مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         حزب الإستقلال بالصحراء.. هوية حزبية جامعة لابناء الصحراء دون منافس             تعزية في وفاة الشاب ''سيدأحمد التومي'' رحمه الله تعالى             الجيش يجري مناورات عسكرية ضخمة بالجهة الشرقية للمملكة             تونس تختار حليف الإسلاميين ''قيس سعيد'' رئيسا للجمهوية بفارق مريح عن منافسه             أخنوش يهدد العثماني من ألمانيا : ''يجب عليك الحفاظ على أغلبيتك الحكومية..''             تقديم ديوان ''كثبان عارية'' للبشير الدخيل بالمكسيك             بعد توبيخه من طرف وزارة الخارجية.. مزوار يقدم إستقالته من رئاسة الباطرونا             في وقت حديث الملك عن القروض البنكية.. من يساءل أخنوش عن تسهيلات القرض الفلاحي لعكاشة !!             البحرية الملكية تحبط محاولتين للهجرة السرية بمنطقة ''لكراع'' شمال مدينة الداخلة             الجامعة العربية تطالب بتدخل دولي عاجل ضد تركيا بعد عملياتها العسكرية بسوريا             بلاغ / مكتب تنمية التعاون يحذر التعاونيات التي لم تلاءم أنظمتها الأساسية             عاجل / وفاة بحار على متن مركب للصيد الساحلي بالداخلة             الملك يطالب الأحزاب بتجنب الصراعات الفارغة وعدم تضييع الوقت             ''أهل بابا محمد لغظف'' يستقبل وفدا من مساعدي أعضاء الكونغرس الأمريكي بمقر الجهة             عاجل / القبض على كمية كبيرة من الأخطبوط المهرب داخل مستودع لعضو ببلدية الجماني             وفد عن الكونغريس الأمريكي يحل بالمركز الجهوي للإستثمار للإطلاع على مؤهلات المنطقة             الطبيب الجراح بمستشفى الحسن الثاني ينوه بمجهودات المجلس الجهوي في دعم القطاع الصحي            تصريح الخطاط ينجا عقب انتهاء دورة المجلس الجهوي لشهر أكتوبر            الجيدة الليبك ترد على كلام عضو بالمعارضة وتصف حصيلة التعليم بالجهة بالصفرية            الخطاط ينجا يرد على الشائعات ويوضح كثير من الأشياء التي تمت اثارتها مؤخرا             تفاصيل الدورة العادية لمجلس جهة الداخلة وادي الذهب برسم شهر أكتوبر            افتتاح المعرض الدولي للفلاحة بالداخلة في نسخته الرابعة            في غياب الجماني وبجدول أعمال فقير.. المجلس البلدي للداخلة يعقد دورته العادية لشهر أكتوبر            المجلس الاقليمي لوادي الذهب يعقد دورته العادية لشهر شتنبر ويصوت بالإجماع على جدول اعمالها            الفنانة الموريتانية "منيتو منت نفرو" تتمنى التوفيق لمنظمي مهرجان وادي الذهب            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 14 أكتوبر 2019 19:47


أضيف في 25 مارس 2018 الساعة 20:18

أسماء المرابط


أحمد عصيد


الداخلة الآن: بقلم أحمد عصيد


ما أقدمت عليه السلطة من دفع الدكتورة أسماء المرابط إلى تقديم استقالتها من "الرابطة المحمدية للعلماء" بسبب موقفها من نظام الإرث المعتمد، هو إجراء بعيد عن روح الحكمة ومنطق التجديد والتنوير الفكري الذي تمثله الرابطة، أو من المفروض أنها تدفع في اتجاهه من داخل المؤسسة الدينية الرسمية.

سوف لن نشغل أنفسنا بالحملة المسعورة التي يقودها أولائك الذين تعطلت عقولهم منذ زمن بعيد، والذين ألفوا إشهار أسلحة التحريض الجبان كالعادة، وندعو السيدة أسماء إلى ألا تأبه بهم، فهؤلاء خارج التاريخ ولا يستحقون أي اهتمام، لأن الزمن يتكفل بهم على أحسن وجه، حيث يغيبهم بين تلافيفه بالتدريج إلى أن تتلاشى أصواتهم المنكرة خلف الواقع الذي لا يرحم المغفلين والجهلة. ويكفي دليلا على ذلك أن أسماء أشباههم غيبها التاريخ ونسيها بالكامل، بينما يذكر أسماء العظماء الذين اصطلوا بنار أحقادهم وتكفيرهم، أولائك الذين بفضل صبرهم على الأذى، استطاعوا أن يغيروا اتجاه التاريخ، وأن يرتفعوا بالبشرية درجة أخرى في مرقاة الحضارة.

إن السبب الرئيسي لانزعاج قوى التقليد والرجعية من مواقف امرأة مفكرة هو تعودهم على أن الفقه وشؤون الدين شأن ذكوري يحتكره أصحاب اللحى الطويلة، بينما نعلم علم اليقين بأن من أسباب تخلف المسلمين وتردّي أوضاعهم هو احتكار الرجال لسلطة الإفتاء في مصير النساء في غيابهن، وهو أمر ينبغي أن ينتهي إلى غير رجعة.

سوف لن نهتم لهؤلاء لكننا سنقف عند الموقف الرسمي المؤسساتي الذي يهمّنا، نظرا للاحترام الذي نكنه لـ"الرابطة" التي عودتنا على المواقف الفكرية الشجاعة، وعلى العمل الإيجابي الذي يتراوح بين التنظير العميق والعمل الميداني الدؤوب من أجل تطويق التطرف العقدي والمذهبي، وفسح المجال أمام الاجتهاد الفقهي الذي يتخطى قواعد الفكر التراثي القديم، ويسنّ قواعد ومعايير جديدة للقراءة والتأويل والفهم والتأصيل. فما عبرت عنه السيدة أسماء المرابط ليس سوى ثمرة هذه الجهود مجتمعة، كما أنه لم يتعدّ ما يجول في الأذهان ويختمر في النفوس ويعكسه الواقع اليومي، بل يصرخ به ويلحّ في طرحه وطلبه، هذا الواقع الذي تصطلي بناره آلاف النساء يوميا بسبب اعتماد نظام كان مطابقا لواقع لم يعد موجودا منذ عقود طويلة. ألم يصرح الدكتور العبادي نفسه رئيس الرابطة سنة 2015 عند صدور توصية من المجلس الوطني لحقوق الإنسان تدعو لمراجعة نظام الإرث، بأنه لا بأس من ترك باب النقاش مفتوحا ما دام هناك ظلم يلحق النساء في المجتمع ؟

إن إقصاء السيدة أسماء المرابط حدث يتعارض كليا مع المؤشرات الإيجابية التي عكستها الكثير من القرارات الحكيمة التي نبعت من داخل دواليب السلطة نفسها، والتي كان هدفها إحداث التوازن المطلوب بين القوانين وواقع الناس، ورفع الظلم عن ضحايا التمييز بجميع أضربه وأشكاله، ولقد كان منتظرا من الرابطة أن تبادر بالمشاركة في النقاش العمومي الدائر، والذي لن يتوقف ما دام هناك قوانين لا تستجيب لمقتضى الكرامة الإنسانية.

ثم إن وظيفة مؤسسة "الرابطة المحمدية للعلماء"، بالنظر إلى نهجها في العمل وأسلوبها في تدبير الخلافات الفكرية التي لها صلة بالدين أو بالفقه، هي تطوير النقاش وترشيده وتشجيع الفقهاء على النظر الاجتهادي الحقيقي من داخل منظومة الفكر الديني الذي يعاني من جمود وارتباك أصبحا ظاهرين للعيان، بما لهما من آثار سلبية على واقع المجتمع الذي ما زال يعاني من مظاهر التأخر القيمي الكبير.

إننا إذ نعتز بموقف السيدة أسماء المرابط ورأيها الاجتهادي الذي جاء في الوقت المناسب، وبكل العطاء الفكري الذي جعلها تستحق التنويه والتكريم لأكثر من مرة، سواء داخل المغرب أو خارجه، لندعو النخب السياسية والمدنية، وأهل النظر والفكر والأدب والفن، وجميع الفاعلين الديمقراطيين، إلى مساندتها ومؤازرتها في محنتها، ونحن واثقون بأن المستقبل القريب سيكون لها ومعها، وإن كانت عثرات الحاضر قد أشعرتها ببعض الخيبة والمرارة العابرة.  

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا