مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عبد الرحيم بوعيدة يكتب : مذكرات رئيس جهة فريدة..             ازمة الأخطبوط تستفحل.. والداخلة تتجه نحو المزيد الاحتقان الاجتماعي             أعضاء بلدية الجماني يتوافدون على المسبح البلدي.. فهل هي ترتيبات الافتتاح ام لغرض الاستجمام ؟             عاجل / قائد المقاطعة التاسعة يلقي القبض على سيارة محملة بخيار البحر بحي الوكالة             المغرب يعلن مشاركته في مؤتمر البحرين بتمثيلية محتشمة من خلال اطار في وزارة المالية             مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد البحري مع الإتحاد الأوربي             بلدية الرباط تفتتح لمواطنيها اكبر مسبح بإفريقيا.. وبلدية الداخلة تستمر في غلق ابوابه !!             بلاغ/ مستشارو العدالة والتنمية ببلدية الداخلة يصدرون بلاغا شديد اللهجة ضد ما أسموه محاولة أغلبية الجماني تكميم أفواههم             مرشح حزب أردوغان يقر بفوز منافسه أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية إسطنبول             مدريد قد تعين امرأة في منصب مديرة الاستخبارات ولدت في العيون بالصحراء ومتخصصة في المغرب             هل تفتح وزارة الداخلية تحقيقا بعد كشف العراك عن وجود شركات لزوجات الاعضاء مستفيدة من الصفقات ؟؟             اليهود المغاربة بعد زيارتهم الداخلة يؤكدون استعدادهم للمساهمة في طي نزاع الصحراء             المجلس الجهوي يكشف عن لائحة الناجحين لشغل مناصب المسؤولية بالجهة             موريتانيا تبدأ اختيار خليفة محمد ولد العزيز في انتخابات رئاسية جديدة             في افتتاح ''الكان''.. المنتخب المصري يهزم زيمبابوي بهدف ''تريزيغيه''             انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            بالفيديو / المدير الجهوي للشبيبة والرياضة بالداخلة يحتمي بأخنوش في وجه أمرأة            بالفيديو / عبد الرحيم بوعيدة ينفي خبر استقالته ويلمح الى طعن أمباركة بوعيدة له            تفاصيل دورة المجلس الاقليمي لشهر يونيو            موريتانيا: انطلاق الحملات الانتخابية للمرشحين الستة لمنصب الرئاسة            بالفيديو/ بوعيدة يوضح بخصوص ما يروج حول استقالته من رئاسة الجهة            تصريح كل من "الدوشة بكار" و"الحسين باتا" على هامش ندوة رابطة كاتبات المغرب بالداخلة            انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 26 يونيو 2019 07:32


أضيف في 23 شتنبر 2018 الساعة 22:19

‎قتلني التامك


السملالي العبديل

الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي

.

بعد القفز بالمظلات لصالح أقارب له و اقارب  لنصفه  على  رأس  قيادات   بعض الأقاليم .

 

بعد تعذيب  ثم  رمي أبنائنا  خارج الحدود أو في الشوارع  لم يقم به سوي  حثهم  للتمسك  و بصفة متطرفة  في موقفهم الانفصالي و ذلك  دون  ان يكلف نفسه  بمحاولة القيام  بأدنى جهد  لإقناعهم.   لكن ، أجمل امرأة في العالم لا  يمكن لها  أن تعطي  إلا  ما لديها  اذا كانت  ، طبعا،  معفية  من  الجشع  الذي في بعض الأحيان  يكون دوما  سبب في تغييب الحكمة .

 

بعد إعطاء أوامره  لضرب بالعصا بعض  نسائنا و ذلك  لسبب غير مؤذي  يتجلى بكل بساطة في  تظاهر السلمي  أمام مستشفى.

 

بعد أن اتهمه شقيق المرحوم سيدها ولد لحبيب بإعطائه الأمر لقتل أخيه.

 

بعد توزيع و بالمجاني  مئات الهكتارات من الأراضي  لعائلته وأحبائه كما لو كانت القضية  تخص  توزيع ميراث عائلي.

 

بعد الفشل أللاذع   في انتزاع رئاسة جهة الداخلةوادي الذهب و  تقديمها على طبق من فضة  إلى نصفه.

 

بعد أن ضلل ، أكثر من مرة  أكثر من مسؤول  في وزارة الداخلية.

 

توج  اتامك كل هذا   بقتلي. و ذلك  بقيامه بالتخفيض الى السفر  ما يزيد عن عقدين من العمل الكامل  بتفاني مع  نكران الذات  في خدمة الدولة وخاصة القضية الوطنية.

 

حيث فشل تماما  اتامك  و حيث سيستمر من فشل الى فشل  هو انه لن  يستطيع أبدا  قتل  أملي  في هذا  المغرب المتنوع  الذي بقرار ناضج قمت بالالتحاق  به. و  مع قناعة تامة  سأستمر في خدمة  هذا الوطن  بدون اتامك و شركائه.

 

كم هو كبير آملي  الذي  يتعزز  كل سنة  في هذا  المغرب الحبيب . إنني  مثل ورقة الشجرة التي تسقط كل خريف لتقوم  باستعادة وبنبرة أكثر  لونها الأخضر الجميل ومكانها في وسط أوراق الشجر و ذلك  على مدار السنة.

 

TAMEK M’A TUER  (TUE)

 

Après avoir  parachuté  des proches à sa moitie à   la tête de commandement de quelques provinces.

 

Après avoir  torturé et balancé hors des frontières  nos fils les radicalisant ainsi dans leur position séparatiste. Et ce sans se donner   la moindre peine  de les convaincre.  La  plus belle femme du monde ne peut donner que ce qu’elle a   si toutefois elle  n’est pas aveuglé par  la cupidité  qui dans  certains cas  est souvent  derrière l’absence de sagesse. 

 

Après avoir  donné l’ordre  d’une bastonnade dont avaient été victimes  nos femmes et ce pour l’anodine raison qu’elles  ont manifesté devant un hôpital.

 

Après avoir été accusé  par le frère du Défunt  Sidha  Ould Lehbib d’avoir donner l’ordre de tuer son frère.

 

Après avoir  gratuitement  distribué  des centaines d’hectares à ses proches et aux proches de sa  moitié et ce comme s’il s’agissait de la répartition d’un héritage familiale.

 

Après avoir échoué et de manière cuisante   à arracher  la  présidence de la région de Dakhla Oued Eddahab  pour l’offrir  sur un plateau d’argent  à sa moitié.

 

Après avoir induit en  erreur, plus d’une fois,  plus d’un responsable du  ministère de l’Intérieur.

 

Après tout ceci , Tamek n’a pas oublié de me tuer.  Réduisant à zéro  plus de deux décennies de travail toutes  pleines  de dévouement avec abnégation au service de l’Etat et plus particulièrement pour la cause nationale.

 

Là où,  a pleinement,  échoué Tamek  et où il perdurera d’échec  en  échec   est   de pouvoir  arriver   à  tuer en moi l’espoir en ce Maroc de diversité  qui avec une décision mature  j’ai rallié.  Avec  pleine conviction, je continuerais à  servir  cette  patrie  sans Tamek et   Cie. 

 

Combien est grand mon  espoir et qui se renforce chaque année   en ce Maroc bien aimé . Il est comme la  feuille d’un arbre qui tombe  à chaque automne pour , avec plus de vigueur  et de tonus,  reprendre sa belle couleur verte  et   sa  place au milieu du feuillage  et ce  toute l’année.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا