرته قصدا كاميرا فندرز، مبعثا للمزيد من حدة الإحساس باغترابه.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا